مكة - مكة المكرمة

استعرض نائب أمير منطقة مكة المكرمة عبدالله بن بندر خطة النقل خلال موسم حج هذا العام والتي تستهدف نقل نحو 60 مليون راكب بين المشاعر ومن وإلى المسجد الحرام.

وتفقد أثناء زيارته أمس لمقر الأمانة العامة للهيئة العليا لمراقبة نقل الحجاج التابعة لإمارة المنطقة والنقابة العامة للسيارات وغرفة العمليات واطلع على آلية العمل فيها وكيفية مراقبة الحافلات الناقلة لضيوف الرحمن لضمان جودة الخدمة، ثم تجول في الأقسام والإدارات واستمع إلى نبذة عن دور كل قسم وإدارة.

عقب ذلك، ترأس اجتماعا استعرض فيه الخطة التشغيلية للهيئة والنقابة خلال موسم الحج، وبحسب العرض، فإنه جرى إنشاء مركز لخدمات النقل بين مشعر عرفات ومزدلفة مزود بجميع المرافق العامة من سكن للعاملين والسائقين وصالات طعام وقاعات توعية وتدريب وتخصيص مساحات إضافية لنزول الحجاج بعرفات ومزدلفة مع الأخذ في الاعتبار الفصل بين حركة المركبات والمشاة.

وتتولى الهيئة متابعة الجهود الخاصة بتنسيق وتوحيد جهود الجهات ذات العلاقة لتوفير خدمة أفضل لنقل الحجاج عبر التواصل مع المختصين والمسؤولين عن النقل من جميع القطاعات المعنية لتنظيم وتطوير ومتابعة العمل والتنبؤ باتجاهات وأحداث مستقبلية لبعض البرامج والخطط المقدرة لعمليات النقل.

كما تتابع اللجان الميدانية المركزية والفرعية التابعة للهيئة أعمال النقل ورصد واكتشاف الخطأ أثناء التنفيذ قبل انتشاره والتنسيق مع الجهات ذات العلاقة لتصحيحه، مع الأخذ في الاعتبار مراجعة الأحداث وقياس النتائج بعد تحقيقها بموجب ما يرد من تقارير اللجان الميدانية والدائمة والموقتة والجهات ذات العلاقة بنهاية الموسم والعرض على رئيس الهيئة واللجنة التنفيذية بالأداة الإرشادية المناسبة لتجنب الأخطاء السابقة في المستقبل وتحسين الخدمة.

وتعمل الهيئة من خلال اللجان الميدانية في المشاعر المقدسة على متابعة تنظيم استلام الحافلات حسب برنامج توزيع المقاعد على مجموعات الخدمة ومتابعة تنظيم مراحل النقل من مكة المكرمة إلى المشاعر المقدسة حسب خطة التصعيد ومسارات خطة الحركة المرورية، وكذلك التأكد من نقل جميع الحجاج من مكة المكرمة إلى المشاعر المقدسة صباح يوم عرفة والتبليغ عن أعطال وحوادث الحافلات والتأكد من تأمين، إلى جانب التأكد من توفر مرشدين للحافلات ومعاينة الحافلات المعتمدة للتشغيل وضبط الحافلات غير المعتمدة للتشغيل وأخيرا تسجيل وتوثيق مخالفات النقل.

وكانت خطة نقل ضيوف الرحمن وقاصدي المسجد الحرام المنفذة خلال رمضان الماضي نجحت في نقل نحو37 مليون معتمر ومصل وزائر بزيادة 11% عن العام المنصرم نقلوا بنحو 22.5 ألف حافلة بزيادة 9%.

يشار إلى أنه وفي سبيل تطوير خدمات النقل المقدمة لضيوف الرحمن فقد اعتمد مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية رئيس الهيئة العليا لمراقبة نقل الحجاج خالد الفيصل في وقت سابق مخالفة 23 شركة لنقل ضيوف الرحمن وتغريمها بمبالغ مالية متفاوتة، بحسب نظام الهيئة نظير تهاونها في أداء أعمالها وعدم مواكبتها لتطلعات الهيئة الرامية لتقديم أفضل الخدمات لضيوف الرحمن، كما أقر الاجتماع الذي ترأسه في رمضان الماضي إلزام شركات نقل الحجاج والمعتمرين بتقديم مواصفات عالية وذلك بعد دراسة نفذت تحت إشراف هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة بالتعاون مع معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة بهدف رفع مستوى خدمات النقل المقدمة لضيوف الرحمن.

خطة النقل تستهدف نقل 60 مليون راكب بواسطة:

- النقل الترددي

- المسار الواحد بالحافلات والقطار

نقل مليوني حاج داخل المشاعر منهم

750 ألفا عبر النقل الترددي

800 ألف عبر النقل (الرد والردين) المسار الواحد

350 ألفا بواسطة قطار المشاعر

28 شركة تقدم خدمات النقل لضيوف الرحمن مجهزة بـ

17.8 ألف حافلة

850 حافلة احتياطية للطوارئ والأعطال

مستجدات خطة النقل

- استحداث نقل ترددي للحجاج بين منى والحرم

- سرعة عودة الرحلات ذات المسار الواحد

- إيجاد مواقف حافلات في أطراف مكة وداخلها لمنع الوقوف العشوائي

- إعداد البرامج التدريبية للمرشدين

- توفير البرامج التقنية اللازمة للارتقاء بإرشاد الحافلات