توج وزير الحج والعمرة الدكتور محمد بنتن صحيفة "مكة" بجائزة أفضل تغطية شاملة لمنظومة الحج على مستوى الصحف، ضمن فروع جوائز وزارة الحج والعمرة للأعمال الإعلامية لموسم حج العام الماضي 1436.

وتسلم الجائزة نائب رئيس تحرير الصحيفة موفق النويصر، خلال حفل الجائزة السنوي الذي رعاه وزير الحج مساء اليوم بفندق هيلتون بمحافظة جدة.

وألقى وزير الأوقاف بجمهورية السودان عمار ميرغني كلمة رؤساء مكاتب شؤون الحجاج، رفع خلالها أسمى آيات التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، ولولي العهد، ولولي ولي العهد، على ما تحقق من نجاح مميز لموسم حج هذا العام، منوها بالجهود المبذولة من قبل حكومة المملكة من الجهود لخدمة ضيوف الرحمن ليؤدوا مناسكهم في راحة واطمئنان.

وأوضح أن الشواهد والأدلة ماثلة أمام الحجاج في التطور الكبير في منافذ الاستقبال الجوية والبحرية والبرية، من مطارات وموانئ وطرق وشق الأنفاق وتشييد الكباري والجسور.

وعي المملكة فوت الفرصة على الأعداء
وقال: إن موسم حج هذا العام شهد جهودا عظيمة ووعيا متقدما لكل القطاعات الحكومية والأهلية، فكان التنظيم الدقيق في كل مراحل الحج والانسيابية الشاملة في حركة الحجاج والوفاء بالعقود والالتزامات، مما مكن الحجاج من أداء مناسكهم بكل سهولة ويسر، ولا ينظر الحجاج إلى التصريحات الإعلامية والسياسية لخلق البلبلة وسط ضيوف الرحمن الصادرة من بعض الجهات التي تحركها دوافع غير سليمة، لكن السعودية بما تحمله من حكمة ورشد ووعي، فوتت الفرص على الأعداء، ليبقى الحج مؤتمرا عالميا وفريضة عظيمة من أهم مقاصدها توحيد الأمة وجمع الصف والكلمة.

أهداف الجائزة
بدوره نوه الأمين العام لجائزة وزارة الحج والعمرة للأعمال الإعلامية سليمان الزايدي بأهداف الجائزة التي تبرز الصور الإنسانية المشرقة للحج، وتجسد القيم الروحية المتألقة فيه، مضيفا أن الجائزة تمنح للأعمال الإعلامية في فروعها الـ15 للكتاب والإعلاميين والمؤسسات الإعلامية الذين واكبوا رحلة موسم الحج، وأسهموا بإنتاجهم في تعزيز منظومة الحج بالرأي والتوجيه وإبراز الجهود والحث على صيانة القيم وتجلية أدبيات وجماليات الحج.

الجوائز
وأضاف أنه تم ترشيح كم كبير من الأعمال للفوز بجوائز هذا العام، وبوجه خاص من الإعلام الورقي، وبعد الفرز والتقييم والتدقيق جاءت النتيجة العامة في محاور وفروع الجائزة المقروءة، والمسموعة، والمرئية والالكترونية التي تحققت فيها المعايير في موسم حج 1436:

أولا: أفضل تغطية شاملة لمنظومة الحج على مستوى الصحف، فازت بها جريدة "مكة".

ثانيا: محور الإعلام الورقي "المطبوع"، أفضل مقال صحفي، فاز به الكاتب الدكتور حمود أبوطالب، من جريدة عكاظ، عن سلسلة مقالات منشورة.

وأفضل تحقيق صحفي فاز به جمعان الكناني، من جريدة الرياض عن موضوعه "الطوافة .. مهنة بدأت منذ قرون وما زالت مستمرة".
وأفضل موضوع إنساني فاز به محمد العيدروس من جريدة الجزيرة، عن موضوعه "البر بالوالدين يتجلى في أبهى صوره بالمشاعر المقدسة"،
وأفضل تقرير إخباري فاز به محمد بن عبدالله من جريدة الوطن، عن مجموعة تقارير إخبارية منشورة، وأفضل حوار فاز به وليد بن علي من جريدة الرياض عن حواره مع وزير الحج السابق.

فميا فاز عن أفضل صورة فوتوجرافية المصور أحمد حشاد من جريدة الشرق الأوسط، عن صورته لمسجد الخيف يوم 1436/12/08، والندوات فاز بها الصحفيان ماجد الصقيري، وأحمد النهاري، من جريدة المدينة، عن ندوة "المدينة تستعرض ملامح الخطط التشغيلية والخدمات المقدمة للحجاج بالمدينة المنورة".

