كما هو معروف أن هنالك أشكالا عدة للطاقة المتجددة من طاقة شمسية حرارية وضوئية ومائية وهوائية. عند الحديث عن الطاقة الهوائية فنحن نعني الطاقة المبنية على حركة الرياح، لتحولها إلى طاقة ميكانيكية عبر مراوح ومن ثم طاقة كهربائية من خلال مولدات متواجدة داخل التوربينات الهوائية المعلقة أعلى برج الطاقة الهوائية، لذلك نطلق عليها بعض الأحيان «طاقة الريح».

قد يعتقد البعض أن الطاقة الهوائية جديدة وهذا المفهوم خاطئ، بدأ الاعتماد على الطاقة الهوائية منذ فترة بعيدة في ضخ المياه وتحريك الطواحين لأغراض زراعية وغذائية.

أشكال الطاقة الهوائية:

1. هنالك أشكال عدة للطاقة الهوائية، منها ما هو دارج جدا مثل النوع الأفقي. وهذا النوع عادة ما يتم استخدامه إما في اليابسة أو على سطح الماء، وقد يكون الأفضل هو النظام الأخير من حيث الحصول على طاقة هوائية أكبر. وكلما زاد ارتفاع برج طاقة الرياح زادت الاستفادة من الطاقة الهوائية، حتى نصل الى معوقات لا تسمح بالارتفاع أكثر. سبب هذه التسمية هو أن المولدات والتربينات موضوعة بشكل أفقي.

2. النوع الثاني هو الرأسي وعادة ما يكون أصغر حجما ويستخدم داخل المدن، الاسم أيضا يوحي بأن المولدات مطروحة بشكل رأسي.

الطاقة الهوائية في السعودية:

حصل مشروع محطة دومة الجندل على التمويل اللازم لتكون أسعار الطاقة تنافسية، كما أن عدد المحطات المتوقعة بحسب خريطة مصدرها مكتب تطوير مشاريع الطاقة المتجددة هو 9 مشاريع مستقبلية، إضافة إلى ذلك هنالك خطة مستقبلية قريبة وبعيدة المدى لتوطين تصنيع الطاقة الهوائية.

إن التوجه العالمي نحو الطاقة الهوائية كبير، وهنالك دول عدة طورت الطاقة الهوائية بشكل كبير، مثل الصين وأمريكا وألمانيا وفرنسا وغيرها، ونحن متفائلون بأننا سنستفيد من هذا المصدر المهم والحيوي في السعودية.

أهم المميزات

طاقة نظيفة

تكلفة أقل

مصدر الطاقة محلي ولا يحتاج للتوريد

أهم العيوب

المصدر لا يمكن التحكم بوفرته وهو الرياح

يصدر صوتا عاليا يعده البعض تلوثا ضوضائيا

موقع حقول الطاقة الهوائية بعيد عن مركز الأحمال الكهربائية، مما قد يزيد التكلفة

HUSSAINBASSI@