X

«إسلام وثقافة».. بدأها الفيصل قبل 95 عاما واختتمها خالد الفيصل نيابة عن الملك سلمان

الخميس - 25 نوفمبر 2021

Thu - 25 Nov 2021

قبل 95 عاما زار الملك فيصل بن عبدالعزيز آل سعود بصفته نائبا للملك المؤسس عبدالعزيز في الحجاز ووزيرا للخارجية، «بلاد الاتحاد السوفيتي» روسيا الاتحادية، كأول زيارة رسمية لأول دولة تعترف بالمملكة العربية السعودية «الحجاز ونجد وملحقاتها» آنذاك، ورفرفت لأول مرة في التاريخ بأنحاء الاتحاد السوفييتي راية كتب عليها «لا إله إلا الله محمد رسول الله» حسب ما ذكر المؤرخ الروسي ألكسي فاسيلييف.

وجاء في مذكرات فؤاد حمزة وكيل وزارة الخارجية وأحد رفيقي الملك فيصل في الرحلة إلى موسكو، إنهم جميعا كانوا يرتدون الزي السعودي التقليدي الذي كان من المناظر اللافتة والعلامات الفارقة التي تميزوا بها في تلك الرحلة، وأن معمل صنع التلفونات هناك أهدى للأمير فيصل سنترالا لعدد اثنين وعشرين جهاز تلفون.







وبالأمس نيابة عن الملك سلمان بن عبدالعزيز، الابن خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين وأمير منطقة مكة المكرمة، معززا (الحوار وآفاق التعاون) بين العالم الإسلامي والاتحاد الروسي، يفتتح اجتماع مجموعة الرؤية الاستراتيجية (روسيا – العالم الإسلامي) في مدينة جدة بمنطقة مكة المكرمة للمرة الثانية في بلد الحرمين وأرض الرسالة.

وقدم الأمير خالد الفيصل هدية بمناسبة مرور 95 عاما على العلاقات السعودية الروسية، لوحة للفنانة التشكيلية وسفيرة العمل الإنساني في مركز الملك سلمان للإغاثة نبيلة أبوالجدايل عبارة عن رسمة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد الأمير محمد بن سلمان والرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مجلس وأمامهم مجموعة من الصقور بعنوان «أنت صقر وحنا صقور» تسلمها بالنيابة رئيس جمهورية تتارستان.

إضافة إلى الصقر كثقافة سعودية الحاضر من خلال اللوحة، شاركت القهوة العربية والتمر المجموعة على طاولة الاجتماع، وحضر الجريش والمرقوق كثقافة طعام سعودية على مائدة مأدبة غداء أعضاء المجموعة الاستراتيجية (روسيا – العالم الإسلامي).