X

ميليشيات الحوثي تحرق أسيرا وتمثل بجثته

254 قتيلا ومصابا بسبب الأمطار والسيول بمناطق سيطرة الانقلابيين
254 قتيلا ومصابا بسبب الأمطار والسيول بمناطق سيطرة الانقلابيين

الاثنين - 10 أغسطس 2020

Mon - 10 Aug 2020

أقدمت ميليشيات الحوثي الإرهابية على إحراق أسير من القوات الحكومية بعد تعذيبه لنحو شهرين في أحد سجونها السرية.

وأكد رئيس المركز الإعلامي لمحور البيضاء مصطفى البيضاني أن الملازم أول عبدالحافظ الطاهري أحد أبناء البيضاء والذي تم أسره في معركة ردمان بآل عواض في 18 يونيو، تعرض لأبشع عمليات التعذيب على أيدي ميليشيات الحوثي.







وأضاف «قامت الميليشيات بالتنكيل به وإحراقه وفقع عينيه وقطع لسانه وأنفه وأذنه وشفتيه ووجهت له طعنات عدة في جسمه وهو على قيد الحياة، في واحدة من الجرائم التي يرتكبها الانقلابيون بحق الأسرى والمختطفين».

وأدانت منظمة إرادة لمناهضة التعذيب والإخفاء القسري الجريمة، والتمثيل بجثة الأسير. وناشدت المنظمة المنظمات المحلية والدولية للقيام بواجبها الإنساني والتحرك بمحاسبة جماعة الحوثي ووقف مثل هذه الجرائم بحق اليمنيين.

في غضون ذلك دعا المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان جماعة الحوثي في اليمن إلى الكشف عن مصير امرأة يمنية تتعرض للإخفاء القسري منذ أكثر من عامين بما يشكل انتهاكا جسيما للقانون الدولي الإنساني.

وقال المرصد الذي يتخذ من جنيف مقرا له في بيان صحفي،إن السيدة خالدة محمد الأصبحي (57 عاما)، تم اختطافها في 11 مايو 2018، من أحد شوارع صنعاء الخاضعة لسيطرة الحوثيين وهي في طريق عودتها من المستشفى برفقة حفيدها.

على صعيد آخر، كشفت إحصائية أولية مقتل 130 شخصا وانهيار 260 منزلا جراء السيول التي غمرت مناطق سيطرة الحوثيين، وقالت جهات صحية إن 124 آخرين على الأقل أصيبوا في صنعاء ومدينتها القديمة المدرجة على قائمة اليونسكو للتراث العالمي.

وأجبرت الفيضانات والأمطار الغزيرة أكثر من 160 ألف شخص في محافظتي حجة والحديدة على مغادرة منازلهم، بحسب قول مسؤولين أمنيين تحدثوا لوكالة «أسوشيتد برس» شريطة عدم الكشف عن هويتهم.

من جانب آخر اتهمت السفارة الأمريكية في اليمن، ميليشيات الحوثي بالتسبب بكارثة بيئية وإنسانية لعدم سماحها لفريق أممي بتفقد ناقلة النفط «صافر»، وقالت السفارة على تويتر «لم يف الحوثيون بما وافقوا عليه من السماح لفريق أممي بتفقد ناقلة النفط (صافر)»، وأضافت «الحوثيون يتسببون بكارثة بيئية وإنسانية بأعمال العرقلة والتأخير، ويجب عليهم السماح للأمم المتحدة بتفقد الناقلة لما في ذلك من مصلحة لليمن والمنطقة معا».

ويواجه خزان «صافر» النفطي خطر الانفجار أو تسريب حمولته، المقدرة بنحو 1.40 مليون برميل من النفط الخام؛ جراء تعرض هيكله الحديدي للتآكل والتحلل بسبب غياب الصيانة.

مشاهدات يمنية

  • سيول يافع تودي بحياة 6 أشخاص بعد جرف سيارتهم.

  • السيول كشفت فشل ميليشيات الحوثي في إدارة الأزمات.

  • الانقلابيون يتجاهلون الدعوات الدولية والتحذيرات بشأن خزان صافر.