X

ضيوف الرحمن يرمون الجمرات في أول أيام التشريق

الأربعاء - 21 يوليو 2021

Wed - 21 Jul 2021

استقبل حجاج بيت الله الحرام أمس، على صعيد منى أول أيام التشريق، وثاني أيام عيد الأضحى المبارك، مستبشرين شاكرين الله تعالى على ما أنعم به عليهم من أداء مناسك الحج، ورموا الجمرات الثلاث، مبتدئين بالجمرة الصغرى فالوسطى ثم جمرة العقبة، بعد أن رموا أمس الأول جمرة العقبة، وسط تطبيق للإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية المكثفة؛ لضمان أداء الحجاج شعيرة رمي الجمرات الثلاث بيسر وسهولة.

وفوج الحجاج عبر الحافلات من مخيماتهم في منى إلى جسر الجمرات بأدواره المتعددة لرمي الجمرات وفق الإجراءات الاحترازية؛ إذ فوجوا على طبقات الجسر تباعا لرمي الجمرات وخطط التفويج المعدة لذلك.







وينعم ضيوف الرحمن خلال وجودهم في مشعر منى بأجواء إيمانية وسكينة وأمان، يحيطهم جميع ما يحتاجونه من خدمات، مثل المستشفيات والمراكز الصحية التي تقدم خدماتها على مدار الساعة، إضافة إلى مراكز الإسعاف التابعة لجمعية الهلال الأحمر السعودي.

أيام التشريق


  • سميت أيام التشريق بذلك لأن العرب - كما قال ابن حجر - كانوا يشرِّقون لحوم الأضاحي في الشمس، وهو تقطيع اللحم وتقديده ونشره.



  • يقضي الحاج في مشعر منى ليلة الحادي عشر، والثاني عشر، والثالث عشر، أو ليلتين لمن أراد التعجل.



  • الواجب على الحاج رمي الجمرات الثلاث طوال الأيام التي يقضيها في منى، ويكبر الله مع كل حصاة - من السنة الوقوف بعد رمي الجمرة الصغرى والوسطى مستقبلا القبلة، رافعا يديه يدعو بما شاء، ويتجنب مزاحمة ومضايقة إخوانه المسلمين.



  • جمرة العقبة الكبرى لا يقف ولا يدعو بعدها.



  • من أراد التعجل في يومين وجب عليه رمي الجمرات الثلاث في اليوم الثاني عشر، ثم يغادر منى قبل غروب الشمس.



  • إذا غربت عليه الشمس وما زال في منى لزمه البقاء للمبيت بها ليلة الثالث عشر، والرمي في اليوم الثالث عشر، ما لم يكن قد تهيأ للتعجل فيخرج ولا يلزمه المبيت بمنى.



  • بعد رمي الجمرات في آخر أيام الحج يتوجه الحاج مرة أخرى إلى مكة المكرمة للطواف حول البيت العتيق ليكون طواف الوداع آخر العهد بالبيت، امتثالا لأمره صلى الله عليه وسلم الذي قال: (لا ينفرن أحدكم حتى يكون آخر عهده بالبيت).



  • طواف الوادع هو آخر واجبات الحج التي ينبغي على الحاج أن يؤديها قبيل سفره مباشرة، ولا يعفى من طواف الوداع إلا الحائض والنفساء.