X

مركز حجر 40 عاما من المعاناة بسبب البيروقراطية

على بعد نحو 250 كلم عن جدة، يقبع مركز من المفترض بحسب تصريحات الجهات الخدمية أنه يضم مجموعة من القرى تحت مسمى «حجر»، إلا أن هذا المجمع أصبح بمثابة قرية نائية ينقصها الكثير من الضروريات التي يحتاجها الساكنون فيها

على بعد نحو 250 كلم عن جدة، يقبع مركز من المفترض بحسب تصريحات الجهات الخدمية أنه يضم مجموعة من القرى تحت مسمى «حجر»، إلا أن هذا المجمع أصبح بمثابة قرية نائية ينقصها الكثير من الضروريات التي يحتاجها الساكنون فيها

الاثنين - 22 ديسمبر 2014

Mon - 22 Dec 2014

على بعد نحو 250 كلم عن جدة، يقبع مركز من المفترض بحسب تصريحات الجهات الخدمية أنه يضم مجموعة من القرى تحت مسمى «حجر»، إلا أن هذا المجمع أصبح بمثابة قرية نائية ينقصها الكثير من الضروريات التي يحتاجها الساكنون فيها.
مركز حجر، استحق تحويله إلى محافظة منذ خمسة أعوام، وهو ما أكده أمين جدة الدكتور هاني أبوراس خلال زيارة رسمية قبل شهرين، حيث أبلغ الأهالي بذلك أيضا، إلا أن مصدرا مسؤولا في أمانة جدة علّق على ذلك لـ»مكة» بقوله: «تلك مبادرة تشجيعية من قبل الأمين، وليس من صلاحيات الأمانة تحويل المركز إلى محافظة».
ويشكو أهالي مركز حجر نقصا شديدا في الخدمات من مستشفيات وطرق ومياه محلاة وفروع للجامعات والمحاكم والأحوال المدنية، إلى جانب مكاتب الضمان الاجتماعي ومراكز الهلال الأحمر وفروع للبنوك.
وذكر أحد أهالي حجر صالح بن شويش، أن مطالبات أهالي حجر مستمرة منذ 40 عاما، وتجاوز عدد سكانها 15 ألف نسمة.

ولادات على الطريق

وقال لـ»مكة» «هناك أرض مخصصة لمستشفى عام في حجر والمزمع إنشاؤه بسعة 50 سريرا بحسب تصريحات وزارة الصحة قبل خمس سنوات، إلا أنه لم يتم تنفيذه حتى الآن».
ويضيف «لا يوجد في حجر سوى مركزين صحيين يقدمان نوعا واحدا من المضادات الحيوية، ونوعين من المسكنات فقط، ونضطر إلى تلقي العلاج في مستشفى رابغ الذي يبعد عنا مسافة 100 كلم».
ولفت إلى أن بعض السيدات ممن تداهمهن الولادة في القرية أحيانا يضعن مواليدهن على الطريق بين حجر ورابغ قبل الوصول إلى المستشفى، ما يتسبب في وفاة بعضهن نتيجة إصابتهن بالنزيف أو وفاة الجنين.

سفلتة خاصة

في حين أوضح ساكن آخر في حجر –فضل عدم ذكر اسمه-، أن أهالي القرية قاموا بسفلتة طريق الهجرة الرابط بين حجر وطريق الحرمين بطول 35 كلم على حسابهم الخاص بأكثر من سبعة ملايين ريال بعد عجزهم عن إقناع وزارة النقل بذلك.
وقال لـ»مكة»: «فرحتنا لم تدم بهذا الطريق لأكثر من ثمانية أعوام، حيث أزالت الوزارة 20 كلم منه قبل سبع سنوات بحجة توسعته، غير أنها لم تنته منه إلى هذا اليوم».

مياه غير صالحة

وأبان أن مياه جميع آبار قرية حجر غير صالحة للشرب، وزاد: «حفرت وزارة الزراعة قبل 28 عاما بئرا ارتوازية وغطتها تمهيدا لتركيب محطة تحلية، إلا أنها لم تتم حتى الآن».
وأفاد بأن أهالي حجر طالبوا بتوصيل المياه المحلاة إلى القرية من محطة تحلية رابغ، حيث قامت وزارة المياه بعد فصلها عن الزراعة بمشروع سقيا توصيل المياه المحلاة إلى المنازل، غير أن المقاول أوصل المياه من نفس البئر التي تم حفرها، وهي غير صالحة للاستخدام.
وتابع: «وفقا للتحاليل التي أجريناها للمياه بمجهود شخصي لدى أحد المختبرات المعتمدة من قبل وزارة الصحة، أثبتت بلوغ نسبة البكتيريا في مياه حجر 120، بينما وصلت نسبة الأملاح إلى 300».

