X

99 % من طرق مكة تقطع في مدة لا تتجاوز 5 دقائق

الثلاثاء - 26 يناير 2021

Tue - 26 Jan 2021

برهنت دراسة ميدانية أن 99.2% من طرق مكة المكرمة تقطع في مدة زمنية لا تتجاوز 5 دقائق، واحتلت الطرق المحلية المنتشرة في أرجاء مدينة مكة المكرمة ما بعد الدائري الثاني المرتبة الأولى، والتي تمثل نحو 55.6% من الطرق بالعاصمة المقدسة، حيث يمكن قطعها في أقل من دقيقتين، وهذا يرجع لقصر وصلات الطرق وابتعادها عن مركزالمدينة وطبيعتها الشبكية المتناسبة مع تخطيط المنطقة، ومراعاة طاقتها الاستيعابية عند تخطيطها، فيما جاءت في المرتبة الثانية الطرق المحلية الشجرية المحيطة بالمنطقة المركزية ذات الكثافة السكانية والسكنية العالية بامتداد شمالي شرقي جنوبي غربي على امتداد النمو الحضري غير المخطط، والتي تمثل ما نسبته 43.6% من طرق مكة، فيما حلت ثالثا الطرق الطويلة التي تظهر في أطراف المدينة، إضافة إلى الجسور الرئيسة المؤدية إلى المشاعر المقدسة، التي تحتاج إلى مدة زمنية تتراوح من 5 إلى 9 دقائق لقطعها.

سهولة الوصول







وطرحت الدراسة خلال جلسات الملتقى الدولي الافتراضي الأول لباحثي جغرافية النقل والاتصالات العرب الذي أقيم أخيرا، ضمن ورقة قدمتها أستاذة التخطيط والنقل بجامعة أم القرى الدكتورة منال عبدالرحمن، بعنوان (الزمن المهدر على الطرق دراسة تطبيقية على مدينة مكة المكرمة)، أوضحت فيها أن سهولة الوصول يعد جزء أصيلا من إمكانية الوصول والتنقل، لذا فإن تحليلها يقتضي التأكيد على دراسة شبكة الطرق وأنماطها وأنظمتها ومخططاتها، وكفاية تلك الأنظمة وعيوبها في تلبية مطالب النقل وتطوره، سواء كانت من نوع المربع المتعامد أو الشعاعي الدائري والمحوري، أيضا تتطلب دراسة الانسيابية (التدفق) فوق تلك الشبكة وحركة المرور عليها، والتوزيع والخصائص الهندسية وأثاث الطريق، إضافة إلى المعوقات التي تحد من تحقيق أقصى استفادة من الطريق. ويمكن إلقاء الضوء على الفجوة الموجودة بين السرعة التصميمية للطرق والفعلية التي تحكمها مجموعة من عناصر الطريق، فيلاحظ أن قلة الفروقات بينهما تكون حسب المنطقة المدروسة وأهميتها وحجمها والكثافة السكانية بها.

خصائص الطريق

وأضافت أن زمن الوصول يعد انعكاسا حقيقيا لكل خصائص الطريق، ويعد أحد أهم العناصر الرئيسة والمهمة ذات التأثير العالي في التنقل، والتي أثبتت الأدبيات المختلفة تفوقه على عنصر المسافة والتكلفة، فهو ذو قيمة كبيرة لدى الإنسان في عصر السرعة، خاصة إذا ما تعلق بأهمية وجهة وغرض الرحلة التي تتطلب الوصول في زمن معين، مثل العمل أو المؤسسة التعليمية أو موعد مستشفى أو اجتماع ونحوه، وقد تتضاعف أهمية زمن الوصول لدى بعض الخدمات الحياتية، مثل خدمات الطوارئ التي تترتب عليها آثار معنوية ومادية كبيرة، لذلك فإن توفير الخدمات في المدن لا يقتصر على حسن اختيار الموقع بناء على طبوغرافية المكان فقط، بل إن سهولة وصولها لمستحقيها في الزمن المناسب يعد أحد المعايير الرئيسة لجودة الخدمة، فالوقت يعد العنصر الحرج للوصول للهدف، والمتوقف على شبكة طرق المدينة ومدى انتشارها وتكاملها، والتي تسهم بدورها في هندسة إمكانية الوصول Accessibility المرتكزة على ثلاثة مكونات رئيسة، هي: شبكات النقل والخدمات والسكان.