ثالثا: محور الإعلام الإذاعي والتلفزيوني، فرع "الإعلام المرئي" فاز به المراسل التلفزيوني حسن عثمان، من شبكة قنوات المجد الفضائية، عن تقرير"الحجاج المتعجلون".
فرع الإعلام المسموع فازت به مناصفة إذاعة جدة عن برنامج "الرحلة المقدسة إلى بيت الله الحرام"، وإذاعة نداء الإسلام عن برنامج "خطوة بخطوة".

رابعا: محور الصحف والمواقع الالكترونية، فازت بها صحيفة مكة الالكترونية، عن مجموعة من التقارير المصورة عن بعض القطاعات العاملة في الحج.

أبهى صورة
وألقى الكاتب الدكتور حمود أبوطالب كلمة الفائزين بالجائزة، عبر خلالها عن رضاه وسروره بالثوب الجديد الذي ظهرت به الجائزة، الذي يدلل على رسوخها ونبل رسالتها، مثمنا الجهود المبذولة من قبل وزارة الحج والعمرة لإخراج هذا العمل في أبهى صوره، وبما يليق بتكريم أهل الإنجاز والإبداع، لتصبح الجائزة بيئة لتنمية روح الأفكار الإبداعية وبلورة المفاهيم الإنسانية والثقافية التي تتجلى في مشهد الحج العظيم أثناء تأدية الركن الخامس من أركان الحج.

وعبر عن ارتياحهم بما تحصده الجائزة وتسعى إليه من ترسيخ هدفها في دعم المؤسسات الإعلامية وتشجيعها وتحفيز منسوبيها لتقديم أفضل الأعمال المهنية المتنوعة وإيجاد بيئة التنافس التي تصنع الإبداع في سبيل تعزيز منظومة الحج وإبرا مجهودات الدولة للتسهيل على قاصدي بيت الله الحرام من الحجاج ليؤدوا فريضتهم في يسر وسهولة، حيث تعبر هذه الجائزة في رمزيتها عن امتنان الوزارة لكل الجهود الإعلامية المبذولة لتغطية هذه المناسبة العظيمة.

بعدها جرى عرض فيلم تعريفي عن إنجازات وزارة الحج والعمرة والتي تهدف لخدمة ضيوف الرحمن والتسهيل عليهم في أداء نسكهم بكل راحة واستقرار.

إثر ذلك ألقى وزير الحج والعمرة الدكتور محمد بنتن هنأ خلالها الجميع على أداء حجهم، ودعا الله أن يتقبل منهم صالح الأعمال ويعيدهم إلى أوطانهم سالمين غانمين وهم يحملون عن بلاد الحرمين أجمل وأنفس الذكريات عبر هذه الرحلة الإيمانية المباركة.

وأثنى في مستهلها على الحضور الكريم في هذا الحفل السنوي الذي اعتادت وزارة الحج والعمرة على إقامته في أعقاب أداء شعيرة الحج تكريما للضيوف الأعزاء الذين يمثلون مكاتب شؤون الحجاج للدول الشقيقة، مؤكدا أن خدمة الحرمين الشريفين سياسة عليا للمملكة العربية السعودية وتتم بوتيرة لا تعرف التوقف.

الحج عبادة وسلوك حضاري
وأشار إلى أن الحج عبادة وسلوك حضاري تتجلى فيه الأخوة الإسلامية، مفيدا أن نجاح منظومة الحج منوط بتعاون القائمين على شؤون الحجاج في الدول الإسلامية ومناطق الأقليات والتقيد بالأنظمة والتعليمات، مما ساعد على أداء الحج هذا العام دون عوائق، مضيفا أن البرامج التوعوية التوجيهية القبلية للحجاج في أوطانهم سهلت عليهم رحلة الحج وجعلتهم يستفيدون من الخدمات بصورة مثالية.

توصيات ندوة الحج
وثمن الحوار الفكري المؤصل الذي دار في ندوة الحج الكبرى هذا العام وانتهى إلى عدد من التوصيات المهمة القابلة للتحويل إلى مشاريع نافعة للأمة الإسلامية، مبرزا دور "إعلام الحج" الذي خصصت له الوزارة جائزة سنوية لأفضل الأعمال الإعلامية تسهم في تقويم أعمال منظومة الحج، وتكشف عن المواقف الإنسانية التي يزخر بها الحج، وتدعم الوسطية والاعتدال.

توزيع الجوائز
وجرى في ختام الحفل توزيع جائزة وزارة الحج والعمرة للأعمال الإعلامية لموسم حج عام 1436هـ، وتكريم أمين الجائزة وأعضائها ولجنة التحكيم.