بلا بنوك

ويؤكد عدم وجود فروع للبنوك في حجر، خاصة البنك المحتكر لحسابات المستفيدين من الضمان الاجتماعي والجمعيات الخيرية، والبالغ عددهم 3200 رجل وامرأة من كبار السن والأرامل، إذ يصعب عليهم السفر إلى رابغ لصرف مستحقاتهم من هناك».

600 طالبة

ويبيّن وجود أكثر من 600 طالبة يدرسن في فرع جامعة الملك عبدالعزيز برابغ، إلا أن الأغلبية منهن انسحبن على خلفية عدم توفير باصات لنقلهن من القرية إلى الجامعة، إضافة إلى عجز بعض العائلات عن تحمّل مصاريف نقل بناتهم وخطورة الطريق.
وأضاف: «نعاني من عدم وجود محكمة، ومنعنا من استخراج صكوك منازلنا وأراضينا ومزارعنا من محكمة رابغ دون معرفة الأسباب، إلى جانب عدم وجود فروع للأحوال المدنية والضمان الاجتماعي والمرور والهلال الأحمر».
ولفت إلى أن وحدة واحدة فقط للدفاع المدني تخدم القرية بأكملها رغم مساحتها الشاسعة، وعند وقوع حرائق في المزارع يتكبد أصحابها خسائر فادحة نتيجة تأخر إخماد تلك الحرائق بسبب نقص الإمكانيات.

إجراءات بيروقراطية

بدورها، تواصلت «مكة» مع أمانة محافظة جدة التي بعثت بإجابات على لسان رئيس بلدية حجر المهندس عبدالله اللهيبي، تبيّن منها أن الإجراءات البيروقراطية كانت سببا في تأخر الخدمات، في ظل اعتماد معظمها على المخاطبات بين البلدية والأمانة.
وقال اللهيبي لـ»مكة»: «تم الرفع بخطاب إلى أمانة جدة من أجل تسلم مشروع الري، الذي يجري الانتهاء منه بعد تجاوز نسبة الإنجاز90%، وتستفيد البلدية حاليا من هذا المشروع».
وذكر أن العمل في السفلتة والإنارة الداخلية ما زال مستمرا في ظل إنجاز 85% من مركز حجر، مضيفا: «يجري حاليا العمل على مشروعين يتضمنان تأهيل شوارع الأحياء العشوائية، وتأهيل بقية الشوارع والإنارة، والتسمية والترقيم وتركيب اللوحات الخاصة بتلك الشوارع، إذ أنهينا 50% منها».

تسوير المقابر

وأفاد مدير بلدية حجر، بتسوير سبع مقابر قديمة، وإنشاء مقبرتين جديدتين بمساحة 16 ألف متر مربع، ومغسلة للموتى، ولكنه استدرك بالقول: «خاطبنا الأمانة لتسلّم المشروع بشكل ابتدائي، وأبلغنا الأهالي بجاهزية الدفن في تلك المقابر، إلى جانب وجود سيارتين مخصصتين لنقل الموتى على مدار 24 ساعة».

انتظار التسليم

ويشير إلى أن المقاول تسلم موقعا للسوق الشعبي قبل أربع سنوات، حيث تم الانتهاء منه، وجار مخاطبة الأمانة لاستلام المشروع استلاما ابتدائيا، وزاد: «يجري اعتماد مخططين لمركز حجر من قبل أمانة جدة، كما توجد لدينا تحسينات لمداخل الأحياء، وتم تنفيذ المشروع، وتقوم البلدية بجهود ذاتية لهذا الغرض».

مشاريع ميزانية بلدية حجر للعام الحالي:

  • • إنشاء أسواق ومسلخ.
  • • حمايات خرسانية للطرق.
  • • تأهيل الشوارع والإنارة.
  • • إنشاء حدائق وممرات مشاة وساحات.

مشاريع تحت التنفيذ في مركز حجر:

  • • إنشاء شبكات للري.
  • • إنشاء دورات مياه ومرافق عامة.
  • • تأهيل وتطوير الأودية.
  • • حماية خرسانية للطرق.
  • • درء أخطار السيول وتصريف مياه الأمطار.

أضف تعليقاً

Add Comment