الوكالات _ العواصم

بينما قدم السفير الأمريكي جون فيلي استقالته بسبب خلافات مع سياسة إدارة الرئيس دونالد ترمب، طالب الاتحاد الأفريقى باعتذار الأخير، بسبب وصف دولتي هاييتى والسلفادور والدول الأفريقية بأنها «دول قذرة».

ونقلت شبكة «سي إن إن» الإخبارية أن السفير كتب في خطاب استقالته «بصفتي مسؤولا صغيرا في الخارجية، وقعت يمينا لخدمة الرئيس وإدارته بإخلاص بطريقة غير سياسية حتى عندما لا اتفق مع سياسات معينة».

وجاء في بيان بثته وسائل الإعلام الأمريكية، أن بعثة الاتحاد الأفريقي لدى واشنطن تدين هذه التصريحات بأقوى العبارات وتطالب بالتراجع عن التعليق والاعتذار ليس فقط للأفارقة، ولكن لكل الأشخاص المنحدرين من أصول أفريقية في جميع أنحاء العالم».

وأعرب الاتحاد عن صدمته واستيائه وغضبه إزاء التعليق المؤسف الذي فضح العقيدة الأمريكية الشهيرة واحترام التنوع البشري والكرامة البشرية.

وأضاف البيان أن «الاتحاد الأفريقي يعتقد اعتقادا قويا أن هناك سوء فهم كبيرا للقارة الأفريقية وشعبها من جانب إدارة ترمب الحالية».

وفي شأن آخر متعلق بترمب، أعلن طبيب البيت الأبيض روني جاكسون أمس الأول، أن الأول يتمتع بصحة ممتازة، وذلك بعد خضوعه لأول فحص طبي منذ توليه مهام منصبه.

وتم إجراء الفحص في مركز والتر ريد الطبي العسكري الوطني في بيثيسدا بولاية ميريلاند، واستغرق نحو ثلاث ساعات.

وقال جاكسون في بيان مقتضب أصدره البيت الأبيض إن الرئيس يتمتع بصحة ممتازة، وأتطلع إلى تقديم بعض التفاصيل الثلاثاء».

وسيجمع جاكسون نتائج الفحص خلال عطلة نهاية الأسبوع لينضم إلى المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز في غرفة المؤتمرات الصحفية لتقديم تقرير مفصل والرد على أسئلة الصحفيين.