طارق جابر

الأكياس الدهنية

الخميس - 14 مايو 2020

Thu - 14 May 2020

يشكو كثير من الناس من وجود كتل أو نتوءات في أماكن مختلفة من أجسامهم مسببة درجة من الأذى الجسدي والتوتر النفسي أحيانا. الغالبية العظمى منها مجرد كتل وأورام حميدة، ومن أكثرها شيوعا الأكياس أو الأورام الدهنية (Lipoma).

الأكياس الدهنية عبارة عن أورام حميدة تتكون من أنسجة دهنية متكتلة ومتكورة بمعزل عن الأنسجة المحيطة بها حتى لو كانت هذه الأنسجة المحيطة أنسجة دهنية أيضا. ويمكن أن تتكون الأكياس في أي مكان في الجسم في الطبقة الدهنية الواقعة تحت الجلد، وإن كانت نادرا ما تتكون في أماكن أعمق كأن تنشأ في العضلات أو تحتها أو حتى في جدار الامعاء.

الأكياس الدهنية (سنستخدم هنا مصطلح أكياس عوضا عن أورام) شائعة جدا، بحيث إنها توجد عند 1 من كل 100 شخص ( أقل أو أكثر من ذلك في بعض الدراسات)، وهي بذلك أكثر نوع شائع من أنواع الأورام الحميدة التي تصيب الأنسجة الطرية. ومعظم الناس يشكون من وجود كيس واحد عند التشخيص وإن كان واحدا من كل 5 مرضى يوجد لديهم أكثر من كيس.

تتكون الأكياس عند الرجال والنساء ويكثر حدوثها في سن 40 - 60 عاما، وغالبية الأكياس تكون أصغر من 5 سم (1 - 3) و لكن بعضها يمكن أن يكبر إلى 20 سم أو أكثر مكونا الأكياس الدهنية العملاقة.

للأكياس الدهنية خواص مميزة، فهي متحركة في طبقة الشحم الواقعة تحت الجلد، طرية إلى مطاطية الملمس وغير مؤلمة عند الفحص. الخصائص المميزة هذه تغني الطبيب في غالب الأحيان عن مزيد الفحوصات والإشعات لكي يصل إلى التشخيص وإن كان قد يحتاج إلى ذلك أو حتى إلى أخذ عينات من الأنسجة للتحليل في حالات معينة.

الأكياس الدهنية كما أسلفنا كتل حميدة ولا تتطور إلى أنسجة سرطانية. اما المرض الخبيث المسمى الساركوما الدهنية أو السرطانات الدهنية فهو شيء مختلف تماما ولا ينشأ من أكياس دهنية سابقة. والتفريق بينهما بالفحص والأشعة في أغلب الأحيان ليس صعبا.

لا يوجد سبب موكد وواضح لتكون الأكياس الدهنية وإن كانت تزيد عند من يعانون من السمنة، إلا أنها تختلف تماما عن تكدس الشحوم عند الأشخاص البدناء، وهناك بعض الأمراض الجينية التي تتميز بتكون زائد ومتعدد للأكياس الدهنية كمرض جاردنر ومرض ميدلنغ وغيرهما.

علاج الأكياس الدهنية هو الاستئصال الجراحي إذا تسببت في مضايقة أو أصبح منظرها غير مقبول أو تسببت في قلق للمريض أو كان لها بعض الخصائص غير المريحة (في هذه الحالة قد يأخذ الجراح عينة قبل الاستئصال). وهناك نوع من الأكياس الدهنية لا يمكن تميزه وفصله بسهولة عن دهون الجسم المحيطة به ويكون كبير الحجم في العادة، هذا النوع قد يعالج بتقنية شفط الدهون المستخدمة في التجميل. وأخيرا فلا يمكن علاج الأكياس الدهنية بالأدوية أو منع تكونها.

كما أن الأكياس الدهنية لا تعود بعد الاستئصال، وإن كان يمكن للجسم أن يكون أكياسا أخرى وفي أماكن أخرى.

drtjteam@

أضف تعليقاً

Add Comment