واس - رام الله، القدس المحتلة

طالبت حكومة الوفاق الفلسطينية أمس بتدخل دولي فوري وعاجل لوقف الجرائم الإسرائيلية ضد المتظاهرين شرق قطاع غزة.

ودعا المتحدث باسم الحكومة يوسف المحمود في بيان الحكومات العربية والإسلامية والدول الصديقة إلى «بذل أقصى جهودها في التدخل لوقف إراقة دماء الفلسطينيين، والوقوف إلى جانب القيادة الفلسطينية في التصدي للعدوان الإسرائيلي». وطالب المحمود المجتمع الدولي بكامل مؤسساته ومنظماته بـ «التحرك دون إبطاء وتوفير حماية دولية لأبناء الشعب الفلسطيني الأعزل، الذين تنفذ قوات الاحتلال بحقهم مذبحة رهيبة وتستخدم أدوات القتل المحرمة دوليا».

وقتل 43 فلسطينيا على الأقل في مواجهات عنيفة اندلعت على الحدود عند قطاع غزة.

واندلعت المواجهات قبل ساعات من تدشين السفارة في القدس، في يوم يعد الأكثر دموياً منذ نهاية الحرب على قطاع غزة التي شنتها قوات إسرائيل المحتلة عام 2014.

واعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان عن «سقوط 43 شهيداً برصاص الاحتلال من بينهم سبعة أطفال وإصابة قرابة 2000 بجروح».

وتتزامن تظاهرات أمس مع إحياء الذكرى السبعين ليوم النكبة الفلسطينية والاحتفال بنقل السفارة الأمريكية لدى إسرائيل من تل أبيب إلى مدينة القدس.

فيما طالبت جامعة الدول العربية المجتمع الدولي بالتدخل الفوري لإنفاذ قراراته الخاصة بتوفير الحماية للمقدسات الإسلامية والمسيحية بالقدس الشرقية.