X

الجهات الأمنية بمكة تفشل هروب عصابة سرقت 16 كجم ذهب

24 ساعة كانت كفيلة للإطاحة بأكبر عصابة لسرقة الذهب والمجوهرات، مكونة من أربعة أشخاص من الجنسية اليمنية، تمكنوا من سرقة 16 كجم ذهب تقدر قيمتها بـ3ملايين ريال من أحد المحلات بالعاصمة المقدسة

24 ساعة كانت كفيلة للإطاحة بأكبر عصابة لسرقة الذهب والمجوهرات، مكونة من أربعة أشخاص من الجنسية اليمنية، تمكنوا من سرقة 16 كجم ذهب تقدر قيمتها بـ3ملايين ريال من أحد المحلات بالعاصمة المقدسة

الثلاثاء - 20 مايو 2014

Tue - 20 May 2014



24 ساعة كانت كفيلة للإطاحة بأكبر عصابة لسرقة الذهب والمجوهرات، مكونة من أربعة أشخاص من الجنسية اليمنية، تمكنوا من سرقة 16 كجم ذهب تقدر قيمتها بـ3ملايين ريال من أحد المحلات بالعاصمة المقدسة.

مسلسل جريمة العصابة التي دأبت على التنظيم والدقة في تنفيذ الجريمة بدأ بتخطيط ثلاثة منهم لسرقة محل للذهب إلا أن الإمكانات التي لديهم لم تساعدهم في تنفيذ جريمتهم، وبدؤوا في التردد على المحل عدة مرات في أوقات متفاوتة لسرقته، وبعد مشاورات اتفقوا خلالها على البحث عن وسيلة تمكنهم من تنفيذ الجريمة باستخدام وسائل متطورة واختيار الوقت المناسب، دون ترك أدلة تمكن الجهات الأمنية من الوصول إليهم.

وخلال فترة وجيزة توصلوا إلى أبرز وسائل المساعدة بعد رصدها حيث علموا أن شخصا كان يعمل بذات المحل فصل منه إثر خلاف مالي مع مالكه، فتواصلوا معه، وحالوا إقناعه للمشاركة في تنفيذ الجريمة، وأنهم سيوزعون المسروقات فيما بينهم، واقتنع مقدما لهم أفضل الطرق لسرقة المحل مستغلا معرفته بالمكان.

وفي الاجتماع الاستثنائي اتفق أفراد العصابة على التفاوض مع صاحب المحل المجاور لمحل الذهب بعد علمهم برغبته في التنازل عنه، وقدموا له عرضا مغريا للموافقة على تقبيله، وذلك لممارسة نشاط تجاري بداخله، وفور تسلم المحل بدأ أفراد العصابة في تقمص دور تأثيث المحل وتزويده بالبضائع، وذلك بإدخال الكراتين، والتي بان فيما بعد أنها لا تحمل سوى الآلات الحديثة من الأكسجين والمقصات وأدوات السرقة، وكان يحملها أحد أفراد العصابة، واتضح أنه خبير بطريقة استخدامها، واتفقوا على أن يبدأ العمل في تهشيم الفاصل بين المحلين في مدة لا تتجاوز خمسة أيام، ونفذت هذه الخطة بشكل احترافي، وجرى تحديد موعد زمني لتنفيذ الجريمة، وأجمعوا على أن يكون خارج أوقات الذروة، والذي تزامن مع ظهر الجمعة، واتجهوا في الوقت المحدد والمتفق عليه مسبقا للمحل حيث تمكنوا من الدخول ملثمين وبصحبتهم العامل السابق بالمحل، إذ توجه على الفور لمكان الذهب والمال، وقام بسرقته والفرار من الموقع.

إلى ذلك، أكد مصدر أمني أنه فور تلقي البلاغ وجه مدير شرطة منطقة مكة المكرمة اللواء عبدالعزيزالصولي بتشكيل فريق عمل بإشرافه للإطاحة بهم خلال فترة وجيزة قبل التصرف في المسروقات ومغادرة البلاد، والذي بدأ بمحاولة السيطرة على بعض المدن بالمنطقة لتوقع مرورهم بها، وجرى تكثيف البحث عنهم بالتنسيق مع الجهات الأمنية في مكة وجدة والطائف والليث والقنفذة وجازان من خلال توزيع فريق العمل ومتابعة كل فيما يخصه والعمل الفوري على جمع البيانات وتحليل المعلومات وتوزيع متعاونين، إضافة إلى الانتقال للموقع ورصد كافة التحركات والمناطق المحيطة به حتى توفرت أولى خيوط القضية، وتمكن بها رجال الأمن من تحديد موقع أحد أفراد العصابة بعد ورود معلومات.

وأكدأن الجاني كان على وشك التصرف في المسروقات ومغادرة البلاد، وجرى إعداد كمين محكم نتج عنه إلقاء القبض عليه بحي العدل بمكة المكرمة، كما وردت معلومات عن وجود الثلاثة الآخرين في إحدى الشقق بحي العزيزية، وأنهم على استعداد لمغادرة البلاد.

وأضاف المصدر تم تحديد موقع الشقة وتشكيل فرق أمنية لمحاصرتها وأخذ الاحتياطات اللازمة، وبمداهمتها اتضح وجود الثلاثة وقبض عليهم قبل مغادرة البلاد بأقل من ١٥ دقيقة، وبالتحديد بعد تناول العشاء، وعثر بحوزتهم على مبلغ كبير من العملات المختلفة ونحو ١٦ هاتف نقال، مشيرا إلى العثور على كميات الذهب كاملة داخل خزان مياه بالمنزل كانت مخبأة بطريقة احترافية.

وأبان المصدر أن البحث ما زال جاريا عن الخامس لمعرفة مدى ضلوعه في الجريمة ومدى صلته بها، مؤكدا أن المقبوض عليهم من المقيمين نظاميا وتخلصوا من إقاماتهم الرسمية لمحاولة عدم كشفهم.