X

حفيد مؤسس الإخوان يتحول إلى مطرب راب

مراقبون: يحاول ترميم صورته التي اهتزت بعد خروجه من السجن
مراقبون: يحاول ترميم صورته التي اهتزت بعد خروجه من السجن

الخميس - 08 أبريل 2021

Thu - 08 Apr 2021

طارق رمضان  (مكة)
طارق رمضان (مكة)
كشفت (سكاي نيوز عربية) عن تحول لافت في حياة طارق رمضان حفيد حسن البنا مؤسس تنظيم الإخوان المصنف على قائمة الإرهاب في عدد من الدول، بعد إصداره ألبوما غنائيا جديدا قدم له بأغنية راب (لمناهضة الاستعمار واللاعدالة) على حد تعبيره.

وفسر مراقبون ومحللون التوجه المفاجئ لحفيد البنا بأنه محاولة لترميم صورته التي اهتزت حتى لدى أتباعه وأنصار تيار ما يسمى بـ(الإسلام السياسي) منذ خروجه من السجن.







وتعرض رمضان للملاحقة القضائية في أكتوبر 2017 حين رفعت الناشطة النسوية، هند العياري وفتاة أخرى من ذوي الاحتياجات الخاصة تدعى كريستيل شكوى ضده لاتهامه بالاغتصاب في 2009 و2012.

وقال الباحث في العلوم السياسية بجامعة (باريس إست) رامي التلغَ، لـ(سكاي نيوز عربية) أن طارق رمضان خسر الكثير من رأسماله الرمزي في فضيحة اتهامات الاغتصاب التي طالته، خاصة بعدما أقر بوجود علاقات تربطه بالضحايا.

ويضيف «يحاول منذ أشهر القيام بخطوات جديدة تعيده إلى المشهد، ومن ذلك نشره لكتاب حول مالكوم إكس (من التفرد الأسود إلى الروحانية العالمية) دون أن يثير أي اهتمام، ثم إعلانه في 25 أغسطس الماضي عن افتتاح مركز أبحاث تعليمي (مركز الشفاء) متخصص في تدريس قضايا النسوية والأخلاق والقيم الإنسانية والدين علاوة على محاضرات في مجالات أخرى متعددة مثل الاقتصاد والصوفية وعلوم البيئة ومكافحة العنصرية والاستعمار وغيرها».

ويتابع «لكن يبدو أن كل هذه الخطوات التي يقوم بها رمضان تأتي بنتائج عكسية، حيث فشل حتى الآن في إعادة ترميم صورته التي خدشتها قضايا الاعتداءات الجنسية، بل إن بعضها قد ووجه بالسخرية، حيث كانت المفارقة الساخرة واضحة بين التهم الموجهة له وأهداف مركزه الجديد المتخصص في قضايا النسوية».

وكان رمضان قد انتدب أستاذ الدراسات الإسلامية السابق في المعهد الملكي ليوناردو دافنشي في أندرلخت البلجيكية، يعقوب ماهي للعمل في مركزه الجديد، الذي حكم في نوفمبر 2019 بالسجن لمدة 3 سنوات مع وقف التنفيذ لمدة في بلجيكا، بسبب أفعال أخلاقية وعنف جسدي ضد الطلاب، بحسب مجلة لوبوان.