تقليص تخفيضات «أوبك+» رسميا إلى 7.7 ملايين برميل بدءا من أغسطس

وزير الطاقة: التخفيضات الفعلية ستكون أكبر وستتراوح بين8.1 و8.2 ملايين برميل
وزير الطاقة: التخفيضات الفعلية ستكون أكبر وستتراوح بين8.1 و8.2 ملايين برميل

الخميس - 16 يوليو 2020

Thu - 16 Jul 2020








من الاجتماع العشرين للجنة الوزارية المشتركة لمراقبة خفض الإنتاج                                                                   (وزارة الطاقة)
من الاجتماع العشرين للجنة الوزارية المشتركة لمراقبة خفض الإنتاج (وزارة الطاقة)
اتفق المنتجون الكبار في مجموعة «أوبك +» على تقليص تخفيضات إنتاج قياسية للنفط بداية من الشهر المقبل مع بوادر تعافي الاقتصاد العالمي ببطء من جائحة فيروس كورونا، حيث من المقرر أن تتقلص التخفيضات رسميا إلى 7.7 ملايين برميل يوميا اعتبارا من أغسطس وحتى ديسمبر المقبل. وتخفض «أوبك+» الإنتاج بمقدار 9.7 ملايين برميل يوميا منذ مايو، بما يعادل 10% من الإمدادات العالمية بعد أن ألغى الفيروس ثلث الطلب العالمي.

وأوضح وزير الطاقة الأمير عبدالعزيز بن سلمان أن التخفيضات الفعلية ستكون أكبر، لأن الدول التي أنتجت بشكل زائد في مايو الماضي ويونيو ستنفذ تخفيضات إضافية في أغسطس وسبتمبر للتعويض، لذا فإن إجمالي التخفيضات الفعلي سيتجاوز 8.1 ملايين برميل يوميا تقريبا.

وقال الأمير عبدالعزيز بن سلمان، بعد ترؤسه الاجتماع العشرين للجنة الوزارية المشتركة لمراقبة خفض الإنتاج، إنه في ظل التحرك صوب المرحلة المقبلة من اتفاق خفض إنتاج النفط، فإن فائض الإمدادات الناجم عن التخفيف المقرر لخفض إنتاج النفط سيتم استيعابه بفضل استمرار الطلب في مسار التعافي.








عبدالعزيز بن سلمان يترأس اجتماع أوبك+
عبدالعزيز بن سلمان يترأس اجتماع أوبك+



وأضاف أن تخفيضات النفط الفعلية ستكون أكبر من 7.7 ملايين برميل يوميا بفضل خطة تعويض تصوغها البلدان، التي كان لديها فائض إنتاج في الشهور السابقة. وتابع أن تخفيضات النفط الفعلية في أغسطس ستتراوح من 8.1 ملايين إلى 8.2 ملايين برميل يوميا.

وأشار إلى أن أوبك+ ستجري في ديسمبر 2020 مراجعة للفترة الزمنية التي ستستمر فيها تخفيضات النفط، معتبرا أن أسعار الخام الحالية ليست إيجابية لصناعة النفط.

وعلى صعيد صادرات النفط السعودي صرح الأمير عبدالعزيز بن سلمان أن الصادرات السعودية لن تزيد في أغسطس، حيث سيجري استهلاك الإنتاج الإضافي محليا.

زيادة إنتاج روسيا

من جانبه، قال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك، إن التخفيف المتوقع لتخفيضات إنتاج النفط من قبل مجموعة أوبك+ اعتبارا من أغسطس إلى 7.7 ملايين برميل يوميا مبرر ويتماشى مع اتجاهات السوق.

وأضاف أن الطلب العالمي على النفط انخفض 10 ملايين برميل يوميا في المتوسط في يوليو، معتبرا أن تخفيف تخفيضات إنتاج النفط لن يؤدي إلى زيادة في صادرات الخام.

وأشار إلى أن روسيا ستزيد إنتاجها من النفط بحوالي 400 ألف برميل يوميا بدءا من أغسطس، مبينا أن الطلب على النفط يتعافى بعدما بلغ في أبريل أقل مستوياته بسبب تداعيات جائحة فيروس كورونا.

ارتفاع موسمي للاستهلاك

وأكد محافظ الكویت لدى منظمة «أوبك» ھیثم الغیص أمس أن تخفیف الخفض بالإنتاج لن یكون فعلیا بمستوى ملیوني برمیل بالیوم، بل أقل من ذلك بكثیر مما سیساھم في المحافظة على استقرار الأسواق خلال الأشھر المقبلة.

وقال إن ھناك توافقا بین دول «أوبك +» على الانتقال من المرحلة الأولى بالاتفاق التاریخي لتخفیض الإنتاج إلى المرحلة الثانیة ابتداء من بدایة أغسطس المقبل.

وأضاف أن تقلیص حجم التخفیض الإجمالي من 9.7 ملايين برمیل یومیا إلى 7.7 ملايين برمیل یومیا في أغسطس لا یعني بالضرورة عودة ملیوني برمیل بالیوم من الإمدادات للأسواق العالمیة.

وأوضح أن الدول التي لم تلتزم بالكامل بالتخفیضات خلال مایو ویونیو قدمت خططا واضحة إلى اللجنة حول جدولة تعویض ھذه الكمیات بالمزید من التخفیض في إنتاجھا خلال الفترة من یولیو إلى سبتمبر، إضافة إلى وجود ارتفاع موسمي للاستھلاك المحلي داخل بعض دول «أوبك +» خلال الأشھر المقبلة.

التوازن يعود تدريجيا

بدوره قال المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية فاتح بيرول إن التوازن يعود تدريجيا إلى أسواق النفط العالمية بعد الصدمات التي شهدتها أثناء الإغلاقات التي فرضتها الحكومات حول العالم لاحتواء فيروس كورونا.

وأضاف بيرول أنه من المتوقع أن تستقر أسعار النفط حول أربعين دولارا للبرميل في الأشهر المقبلة.

وكانت منظمة أوبك توقعت أخيرا أن يتعافى الطلب العالمي على النفط بمقدار سبعة ملايين برميل يوميا في 2021 بعد هبوط بواقع 9 ملايين برميل يوميا هذا العام. لكن المخاوف من موجة ثانية من فيروس كورونا تضغط بشكل كبير على السوق، إذ تتوقع أوبك بلاس أن موجة ثانية قوية قد تفاقم هبوط الطلب إلى 11 مليون برميل يوميا هذا العام.

أضف تعليقاً

Add Comment