X

دارة الملك عبدالعزيز ترفد الحركة البحثية في التاريخ الوطني بـ3 مذكرات تفاهم

الثلاثاء - 01 ديسمبر 2020

Tue - 01 Dec 2020








جانب من توقيع المذكرات                                    (مكة)
جانب من توقيع المذكرات (مكة)
في إطار اهتمامها بالشراكة مع المؤسسات العلمية أبرمت دارة الملك عبدالعزيز أواخر نوفمبر الماضي ثلاث مذكرات تفاهم تهدف إلى دعم الحركة البحثية والدراسات العلمية عن كل ما يتعلق بالتاريخ الوطني، وتقديم الخدمات الفنية لمركز الملك سلمان بن عبدالعزيز للترميم والمحافظة على المواد التاريخية (ترميم) الذي يحمل شعلة العناية الدورية للمصادر الورقية لتاريخ الجزيرة العربية وتاريخ المملكة.

وتحرص الدارة على تهيئة إمكانياتها للجميع ضمن هدف وطني كبير لتفعيل البحث العلمي وتعزيز حوافزه، حيث اقترنت مع الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي في مذكرة تفاهم جديدة بعد أن نجحتا في إنهاء المذكرة السابقة وفق البنود الموقعة واشتراطات الجودة المتفق عليها بعد أن رمم مركز (ترميم) 105 مخطوطات من مكتبة الحرم الشريف تعد من المآثر الفكرية.

وتهدف الاتفاقية الجديدة إلى تبادل المعلومات والخبرات، وعقد الندوات والمحاضرات ذات البعد المشترك الذي يخدم تاريخ الحرمين الشريفين، وإقامة المعارض التوثيقية الموسمية بما يعمق المادة الإعلامية لموسم الحج ويؤصل امتدادها التاريخي، والبحث المشترك عن مصادر تاريخية محتملة تصب في تاريخ مكة المكرمة بصفة عامة، وتاريخ المسجد الحرام والمسجد النبوي بصفة خاصة، وتنظيم ورش العمل المتبادلة بما ينقل التجربة إلى الطرف الآخر، واستمرار عمليات الترميم والتعقيم وما يتبعها من صيانة دورية للمرممات وملاحظة حالتها الصحية.

وفي محور آخر، وقعت الدارة مذكرة تفاهم مع مركز تاريخ بحوث المدينة المنورة بحضور أمير منطقة المدينة المنورة لتقديم الاستشارات الإدارية والفنية ودعم مسيرته الجديدة وفتح شراكة دائمة لخدمة تاريخ مدينة الرسول صلى الله عليه وسلم السياسي والاجتماعي والثقافي ودورها الإنساني في إثراء الحياة البشرية وتعزيز قيمها.

وثالث المذكرات التي وقعتها الدارة كانت مع جامعة الطائف لفتح مسار لتوثيق جوانب تاريخ الطائف والحفاظ على مصادره ودعم المبادرات التوثيقية والبحثية الفردية والجماعية ذات العلاقة وتقديم المساندة العلمية لها، وكذلك الإفادة من الجامعة في الإسهام الأكاديمي والطلابي في مشاريع الدارة، إضافة إلى خدمة تطلعات الجامعة نحو تطوير المناهج الاجتماعية، وإقامة منابر علمية مشتركة من خلال الندوات والمحاضرات والمعارض فيما يستجلي تاريخ المنطقة ويعزز الهوية الوطنية.

وكانت الدارة اتخذت نهج توقيع الاتفاقيات العلمية في إطار قواعد التعاون الحكومي وتجسير التواصل مع المؤسسات العلمية كافة، فضلا عن أنها الوسيلة الأسرع لتبادل المعلومات وإثرائها وتقديمها للجميع عن طريق مركز خدمة الباحثين.

من أهداف تعاون الدارة مع المؤسسات العلمية:
  • خدمة التاريخ الوطني بما يحقق الشمولية
  • تحقيق هدف نوعي لمشروع معين بما يحقق التميز
  • انتهاج الشراكة باعتبارها نقطة تقاطع للحراك العلمي حول تاريخ المملكة وتراثها وجغرافيتها
  • دعم اتجاهات البحث العلمي المختلفة بما لديها من الموثوقية والموضوعية وامتداد التجربة وتنوعها
  • بذل عناية خاصة بترميم المصادر التاريخية ومفردات الإرث الفكري العربي والإسلامي