X
بندر الزايدي

في الأهلي حضر التوازن المالي وفقد مهر الدوري

الثلاثاء - 23 فبراير 2021

Tue - 23 Feb 2021

بعد نهاية مواجهة كلاسيكو القمة بين الشباب والأهلي والنتيجة الثقيلة التي تلقاها النادي الأهلي والتي أظهرت المستوى الحقيقي للفريق ذلك المستوى لم يكن جديد على الأهلي فهناك نتائج سابقة وغير مرضيه للجماهير ولعل أقربها لقاء العين الذي انتزع الأهلي نقطة بشق الأنفس مما أثار غضب المدرج الأهلاوي، نتفاجأ اليوم بمحاولة الهروب من المسؤولية بتصاريح غير منطقية وسكوت من الإدارة مما يعني أن هناك فجوة كبيرة داخل البيت الأهلاوي تلك التصاريح التي ترمي باللوم على الإدارة بذكر أسباب مبهمة ومطالبات غير مفهومة. لم نعرف منها سوى أن الدوري يحتاج لمهر ولم يُدفع هذا المهر.

ما هو مهر الدوري الذي يطالب به لاعبين الأهلي؟

وهل هذا المهر مادي أم معنوي أم فني؟

وهل الإدارة هي المسؤولة الوحيدة عن دفع هذا المهر؟

أليس من الأولى تحمل اللاعبين جزء من دفع هذا المهر؟

هذه تساؤلات تحتاج إجابة واضحة وصريحة.

ليس دفاعاً عن الجهاز الإداري ولكن المشكلة مشتركة.

التوازن المالي الذي صرحت به الإدارة مسبقاً لم يخدم الفريق وشهادة الكفاءة المالية لم يستفد منها الفريق ومسؤولي الاحتراف بعيدين كل البعد عن هذا المسمى.

نعم هناك خلل إداري واضح للعلن ولكن على اللاعبين ان يبذلوا جهد مضاعف وتحضر لديهم شخصية البطل التي تكاد تكون معدومة في كثير من اللقاءات.

مباريات سهلة حضر فيها التفريط ببرود وعدم استشعار بالمسؤولية.

ما زال هناك بعض من الأمل إذا كان العمل بجدية لتحقيق الهدف دون النظر لأي اعتبارات أخرى.

رسالة محب لإدارة مؤمنه:

التوازن المالي سار بالفريق لطريق منحدر.

والحصول على الكفاءة المالية بدون تعاقدات فارقة لا فائدة منها.

إذا لم يكن لديكم جديد دعوا المجال لغيركم.

ورسالة أخيرة للاعبين:

الفوز والبطولات ليس له مهر فلو حضرت الروح لكان بالإمكان أفضل مما كان.

وأن تلعب من أجل الكيان وجمهوره أفضل بكثير من البحث عن طريق للهروب من المسؤولية.