X

محمد أحمد بابا

كان لدي كلب أسود اسمه الاكتئاب

السبت - 04 يناير 2020

Sat - 04 Jan 2020

من الجبال جدد بيض وحمر وسود، ومن الكلاب سمر وبيض وسود. والكلب الأسود الذي يرافق مخيلتي هو مادة لفيديو قديم أنتجته منظمة الصحة العالمية عن الاكتئاب اسمه (I had a balck dog)، وهو يصور الاكتئاب على أنه كلب أسود يظهر في أوقات غير مناسبة، يشارك صاحبه حياته ليرى الدنيا من خلاله، يفسد اللحظات الجميلة بتصرفاته، كلما حاول التخلص منه رجع إليه، مضطر لاصطحابه في كل مكان ثقلا وضجرا ومراقبة.

هذا الفيديو أهداه لي أحدهم في وقت استثنائي جعلني أقول من منطلق خلفية عربية وإرث تاريخي شرقي متواضع وبعض معلومات:

- احتفاظ الكلب بالود حسب توصيف الشاعر العربي القديم يجعل تلك الحالة الإنسانية رفيقة الطبع البشري صغرت أم كبرت.

- قصة (توم وجيري) لو أسقطناها على هذا الكلب الأسود وبشريتنا تجد يوما لك ويوما عليك وفق معطياتك لنفسك لا معطيات الكلب لك.

- ربما قوى الكلب الحيوية تتغذى على تصوراتك المختلفة للحياة والمواقف وردة فعل كحال كثير من الشواهد تجعله يسمن أو ينام بعض وقت.

- لا تظن بأن سواد الكلب يعني شيئا في مهمته، فهو أسود في ظله وظلاله المحيطة به وهي تغمرك ولو تلونت كلاب من حولك وظننت أنهم أحسن حظا منك.

- استهلاك طاقة الكلب الأسود بزيادة مساحة الإرهاق له أن لا يختلي بك خلوة شرعية أو غير شرعية تقلل من حدة حماسه في الانفراد بك، ليرضى بك مع آخرين رغم تربص لحظة ضعف منك.

- الكلب الأسود لا يخيفني بعد اليوم لأن نباحه تنبيه لي أنه بحاجة أن أعلّمه الأدب، وطول مكثه فرصة أن أغير نمطية مجلسه فيسهو عني بفهم الجديد، وظله تبع للشمس وأنا قادر على أن تكون علاقتي بها مميزة أكثر منه وفضوله بالتطنيش يفسُد.

- كلاب سود كثيرة قضت على أصحابها رغم أنها حيوانات صديقة للإنسان ولا تقصد السوء في التبعية والود والجثم على صدور من هي معه، إنما هم راقبوها فماتوا همّا.

- قيل قديما (جوّع كلبك يتبعك) ورغم مضرب مثل في مفهوم آخر غير أخلاقي إلا أن هذا الكلب الأسود لا أجمل من أن يشبع حتى لا يتبع، ويجوع جدا حتى يتبع في وقت الاحتياج، فكونك له قائدا أفضل من أن يقودك أو يشغلك في إطعامه من جينات نفسيتك.

- لا تقتل كلبك الأسود ولا تفكر في ذلك أبدا فقتله الانتحار، والتفكير فيه سيطرته عليك في دوامة تتطور من اكتئاب إلى مرض نفسي مركب التشخيص.

حقا إن الاكتئاب كلب أسود بامتياز دون مسبة ولا مذمة حين يتفهم المجتمع أن الكلاب السود تخشى النور وتخاف من الإيجابية، ويزعجها التراحم وينهك قواها احتواء الآخرين بعضهم بعضا.

كلبك الأسود في يومك الأبيض شاهد على أنك تستطيع، ويومك الأسود مع كلب أبيض مساحة كبيرة أن تتيقن بأن من يفهمك يستشعر حالتك، ومن يتفهمك يأخذ بيدك للخروج من حالة الاكتئاب بابتسامة هوليود.

لكن إلى متى ومجتمعنا العربي لا يدع مساحة لأن نفهم أنفسنا كما فهمه صاحب فيديو (الكلب الأسود)، فنصارح أنفسنا ولا يلومنا غيرنا بأننا مجانين!

albabamohamad@

أضف تعليقاً

Add Comment