مرزوق بن تنباك

أصبر أنا

الثلاثاء - 28 يوليو 2020

Tue - 28 Jul 2020

أتحف قراءه صاحب اليماميات المشهورة التي كان ينثر فيها وعيه الاقتصادي وتخصصه قبل عدد من السنين، صديقنا وزميلنا الدكتور محمد القنيبط، بتغريدة تقول «أصبر أنا»، تلخص تجارب الناس في العسر واليسر وفي تقلب الأسعار وتغيرها، وفيمن يستطيع شراء ما يريد ومن يستطيع شراء بعض ما يريد، ومن لا يستطيع شيئا غير الصبر.

والصبر في الثقافة العربية التي نتحدث بها إليكم باب واسع وموضوعاته شتى أحالت إليه كل ما يعجز الإنسان عن تحقيقه لنفسه وكل ما يقع عليه ولا يستطيع رده، وقد يكون الصبر على أمر ما قدرة واحتمالا وقوة، وفي أمور كثيرة يكون الصبر تسلية للنفس لا بد من اللجوء إليه عندما تعجز حيل الإنسان الضعيف أن تفعل شيئا غير الصبر، فليس لها إلا أن تصبر شاءت أم أبت، وإذا كان الصبر بهذا التنوع فإنما نعني بالصبر هنا صبر القدرة والتحمل، وليس صبر العجز والقهر المقدر.

وتغريدة الدكتور محمد جواب غير مباشر لما مس الناس عامة ولامس جيوبهم بعد رفع القيمة المضافة ضعفين أو أكثر، ولا سيما أنهم لم يعرفوا شيئا اسمه ضريبة منذ مدة بعيدة، فشكوا وضجوا بالشكوى وكأنها وقعت عليهم من السماء، والتغريدة حوار بين رجلين، رجل معه قليل من المال لا يكفي كل حاجاته التي يود أن يعود بها إلى بيته، وتاجر يريد استدراجه ليضيف عليه حملا ثقيلا من الدين يؤجله اليوم ويطالب به غدا، ليربح منه ولو تأخر بالسداد قليلا فيقول «خذ حاجتك وأصبر عليك»، أي أجل الدفع حتى وقت آخر، فالصبر للتاجر مغنم والصبر للمحتاج مغرم، فكان العقل والحكمة مع المحتاج أقوى من الاستغلال والطمع من التاجر.

وهذا هو الدرس الذي أراد أخونا أبو حمد تعليمه اقتصاديا بلهجة قصيمية (أصبر أنا).

والقدرة نسبية في كل الأحوال، فلا يستطيع كل إنسان أن يحقق ما يريد من مطالب الدنيا ورغائبها، سواء كان غنيا أو فقيرا قادرا أو معسرا، لكن كل يستطيع أن يكبح جماح رغبته ويقلل من شهية الحصول على طلباته التي لا تدعو الحاجة الضرورية إليها، ولا سيما في مجال الحاجات المادية التي تعترض عليها العوارض. ومعروف أن التاجر يستغل الحاجات ويربح في الأزمات حين يجدها فرصة يهتبلها، والخطة السليمة للنجاة من مطامع الطامعين وجشع الجشعين هو أن يترك غير القادرين ما لا يستطيعون، والبحث عن غيره مما يحل محله وتنقضي الحاجة به. ومما يؤثر عن عمر أن اللحم ارتفعت أسعاره في المدينة في سنة من سني القحط فيها، فشكا أهل المدينة غلاء اللحم لعمر فقال: أنتم اجعلوه رخيصا، فقالوا: كيف نجعله رخيصا والبائع غيرنا؟

فقال: امتنعوا عن شرائه يعد كما أردتم بالسعر الذي يناسبكم. وهو المعنى نفسه الذي تدور حوله كثير من الشكوى بعد تطبيق القيمة المضافة، حيث لوحظ ارتفاع الأسعار أضعافا كثيرة، وهو أمر غير مبرر ولو صبر الناس عن بعض ما يحتاجون لما كانت الشكوى من طمع التجار واستغلالهم.

ما يجب أن يأخذ به الناس لمواجهة ما يرونه غلوا في الأسعار هو الصبر عن عادة الإنفاق والتقليل من الهدر في غير ما حاجة ماسة، وتخفيف عادة الاستهلاك التي تعودت عليها بعض الأسر في ساعة الرخاء، وتعلم دروس التوفير والادخار في حال الوفرة والقدرة. فيه ناس عندهم وفرة من المال ولكنهم يقتصدون في الإنفاق وفي المظاهر العامة ويساهمون مساهمات مشكورة في وجوه من الإنفاق الخيري بعيدة عن المظاهر البراقة، وآخرون من أهل الكفاف يتحملون الديون من أجل مجاراة الأغنياء ومشابهتهم ويقعون في الضيق وهم لا يشعرون، وعلى كل حال (لكل أمرئ فيما يحاول مذهب).

Mtenback@

أضف تعليقاً

Add Comment