X

ميليشيات الحوثي تجدد رفضها إيقاف الحرب

قوات الجيش تكسر هجمات الحوثيين في البلق وصرواح غرب مأرب والجدافر بالجوف
قوات الجيش تكسر هجمات الحوثيين في البلق وصرواح غرب مأرب والجدافر بالجوف

الأربعاء - 05 مايو 2021

Wed - 05 May 2021








عناصر من ميليشيات الحوثي الإرهابية                                              (مكة)
عناصر من ميليشيات الحوثي الإرهابية (مكة)
جددت ميليشيات الحوثي الإرهابية الموالية لإيران رفضها لأي مبادرة أو بصيص أمل لإيقاف الحرب التي دخلت عامها السابع في اليمن جراء انقلاب الميليشيات على الشرعية، في إشارة إلى رفضها مشاورات مسقط التي جرت مطلع الأسبوع الجاري بين جماعة الحوثي مع الوسيطين الأممي مارتن غريفثث، والمبعوث الأمريكي تيم ليندركينغ.

ويرى المراقبون أن تعنت ميليشيات الحوثي هو نتاج ارتباط قرار الجماعة بإيران، وكشف الناطق الرسمي باسم جماعة الحوثي ورئيس وفدها المفاوض، محمد عبدالسلام فليته، عن تعثر مشاورات جماعته في مسقط مع الوسيطين الأممي والأمريكي، بهدف التوصل إلى اتفاق شامل لإنهاء الأزمة في اليمن.







وأكد موقف جماعته الرافض وقف محاولاتها الانتحارية المستمرة من أجل السيطرة على مدينة مأرب، وهجماتها المتصاعدة ضد المدنيين والنازحين، وقال «اختزال الصراع، لا يعالج مشكلة بل يفاقمها، ولا يفيد في تحقيق سلام بل يطيل أمد الحرب».

وأضاف الناطق باسم الحوثيين، «إن أي نشاط مستجد لمجلس الأمن لن يكون قابلا للتحقق إلا ما يلبي مصلحة اليمن أولا»، وذلك في إشارته إلى جلسة خاصة ومتوقعة لمجلس الأمن الدولي بشأن اليمن في 12 من مايو الجاري. وأبدى القيادي الحوثي، المقيم في مسقط، تحفظ جماعته حول أي قرار دولي جديد لا يراعي مصالحهم قائلا «إن الشعب اليمني ليس معنيا بمراعاة من لا يراعي حقه في الأمن والسلم والسيادة».

ميدانيا، اشتدت حدة القتال بين قوات الجيش اليمني المسنود بمقاتلات التحالف العربي، وميليشيات الحوثي الموالية لإيران في جبهات صرواح، والكسارة، والمشجح، والبلق غرب مأرب، وجبهة الجدافر بين محافظتي مأرب والجوف، وأعلنت وزارة الدفاع اليمنية صد قواتها هجمات للحوثيين في مديرية صرواح.

وقالت «إن أكثر من ثلاثين عنصرا من ميليشيات الحوثي قتلوا في مواجهات مع الجيش والقبائل بجبهة صرواح غربي مأرب، في عملية استدراج محكمة نفذتها القوات الحكومية والمقاومة، غربي مأرب، التي تشهد معارك عنيفة منذ قرابة شهرين. وفي الجوف كسرت قوات الجيش اليمني هجوما لميليشيات الحوثي الانقلابية الموالية لإيران، في جبهة الجدافر، وقال المركز الإعلامي للقوات المسلحة «إن الجيش والمقاومة تعاملوا مع الهجوم بكل احترافية وكبدوا الميليشيات الحوثية خسائر في العتاد والأرواح».

وأضاف «العناصر الحوثية المتبقية لاذت بالفرار مخلفة وراءها طقما مدرعا وأسلحة متوسطة وخفيفة وكميات من الذخائر المتنوعة». وأشار أن مدفعية الجيش الوطني دمرت اثنين من الأطقم وآليات قتالية أخرى معادية ومصرع من كانوا على متنها.

وفي جبهة الساحل قال الإعلام العسكري للساحل «إن مواجهات عنيفة، دارت بين القوات المشتركة والميليشيات الحوثية في جبهتين بالساحل الغربي للحديدة، وخلفت خسائر بشرية في صفوف الميليشيات المدعومة إيرانيا.

مشاهدات يمنية:

• ميليشيات الحوثي تفرض تركيب شاشات ومكبرات لنقل خطابات طائفية ومذهبية لزعيم الحوثيين.

• نقابة الصحفيين اليمنيين تدعو لوقف الانتهاكات التي يواجهها العاملون في الإعلام من مختلف الأطراف.

• وثقت نقابة الصحفيين اليمنيين 1400 انتهاك منذ بداية الحرب ضد الصحفيين؛ منها 39 حالة قتل ومئات الاعتقالات والاختطافات والملاحقات، وكذا إغلاق وتوقف قرابة 150 وسيلة إعلامية ومكاتب وسائل إعلام خارجية، وشركات إعلامية.

• 22 منظمة يمنية حقوقية تدعو ميليشيات الحوثي لإطلاق سراح الصحفيين المعتقلين، بمن فيهم المحكومون بالإعدام.