رغد عشميل - جدة

حذر أطباء جراحة عامة ومناظير من إجراء عملية الفراشة (البترفلاي) للتخلص من السمنة، مشيرين إلى أنها غير معروفة في الأوساط الطبية ولم تناقش في أي مؤتمر طبي من قبل ولها مضاعفات خطيرة.

وأكد استشاري الجراحة العامة والمناظير والسمنة في مستشفى الحرس الوطني الدكتور طارق جابر لـ»مكة» ، أن المعلومات المنتشرة أخيرا حول عملية الفراشة (البترفلاي) التي زعم أحد الأطباء العرب أن الدراسات والأبحاث تشير إلى أنها تعد مثالية لعلاج السمنة، غير صحيحة، مبينا حدوث مضاعفات خطيرة جراء هذه العلمية لعدد من المرضى الذين لجؤوا إليها، لافتا إلى أن العملية غير معروفة، ولم يسبق الحديث عنها في أي مؤتمر طبي دولي، إضافة إلى أنه لم يكتب عنها في أي دورية طبية موثوقة ولها مصداقيتها.

تحويل المسار

وفي حين زعم الجراح العربي بأنه طور نوعا جديدا من جراحات السمنة ليتفادى مضاعفات ومشاكل أحد أشهر أنواع الجراحات والمعمول بها بمصر والعالم العربي والمسمى بـ»تحويل المسار»، أوضح الدكتور طارق بعد مناقشاته مع الجمعية السعودية لجراحة السمنة، أن عدم حدوث تسريب أو مضاعفات في هذه الجراحة مناف للحقيقة، حيث أكد الأطباء في الجمعية أنهم وقفوا على حالات مرضية عدة بمختلف أنواع المضاعفات وعلى وفيات ناتجة عن جراحة (البترفلاي).

وحول صحة إلغاء عملية تحويل المسار الكلي بسبب المضاعفات المصاحبة لها من نقص الفيتامينات أكد أن تلك المعلومات غير صحيحة، مبينا أن معظم جراحي السمنة لديهم علم بأن تلك المعلومات فيها تشويه للحقائق وتضليل للمرضى، خاصة وأن تناول المكملات والفيتامينات يعد أمرا ضروريا لأي مريض أجرى أي نوع من العمليات الجراحية في إنقاص الوزن.

حالات متضررة

من جهته أكد استشاري جراحة سمنة في أحد المستشفيات بالسعودية الدكتور علي المنتشري استقباله عددا من الحالات المتضررة من إجراء جراحة عملية (البترفلاي) في دولة عربية، من بينها 3 حالات من أسرة واحدة منذ نحو أربعة أشهر، أحدهم حصل له تسريب في مكان التدبيس، تسبب في إصابته بالتهاب وتسمم، أودى بحياته، فيما الحالة الثانية حصل لها تضييق في مكان الشبكة بالمعدة، في حين الثالثة أصيبت بالتهاب حاد في جرح البطن.

ما هي عملية الفراشة ؟

بحسب ما عرفه الدكتور طارق، هي عبارة عن عملية مشابهة لعملية التدبيس القديمة (VBG)، والتي انقرضت ولم يعد هناك أحد يجريها لثبوت فشلها وكثرة مشاكلها.