X

غزة تحت القصف الإسرائيلي لليوم الثاني

97 مصابا وقتيلا فلسطينيا.. والأمم المتحدة «قلقة»
97 مصابا وقتيلا فلسطينيا.. والأمم المتحدة «قلقة»

السبت - 06 أغسطس 2022

Sat - 06 Aug 2022

فيما لا زالت غزة تحت القصف الإسرائيلي لليوم الثاني، ارتفعت حصيلة ضحايا الفلسطينيين إلى 12 والإصابات إلى 85 بعد تجدد القصف الإسرائيلي على مناطق متفرقة شمال ووسط قطاع غزة.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية (وفا) «إن نحو 6 فلسطينيين أصيبوا الليلة الماضية جراء قصف طائرات الاحتلال منزلا في مخيم (جباليا) شمال قطاع غزة ومنطقة أخرى جنوب (دير البلح) وسط القطاع».

وذكرت الوكالة أن الغارات الأخيرة تركزت على بلدة (بيت لاهيا) شمال القطاع في محيط جامعة (القدس المفتوحة) إضافة إلى غارات نفذتها طائرات الاحتلال جنوب وشرق وشمال مدينة غزة.

بينما يشن ضربات على أهداف عسكرية في غزة أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي أنه يستعد لأسبوع من القتال في القطاع.

وقال الناطق باسمه أفيخاي أدرعي، صباح أمس، «إن الجيش الإسرائيلي شن 30 غارة على 40 هدفا تابعا لحركة الجهاد بواسطة 55 صاروخا وقذيفة».

كما أوضح أن من بين الأهداف التي طالتها الغارات، 5 راجمات صاروخية، و6 ورش عمل لإنتاج الأسلحة، ومستودعين لتخزين قذائف صاروخية، ومستودعا واحدا لتخزين قذائف الهاون، و6 مواقع رصد تابعة لحركة الجهاد.

وأضاف أنه منذ بداية الحملة، أطلقت حركة الجهاد نحو 160 قذيفة صاروخية نحو إسرائيل، عبرت نحو 130 منها الحدود، بينما سقطت نحو 30 أخرى داخل قطاع غزة.

وأشار إلى أن القبة الحديدية اعترضت 60 قذيفة وصاروخا بنسبة نجاح تفوق 95%، بينما سقطت بقية القذائف في مناطق مفتوحة أو في مناطق لا تحتاج إلى اعتراضها.

كما أعلن الجيش الإسرائيلي اعتقال 19 عنصرا من حركة الجهاد في الضفة الغربية.

وجاء في بيان للجيش أن الجنود وعناصر من جهاز الأمن الداخلي «شين بيت» نفذوا عمليات بعدة مواقع في الضفة الغربية «لإلقاء القبض على عناصر من حركة الجهاد».

إلى ذلك، أكدت مصادر عدة أمس أن مصر تحاول التوسط لتهدئة التوتر. وقال مصدر أمني مصري، إن جهود الوساطة التي تبذلها القاهرة مستمرة منذ الجمعة، مضيفاً «نأمل في التوصل إلى توافق من أجل عودة الهدوء في أقرب وقت».

أرقام من قصف غزة

79 مصابا فلسطينيا جراء القصف

30 غارة إسرائيلية على القطاع

40 هدفا تابعا لحركة الجهاد

55 صاروخا وقذيفة ضد الجهاد

5 راجمات صاروخية استهدفت

6 ورش عمل لإنتاج الأسلحة

استهداف لتخزين قذائف صاروخية

مستودع واحد لتخزين قذائف الهاون

6 مواقع رصد تابعة لحركة الجهاد

160 قذيفة صاروخية نحو إسرائيل

130 قذيفة عبرت إلى الحدود

30أخرى داخل قطاع غزة

60 قذيفة اعترضتها القبة الحديدية

19عنصرا من حركة الجهاد تم اعتقالهم

إدانة عربية وإسلامية للعدوان الإسرائيلي

أدانت جامعة الدول العربية بأشد العبارات العدوان الغاشم على قطاع غزة، مؤكدة أن هذا العدوان لن ينال من عزيمة وصمود شعب فلسطين أو من حقوقه الوطنية الراسخة المشروعة طبقا للقانون والشرعية الدولية.

