X

تسجيل 3 ملايين بطاقة تبرع بالأعضاء بعد الوفاة

حاجة ملحة لسد الفجوة بين توفر الأعضاء والاحتياج الفعلي
حاجة ملحة لسد الفجوة بين توفر الأعضاء والاحتياج الفعلي

الاثنين - 24 مايو 2021

Mon - 24 May 2021








محمد الغنيم
محمد الغنيم
بلغ إجمالي بطاقات التبرع بالأعضاء المسجلة لدى المركز السعودي لزراعة الأعضاء بحسب أحدث رقم متوفر نحو ثلاثة ملايين بطاقة تبرع بالأعضاء بعد الوفاة، إضافة إلى المسجلين رغبتهم بالتبرع في الموقع الخاص بالمركز.

وأوضح مدير المركز الدكتور محمد الغنيم لـ»مكة» أن عدد الأشخاص المسجلين رغبتهم بالتبرع بعد الوفاة لا يعكس أعداد المتبرعين الفعليين، حيث يعتبر تسجيل رغبة التبرع بالأعضاء بعد الوفاة من أهم الأمور الخاصة بنشر الوعي لدى المجتمع نحو ثقافة التبرع، كما إنها تمثل مقياسا مهما لمعرفة مدى إقبال أفراد المجتمع على التبرع، مؤملا في زيادة الإقبال على التبرع بعد الوفاة لتقليص الفجوة بين الأعضاء المتوفرة للزراعة والاحتياج الحقيقي لدى مرضى القصور العضوي النهائي.







وحيال رصد زيادة في الإقبال أخيرا على التسجيل لبطاقات التبرع بالأعضاء بعد الوفاة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، على خلفية تسجيل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان لبطاقتي تبرع بالأعضاء، وتبعهما أمراء مناطق ووزراء قال الغنيم إنه يتقدم بجزيل الشكر والامتنان لمقام خادم الحرمين الشريفين ولولي العهد على مبادرتهما الإنسانية غير المستغربة والتسجيل في برنامج التبرع بالأعضاء، وتأتي هذه المبادرة امتدادا لما توليه القيادة الرشيدة من اهتمام بالجوانب الإنسانية والخيرية واستكمالا لما قام به خادم الحرمين الشريفين بتأسيس المركز السعودي لزراعة الأعضاء. وأضاف «بهذه المبادرة تحث القيادة الرشيدة المواطنين للإقدام على هذا العمل الإنساني النبيل بالتسجيل ببرنامج التبرع بالأعضاء بعد الوفاة، لما فيه من معان سامية تتمثل في الأمل بإعادة الحياة لمرضى القصور العضوي النهائي وحماية الأرواح البشرية».

ودعا المواطنين والمقيمين للمبادرة بتسجيل رغبتهم في التبرع بالأعضاء بعد الوفاة من خلال الموقع الالكتروني الخاص بالمركز أو عن طريق موقع توكلنا، مبينا أن توفر أعضاء حيوية لإنقاذ مرضى القصور العضوي النهائي يعتبر تحديا كبيرا في كافة برامج زراعة الأعضاء العالمية ويتولى المركز التنسيق لتوفير أعضاء حيوية بالتبرع لإنقاذ حياة المرضى المحتاجين لزراعة الأعضاء.

ونوه إلى أن المملكة تتبوأ مكانة متقدمة من بين دول العالم ودول مجموعة العشرين حسب تقرير السجل العالمي لزراعة الأعضاء والتبرع بها عام 2019م للتبرع بالأعضاء من الأحياء، حيث تقدمت من المركز الخامس إلى الثالث، وأيضا فيما يخص التبرع بالكلى من الأحياء تقدمت المملكة من المرتبة السابعة للثانية 2018 -2019م .أما بالنسبة للتبرع من الأحياء لجزء من الكبد فتقدمت المملكة من المركز الرابع إلى الثالث على المستوى العالمي.

بين الواقع والاحتياج

بلغت عمليات زراعة الكلى في المملكة 6.33 عمليات لكل مليون نسمة في السنة

يقدر الاحتياج إلى زيادة عمليات زراعة الكلى بـ 65 عملية لكل مليون نسمة لتقليل قوائم الانتظار بنسبة 70%.

زراعة الكبد

بلغت عمليات زراعة الكبد في المملكة عمليات 10لكل مليون نسمة في السنة

يقدر الاحتياج عمليةبـ 30زراعة كبد لكل مليون نسمة سنويا

زراعة القلب

بلغت عمليات زراعة القلب في المملكة 4.1 عمليات لكل مليون نسمة سنويا

يقدر الاحتياج لزراعة القلب بـ8 أضعاف النسبة الحالية

زراعة الرئتين

بلغت عمليات زراعة الرئتين في المملكة عمليتين لكل مليون نسمة في السنة

يقدر الاحتياج لزراعة الرئة بـ5 أضعاف النسبة الحالية