شبكة الطرق

ولفتت إلى أنه يمكن القول إن الطلب على النقل يزيد بوتيرة سريعة تتوافق مع النمو السكاني والاقتصادي، ونتيجة لذلك فإن أجزاء من الشبكة تتعرض للضغط وينخفض مستوى الأداء فيها، ولا يلبي الحاجة المطلوبة فيؤثر سلبا على جودة الحياة ومدى مرونة حركة الإنسان في محيطه الحضري وعدد الساعات المهدرة من يومه على الطرقات. وبحسب النظام التحليلي للعوامل المؤثرة على شبكة الطرق الحضرية بمكة المكرمة واحتساب الزمن الفعلي لقطع الطريق، أظهرت تفاوتا ملحوظا في قوة تأثيرها على سهولة الوصول، والتي تتطلب أخذها بعين الاعتبارعند حساب زمن الوصول للخدمات حتى تكتمل العملية التخطيطية بموضوعية ودقة، وعمل معالجات جادة لنظام النقل لرفع الآثار الإيجابية بأكبر قدر ممكن، لما لها من انعكاسات على ممارسة الحياة اليومية للفرد.

وعن كيفية احتساب الزمن المهدر على الطريق، قالت الباحثة إنه يتم احتساب أزمنة التأخير على شبكة الطرق الحضرية المؤثرة على إمكانية الوصول بمدينة مكة المكرمة والمسببة لهدر زمن الرحلة اليومية، وبالرغم من أن معظم هذه المتغيرات حتمية لا يمكن التحكم بها مثل الانعطافات والإشارات المرورية والانحدارات وطبيعة الطرق الشجرية والطرق ذات الاستخدام التجاري (الخدمية)، إلا أن أماكن الاختناقات المرورية يمكن التحكم بها من خلال توسعة الطريق أو بناء طرق موازية لطبيعة الاستخدام، وقد جرى احتساب زمن التأخير على الطرق في منطقة مكة المكرمة بإضافة معوقات الطريق إلى الزمن المستغرق في قطع الطريق حسب سرعة الطريق التصميمية، لاستخراج الزمن الفعلي لقطع الطريق بناء على المعادلة التالية التي جرى احتسابها في قاعدة البيانات الخاصة بشبكة الطرق بمكة المكرمة.

متوسط زمن التأخير في طرق مكة:

  • TL = الإشارات الضوئية المرورية (1.30 دقيقة)SS = الإشارة المرورية اللوحية (30 ثانية)

  • Tr = الطرق الشجرية (دقيقتان)TJ = أماكن الاختناقات المرورية (دقيقتان)

  • Tu = الانعطاف الملتف (30 ثانية)

  • Tr = الانعطاف يمينا (15 ثانية)Tl = الانعطاف لليسار (30 ثانية)

  • S= الانحدارات (دقيقة)

  • CR = الطرق ذات الاستخدام التجاري (5 دقائق)




ترتيب الطرق من ناحية الوقت المستغرق للرحلة في مكة:


  1. 55.6% من الطرق يمكن قطعها في أقل من دقيقتين، وتمثلت في الطرق المحلية

  2. الطرق المحلية الشجرية المحيطة بالمنطقة المركزية ذات الكثافة السكانية والسكنية العالية

  3. 0.6% يمكن قطعها في مدة زمنية تتراوح من 5 إلى 9 دقائق، تتمثل في الطرق الطويلة التي تظهر في أطراف المدينة

  4. الطرق الإقليمية والدائرية نسبة إلى طولها وجاذبيتها للاستخدام لقلة نقاط التوقف بها بنسبة 0.2%، وتقطع في مدة تتراوح بين 10 - 15 دقيقة، ومنها: طريقا المسجد الحرام وإبراهيم الخليل

  5. الطرق التي تقطع في مدة زمنية تزيد على ربع ساعة، تمثلت في أجزاء من طرق مكة - المدينة ومكة - جدة السريع ومكة - الليث وجزء من طريق الأمير سلطان بن عبدالعزيز، إضافة إلى الجزء الجنوبي الغربي من الدائري الثالث المؤدي إلى شارع إبراهيم الخليل والمتصل بشارع عبدالقادر كوشك