وحملت الجامعة في بيان لها أمس الأول، الاحتلال كامل المسؤولية عن هذا العدوان وتداعياته وعن الجرائم الدموية البشعة التي يواصل ارتكابها، والتي تتطلب المساءلة الدولية أمام جهات العدالة الدولية المختصة.

البرلمان العربي

حمل سلطات الاحتلال تبعات هذا التصعيد الخطير ضد الشعب الفلسطيني، وقصفها بالطائرات أهدافا مدنية بقطاع غزة، في تحد صارخ للقانون الدولي وانتهاك سافر لميثاق الأمم المتحدة والاتفاقات والمعاهدات والمبادئ الدولية، وتجاوز لكل قرارات الشرعية الدولية ومبادئ حقوق الإنسان.

ودعا المجتمع الدولي بالتدخل العاجل لوقف هذا التصعيد والعدوان السافر على الشعب الفلسطيني الأعزل وعلى الأطفال والنساء، وتوفير الحماية المدنية لهم.

منظمة التعاون الإسلامي

أدانت بشدة العدوان العسكري الغاشم الذي تشنه قوات الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة وحملت قوة الاحتلال الإسرائلية المسؤولية الكاملة عن تبعات هذا التصعيد الخطير، داعية المجتمع الدولي، خصوصا مجلس الأمن الدولي، إلى تحمل مسؤولياته في وقف هذا العدوان الإسرائيلي وتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني.

«جماعات الهيكل» تدعو لاقتحام الأقصى

دعت جماعات يهودية أنصارها والمستوطنين إلى المشاركة الواسعة في اقتحام المسجد الأقصى اليوم.

ووفق وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا) أمس، كثف «اتحاد منظمات الهيكل»، وعلى مدار الأسابيع الماضية، عبر مواقعه وصفحات وسائل التواصل الاجتماعي، إطلاق الدعوات لتنفيذ اقتحامات جماعية كبيرة، وأداء طقوس تلمودية في باحات المسجد الأقصى، في السابع من أغسطس الجاري.

وتنظم هذه الاقتحامات في كل عام، بمشاركة كبار الحاخامات والمستوطنين من مستوطنات الضفة الغربية، والقدس، ومسؤولين عن منظمات «الهيكل». وتأتي الحملة هذا العام، تحت عنوان، (توقف عن البكاء وابدأ بالبناء)، وتهدف إلى جمع أكبر عدد ممكن من المستوطنين المتطرفين لاقتحام المسجد الأقصى في هذه الذكرى.

كما وقع 16 عضوا في الكنيست الإسرائيلية على طلب مناقشة عاجلة للسماح لأفواج المستوطنين باقتحام الأقصى بشكل متزامن، وليس على شكل مجموعات متتالية، وتخفيف مدة الانتظار عند باب المغاربة، كما طالبت بإغلاق الأقصى أمام المسلمين غدا ومنعهم من الصلاة في رحابه.

الأمم المتحدة «قلقة» من التصعيد في القطاع

قال مبعوث الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، تور وينسلاند «إنه قلق للغاية مما وصفه بـ»التصعيد المستمر بين المسلحين الفلسطينيين وإسرائيل»، بما في ذلك القتل المستهدف لأحد قادة حركة الجهاد داخل غزة».

وأضاف وينسلاند «إن التصعيد المستمر خطير جدا، داعيا إلى وقف إطلاق الصواريخ على الفور، كما حث جميع الأطراف على تجنب المزيد من التصعيد.

وأشار إلى أنه ليست ثمة أي مبررات لشن هجمات تستهدف المدنيين، قائلا إن التقدم الذي جرى إحرازه في فتح غزة منذ أواخر مايو الماضي قد لا يتم بسبب ما يحصل حاليا».

ونبه المبعوث الأممي إلى مغبة انزلاق الأوضاع بما يفرز احتياجات إنسانية من الصعب تلبيتها في السياق العالمي الحالي.

وبيّن أن منظمة الأمم المتحدة منخرطة مع كافة الأطراف من أجل تجنب نزاع إضافي قد تكون له تبعات مدمرة، لا سيما وسط المدنيين.

ويأتي موقف مبعوث الأمم المتحدة فيما كان الجيش الإسرائيلي أعلن، في وقت سابق من الجمعة، إطلاق عملية «الفجر الصادق»، التي تستهدف مواقع حركة الجهاد في قطاع غزة، معلنا عن «وضع خاص» للجبهة الداخلية في إسرائيل.