الرأي
الاثنين 4 جمادى الآخرة 1437 - 14 مارس 2016
صراحة الطبيب النفسي

بما أن زيارة الطبيب النفسي ليست «عيبا» كما يؤكد لنا الأطباء «النفسيون»، ربما من المناسب أن ننصح «بروفيسور في الطب النفسي» بمراجعة «طبيب نفسي» وليس في ذلك عيب ولا منقصة فحتى الطبيب إنسان قد يمرض..! الدكتور طارق الحبيب طبيب قدير وصاحب لسان فصيح وصوت رقيق، ولديه القدرة على إقناع الجمهور بكلامه وآرائه بسهولة، وليس فيه عيوب سوى اثنين: الأول أنه «مسرف في الظهور الإعلامي» وذلك يجعله عرضة للخطأ أكثر من غيره، وكلكم يذكر قصة «وطنية أهل الأطراف»، وعيبه الثاني أنه خلط بين «أخلاقيات الطب وأخلاقيات التجارة» فالتبس عليه الأمر وتشابكت الأخلاقيات في تعاملاته فسقط في أخطاء عدة، حاول ترقيعها باللطف تارة بلسانه العذب، وبالعنف تارة أخرى بالوعيد والتهديد بالمحاكم، لكنها لم تجد نفعا مع جمهور لم يعد كما كان متلقيا فقط..! شعيب راشد شاب يمارس خفة الدم والطرافة دون أن يتخلى عن مضمون «الرسالة» في برنامجه «سوار شعيب» الذي انطلق موسمه الثاني على «يوتيوب» بعدما رفض «شعيب» عروض القنوات التلفزيونية خوفا أن يهبط السقف على رأسه، وفي ثاني حلقات «سوار شعيب» كان الضيف الدكتور طارق الحبيب الذي يجيد لعبة «التلفزيون» لكن يبدو أنه لا يجيد اللعب مع نجوم «يوتيوب» فسقط في امتحان المصداقية حين طلب منه المذيع أن يتقبل «صراحة» البرنامج فرد بأنه حتى الآن لم ير صراحة، وذلك قبل أن يضع المذيع جهاز «ألفا ستم» على الطاولة لتهرب «الصراحة» من بين يدي الدكتور، فيحاول أن يبرر تسويقه للجهاز – سابقا - رغم أن الجهاز سيئ السمعة وجمعية الطب النفسي في السعودية تؤكد ضرره وهيئة الدواء والغذاء لم تأذن بتسويقه، وأكد الحبيب أنه أوقف بيع الجهاز في مركزه (مطمئنة) احتراما لتعليق هيئة الدواء والغذاء، لكن البرنامج كشف له أنه تم التواصل مع المركز الذي أكد أنه لا يزال يبيع الجهاز، فرفض الدكتور التهمة وطلب الاتصال بالمركز، فلما عُرض عليه تسجيل المكالمة انسحب من البرنامج وطلب إلغاء الحلقة، لكن الحلقة عرضت وشاهدها نصف مليون خلال 48 ساعة..! (بين قوسين) البروفيسور في الطب النفسي طارق الحبيب يقول: «الأصل في بنية الإنسان أن يكون حسودا»..! f.aziz@makkahnp.com


أضف تعليقاً