د ب أ _ طهران

بدورها، شددت إيران على أن الاتفاق النووي لعام 2015، غير قابل لإعادة التفاوض، ردا على الرئيس الأمريكي.

وقالت خارجيتها في بيان أمس «اتفاق مبرم معترف به دوليا، وغير قابل لإعادة التفاوض، وطهران لن تقبل بتغييرات ولا التزامات جديدة».

بدورها أفادت الخارجية الألمانية بأنها ستواصل الدفع من أجل التنفيذ الكامل للاتفاق النووي، وأن برلين ستلتقي شركاء أوروبيين لكي تقرر بشكل مشترك كيفية التعامل مع موقف ترمب.

بينما أوضح نائب وزير الخارجية الروسي سيرجي ريابكوف أن الولايات المتحدة ترغب في تغيير الاتفاقية «بالبلدوزر»، ولفت إلى أن بلاده ستقاوم هذا، وطالب كل الأطراف الأخرى بالتمسك بالاتفاقية.

وأضاف بحسب وكالة أنباء (انترفاكس) الروسية أن لديه انطباعا بأن واشنطن قررت منذ فترة طويلة الخروج من الاتفاقية، وحذر من أن هذا سيكون بمثابة «خطأ كبير من واشنطن على مستوى السياسة الخارجية».