مكة - صنعاء، تعز، شبوة

أعلن مدير موانئ عدن محمد أمزربة أن حركة الملاحة البحرية عادت إلى طبيعتها بعد ثلاثة أيام من قرار تحالف دعم الشرعية غلق المنافذ اليمنية البحرية والجوية والبحرية.

وأوضح أن توجيهات قيادة التحالف قضت بالسماح لميناء عدن باستقبال السفن في مرافئه الثلاثة، باعتبار أنها تخضع لسيطرة الشرعية وتحت الإشراف المباشر للتحالف والحكومة اليمنية. وكان التحالف العربي قد أعلن إغلاق كل المنافذ اليمنية لمراجعة آلية التفتيش، ولا سيما مع استمرار إيران تهريب الصواريخ الباليستية إلى الحوثيين.

على صعيد آخر حث نائب الرئيس اليمني الفريق الركن علي محسن المنظمات الدولية على دعم جهود حكومة اليمن للحد من تأثير الألغام. وطالب المجتمع الدولي بإدانة ممارسة الحوثيين في زرع آلاف الألغام، وإعلانها جماعة إرهابية تزهق الأرواح وتمارس التخريب والدمار.

المديد تحت السيطرة

إلى ذلك تواصل قوات الجيش الوطني المسنودة بمقاتلات التحالف العربي عمليات التقدم الميداني في جبهة نهم شرق صنعاء، والزحف باتجاه مواقع الحوثي وصالح بمنطقة ضبوعة، وتلة العظيمة، ومنطقتي عيدك الشرقية والغربية وقرية بيت البوري وتلتي الركاب والفقيه والتلال المجاورة لها، والتقدم مستمر باتجاه منطقة المديد مركز المديرية القريبة من أرحب وصنعاء.

وأكد مصدر ميداني لـ»مكة» أن منطقة المديد مركز مديرية نهم بات تحت السيطرة النارية لقوات الجيش الوطني التي تتحكم بحركة الدخول والخروج إليه، من جهة ميمنة نهم، وتحكم قوات الجيش الوطني السيطرة في ميمنة الجبهة أيضا على مناطق المذيبة والبتيعات والنعيلة وصولا إلى خط «العروض»، ويتجه بفرع ثالث صوب منطقة ضبوعة والحول ويلتقي بخط صنعاء، وكان قبل سيطرة قوات الجيش عليه تتخذه الميليشيات خط إمداد لمقاتليها في جبهة الميمنة.

وأشار مصدر عسكري إلى أن قوات الجيش الوطني مسنودة بمقاتلات التحالف العربي تمكنت أمس من تحرير هضبة القناصين وجبل الصافح السفلي، وأجزاء من الكيال الخضر وصولا إلى المجاوحة وبني فرج والتقدم فيهما من الجهة الشمالية، مشيرا إلى أن ذلك يعني أنها استكملت تحرير ما تبقى من الهضاب في السود في ميسرة نهم.

كما أفشلت المقاومة الشعبية اليمنية، هجمات عنيفة للميليشيا الانقلابية استهدفت مواقع متفرقة بمحافظة البيضاء، وسط البلاد. وقال مصدر ميداني يمني، إن المقاومة الشعبية صدت أكبر وأعنف هجوم للميليشيا الانقلابية على مواقع الإريل بجبهة ذي ناعم وأعطبت دبابة حاولت التقدم باتجاه الموقع.

وأشار المصدر في تصريح نقله موقع « 26 سبتمبر» التابع للقوات المسلحة اليمنية، إلى أن الميليشيات شنت هجومها على مواقع الإريل الذي تتمركز فيه المقاومة، مصحوبا بقصف همجي عنيف على قرى سكنية في المنطقة بالدبابات والـ بي أم بي والرشاشات الثقيلة.

وشهدت مناطق آل حميقان، والجردي، وسوداء غراب، بمديرية الزاهر، في المحافظة اشتباكات عنيفة بين المقاومة الشعبية والميليشيا الانقلابية. وخلفت المعارك بحسب ما ذكرت المصادر قتلى وجرحى من عناصر الميليشيا الانقلابية لم تتوفر أي إحصائية بعددهم.

مصرع الربح

وفي جبهة تعز أحكمت قوات الشرعية سيطرتها على تبة المزراب ومقبرة القاعدة شمال الكدحة عقب اشتباكات بين قوات الجيش الوطني والميليشيات الانقلابية.

ولقي القائد الميداني لميليشيات الحوثي «زياد الربح» مصرعه في محيط تبة القوز. وشهدت جبهة جبل هان غرب مدينة تعز مواجهات عنيفة تركزت في تبة ياسين وقريتي الدار والصرة شمال الجبل. وخلال الساعات الماضية شنت طائرات التحالف غارات استهدفت مخازن أسلحة ومنصة إطلاق صواريخ في قاعدة الديلمي الجوية القريبة من مطار صنعاء، إضافة إلى قصف مدرسة الحرس الجمهوري ومعهد الشرطة الجوية.

20 طفلا

من جهة أخرى ارتفع عدد الأطفال المختطفين من قبل ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية بمديرية بيحان بمحافظة شبوة إلى 20 طفلا. وطالب أهاليهم المنظمات الإنسانية والحقوقية بالتدخل ومساعدتهم في إطلاق سراح أطفالهم من سجون الميليشيات، منددين بجرائم اختطافهم واعتقالهم وتعريضهم للتعذيب في سجون سرية وانفرادية في محافظة ذمار، مشددين على أن اختطاف الأطفال يمثل انتهاكا صارخا لحقوقهم وجرائم حرب.

مشاهدات يمنية

• قبيلة بني مطر تستنفر ضد ميليشيات الحوثي عقب مقتل أحد أفرادها بنقطة تفتيش حوثية.

• معارك عنيفة بين الجيش الوطني والميليشيات الانقلابية في عدد من الجبهات الريفية جنوب وغرب تعز.

• تجدد المواجهات بين المقاومة الشعبية والميليشيات الانقلابية في جبهات عدة بمحافظة البيضاء.

• ميليشيات الحوثي تشن حملة اختطافات واسعة بحق المواطنين في العاصمة صنعاء.