X

حيفان قلعة الصمود وبيت التجارة

تقع مديرية حَيْـفان في الجزء الجنوبي من محافظة تعز، ولها حضورها السياسي والتاريخي والنضالي والإنساني والتجاري والاقتصادي وهي إحدى مديريات محافظة تعز

تقع مديرية حَيْـفان في الجزء الجنوبي من محافظة تعز، ولها حضورها السياسي والتاريخي والنضالي والإنساني والتجاري والاقتصادي وهي إحدى مديريات محافظة تعز

الاحد - 06 ديسمبر 2015

Sun - 06 Dec 2015

تقع مديرية حَيْـفان في الجزء الجنوبي من محافظة تعز، ولها حضورها السياسي والتاريخي والنضالي والإنساني والتجاري والاقتصادي وهي إحدى مديريات محافظة تعز.

وتتجمع فيها خمس عزل (وهي تقسيم إداري) من أروع وأرقى العزل علميا وأدبيا وثقافيا وسياسيا وإقتصاديا على مستوى البلاد، وهي عُزل الأغابرة والأعروق والأعبوس والأثاور والأحكوم ، وحيفان هي المنطقة التي تقع عند منتهى طريق نقيل الزُربي، وهي تتوسط قرى هذه العزل لتكن العاصمة الإدارية والإقتصادية للمديرية ككل " مديرية حيفان ، و
ــــــــــــــــــــ
تؤكد مصادر تاريخية ان لحيفان تاريخا عريقا حافلا بالعطاء والنماء والازدهار، وقد كان لها منذ القدم مكانة مرموقة بلغت من خلالها سمعتها الطيبة الآفاق.

ووفقالتلك المصادر فقد كانت مركزا إقتصاديا وتجاريا مهما كرابط أساسي للتبادل التجاري بين شطري اليمن قبل الوحدة.
حيث كانت تمر عبرها القوافل التجارية ناقلة البضائع المتبادلة، كما كانت تفرد فيها القوافل حمولتها من البضائع المختلفة كسوق تجاري محوري يفد إليه الباعة والمشترون من مختلف القرى في عُزل مديرية حيفان ومن المناطق الأخرى المجاورة.

كل تلك الشواهد التاريخية والاقتصادية لم تشفع لحيفان من عبث ميليشيات الحوثي وأطماعهم في السلب والنهب والتوسع وتدمير كل شيء جميل، إذ يؤكد احد ابناء الاعبوس بمديرية حيفان لـ " مكة " ان الهدف من وصول الحوثيين الى مناطق الأعراق وحيفان شرقي تعز تتمثل بعدة محاور ابرزها:
أولا تدمير البنية التحتية التي أنشئت بعرق ابناء المنطقة وجهود البيوت التجارية الكبيرة في المنطقة ، لانه لا توجد اي بصمات تنموية نفذها نظام صالح خلال الثلاثين عام الماضية في المنطقة، ثانيا ابتزاز مجموعة البيوت التجارية المنحدرة من المنطقة وجني الأموال تحت مبرر دعم المجهود الحربي أمثال بيت هائل سعيد انعم التجاري ، وبيت إخوان ثابت وبيت شهر عبد الحق وعدد من البيوت التجارية الاخرى ، بالاضافة الى الهروب ، وفرار مليشيات الحوثي وصالح من جبهات القتال في الشريجة والراهدة ، وتقول الناشطة الحقوقية إشراق المقطري ان وصول مليشيات الحوثي وصالح الى منطقة الاعبوس بحيفان بتعز ، هو لقتل العلم والتمدن والسلم التي تعيشها هذه المناطق وكل محافظة تعز باعتبار أن الأعبوس التي تأسست فيها أول مدرسة نظامية في شمال اليمن عام 1956 (مدرسة البعث ثم تحول اسمها إلى مدرسة الحرية)، والتي تأسس فيها أول حزب يعلن الكفاح المسلح في شمال اليمن (الحزب الديمقراطي الثوري اليمني)، الأعبوس التي رفدت الحركة الوطنية اليمنية في الشمال والجنوب بألاف المناضلين، الأعبوس التي ساهم مناضليها المدنيين وقادتها العسكريين في فك حصار السبعين يوما عن صنعاء، أمثال: سلطان أحمد عمر، عبد الرحمن محمد عمر،عبد الرقيب الحربي، محمد عبده ناشر، محمد صالح شاهر، عبد الكافي نعمان، عبد الجليل عبد الله علي، عبد الباري هاشم، عابد هاشم، عثمان الجرادي، وغيرهم الأعبوس التي أنجبت رائد القصة اليمنية محمد عبد الولي، ونجم الأغنية اليمنية أيوب طارش، تدنس قدسية أرضها بيادات مليشيات الحوثي وصالح ، ويرى آخرون ان مليشيات الحوثي وصالح تريد الدمار لتعز ويكلون بالحقد المناطقي والمذهبي والعصبي والطائفي على محافظة تعز وان أكبر دليل بأن الأعروق والأغابرة والأعبوس ناس يكرهون لغة السلاح و يحبون التعايش ولغة العلم والثقافة والعمل ، وعلى الرغم من ان مديرية حيفان بعزلها الخمس وهي تقوم بدور وطني إنساني وأخلاقي متميز في هذه المرحلة الحرجة الذي وصل في الوضع الى حد المأساوية ،حين تستضيف ما يزيد عن خمسين ألف نازح من مختلف محافظات الجمهورية، يعيشون فيها بأمان وبجدون الرعاية بقدر المستطاع ، الا ان المتمردين الحوثيين يسعون لتدمير هذه المديرية ومكافئتها بالخراب والدمار ، فضلا بان مديرية حيفان غدت اليوم ممرا آمنا تعبر منه القوافل التجارية والإغاثية بمختلف وسائل النقل الخفيفة والمتوسطة والثقيلة، في ظل التبادل النقلي ما بين المحافظات الشمالية والمحافظات الجنوبية ، ونقل وتوزيع المساعدات الإنسانية التي تقدمها المنظمات والجهات للمحتاجين في المناطق التي تصل إليها هذه الطريق ، حيث تبدأ طريق حيفان من قبل مدينة الراهدة ـ الى اليمين ـ جهة تعز ـ حتى يكون الصعود في طريق نقيل " الـزُربي " بعلوه الكبير، والذي تكثر فيه وتضيق بعض المنعطفات منه وهو طريق اسفلتي يربط بين محافظة تعز ومحافظة لحج ـ ما بين الراهدة وطور الباحة ، وحتى الآن يعتبر الطريق الآمن الوحيد الذي يسهل حركة النقل بين العديد من المناطق .

.


خلفية تاريخيه

‫تغزل بها الشعراء وتغى بجمالها كبار الفنانين اليمنيين حيث وصفا الشاعر عبدالمجيدمحمد مقبل اﻷغبري وغناها الفنان الكبير أيوب طارش ، يا مصنعه يا قلعة الأغابر ، يا شامخه من الزمان سافر
يا من حويتي العز والمفاخر ،، طل يا قمر على جبال حيفان .

يا راهدة، يا زُربي، يا مداره ،، يا ملتقى الأموال والتجاره