X

95 قتيلا للحوثيين في 24 ساعة

عبدالملك: خلايا تابعة للميليشيات متورطة في تفجيرات عدن
عبدالملك: خلايا تابعة للميليشيات متورطة في تفجيرات عدن

الخميس - 25 نوفمبر 2021

Thu - 25 Nov 2021

أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، الذي تقوده السعودية، أن خسائر ميليشيات الحوثي البشرية خلال الـ24 ساعة الماضية وصلت إلى 95 عنصرا.

وأعلن في بيان له اليوم أنه «نفذ 15 استهدافا ضد ميليشيات الحوثي في مأرب خلال الـ24 ساعة الماضية، مؤكدا تدمير 11 آلية عسكرية»، وأعلن بدء تنفيذ غارات على أهداف عسكرية مشروعة في صنعاء، وأوضح أن العملية بصنعاء استهدفت مواقع سرية لنشاط الطائرات المسيرة.







ولفت إلى أن الميليشيات استخدمت مبنى قيد الإنشاء كمصنع سري للطائرات المسيرة. وقال: «اتخذنا إجراءات وقائية لتجنيب المدنيين والأعيان المدنية الأضرار الجانبية».

وكان التحالف طلب من المدنيين عدم التجمع أو الاقتراب من المواقع المستهدفة، مؤكدا أن «العملية تتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية»، وأعلن في وقت سابق وصول دعم لوجستي وتعزيزات إلى جبهة مأرب، فيما تكبدت الميليشيات الحوثية خسائر كبيرة على أكثر من جبهة.

وكشف رئيس الوزراء اليمني معين عبدالملك، عن تورط خلايا تابعة لميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران في حوادث التفجير التي شهدتها العاصمة المؤقتة مؤخرا؛ ومنها محاولة اغتيال وزير الزراعة اليمني سالم السقطري ومحافظ عدن أحمد لملس في العاشر من أكتوبر الماضي، والتفجير الذي استهدف بوابة مطار المدينة نهاية الشهر نفسه.

واستعرض مجلس الوزراء اليمني في اجتماعه الدوري في عدن الأوضاع الأمنية في العاصمة المؤقتة، والنتائج الأولية للتحقيق في الأحداث الأخيرة وما توصلت إليه الأجهزة المختصة من معلومات وضبط متورطين.

وأكد محافظ ومدير شرطة عدن مطهر الشعيبي في تقرير إلى المجلس، ضبط خلايا وعناصر متورطة في الأحداث الأخيرة والتوصل إلى نتائج مهمة في عدد من الجرائم الإرهابية.

وأشار المسؤولان اليمنيان إلى عقد مؤتمر صحفي خلال الأيام القادمة لإعلان نتائج التحقيقات وأسماء المتورطين من العناصر والخلايا سواء من ضبطوا أم جاري ملاحقتهم، بعد استكمال نتائج الاستدلالات.

على صعيد آخر، قالت المنظمة الدولية للهجرة، إن الوضع الإنساني تدهور في محافظة مأرب شرقي اليمن، حيث تغيرت الخطوط الأمامية النشطة في الشهرين الماضيين أكثر من أي وقت مضى في هذا العام، وتزايد عدد الأشخاص الذين اضطروا للفرار من منازلهم.

وأوضحت المنظمة في بيان لها، أن أكثر من 45 ألف نازح فروا من منازلهم منذ سبتمبر الماضي، حيث فر العديد منهم للمرة الرابعة أو الخامسة.

وقالت كريستا روتنشتاينر، رئيسة بعثة المنظمة في اليمن «المنظمة الدولية للهجرة قلقة للغاية بشأن احتمالية إجبار مئات الآلاف من الأشخاص على الانتقال مرة أخرى إذا وصلت أحداث العنف إلى المدينة، بالإضافة إلى ارتفاع عدد الضحايا المدنيين وتدمير البنية التحتية المدنية».

وأضافت «نحن ننضم إلى المجتمع الإنساني في الدعوة إلى إنهاء الأعمال العدائية واحترام القانون الإنساني الدولي وكذلك توفير موارد عاجلة لتوسيع نطاق الاستجابة».

وتابعت روتنشتاينر « لم نشهد هذا القدر من اليأس في مأرب في العامين الماضيين كما شهدناه في الشهرين الماضيين، تجبر المجتمعات على النزوح بشكل متكرر وتصل إلى مواقعنا وهي في حاجة ماسة إلى معظم الأساسيات».

مشاهدات يمنية:

  • احتدام المعارك في عدد من جبهات محافظة مأرب.. وخسائر كبيرة للميليشيات.

  • مسؤولة أممية: 40 نازحا يسكنون في خيمة واحدة بمأرب.

  • 137 موقعا للنزوح في مأرب تتضاعف 10 مرات منذ سبتمبر الماضي.