X

صلاح صالح معمار

العلاج العقلاني الانفعالي!

الاحد - 14 يوليو 2019

Sun - 14 Jul 2019

نعم التفكير المنطقي علاج! وهذا ما جاء في نظرية العلاج العقلاني الانفعالي للرائع Albert Ellis الذي أدخل المنطق والعقل في الإرشاد النفسي عام 1955، وسمى نظريته العلاج النفسي العقلاني Rational Psychotherapy، وفي عام 1961 زاد مصطلح «الانفعالي»، وفي عام 1993 زاد مصطلح «السلوكي»، ليصبح مسماه العلاج العقلاني الانفعالي السلوكي (REBT): Rational Emotive Behavior Therapy. وهذه المدرسة ترى أن نظرة الإنسان للأحداث هي المسؤولة عن اعتلال مزاجه! أي إن المشكلات النفسية ترجع بالدرجة الأولى إلى ما يقوم به الفرد من تحريف للواقع والحقائق، بناء على مقدمات مغلوطة وافتراضات خاطئة! وهذا ما يعبر عنه الفيلسوف الإغريقي Epictetus بقوله إن الناس يضطربون ليس بسبب الأشياء ولكن بسبب وجهات نظرهم التي يكونونها عن هذه الأشياء، مما يجعل عقولهم تضطرب بناء على أفكارهم حول الأحداث.

كما ترتكز نظرية Ellis على الافتراض القائل بأن الفرد يولد وعنده القدرة على التفكير العقلاني المنطقي والتفكير غير المنطقي أيضا. ولدى أي فرد الاستعداد للمحافظة على نفسه وسعادته، وأيضا للفرد نزعة إلى تدمير ذاته، وأن الاضطراب الانفعالي والنفسي هو نتيجة للتفكير غير العقلاني، والذي يرجع أصله إلى التعلم المبكر غير المنطقي، وكذلك ما يكتسبه الفرد من والديه بصفة خاصة ومن الثقافة التي يعيش فيها بصفة عامة. والعملية تتلخص بمعالجة اللامعقول بالمعقول أي مساعدة المريض للتخلص من الأفكار غير المنطقية وإحلال الأفكار المنطقية بدلا منها، لأن الأفكار غير العقلانية هي في الأصل رغبات وأشياء يحبها الإنسان ويفضلها، إلا أنها أخذت طابع المطالب المطلقة والشروط اللازمة التي لا يمكن التنازل عنها، وهنالك ثلاثة أنواع من الأفكار اللامنطقية الممرضة.

• معتقدات تتعلق بالذات:

مثال على ذلك قولك «يجب أن أتقن كل شيء، وإذا لم أفعل ذلك فإنه أمر مؤلم لا أتحمله»! وتؤدي هذه المعتقدات إلى الخوف، والقلق، والاكتئاب والشعور بالذنب.

• معتقدات تتعلق بالآخرين:

مثال على ذلك قولك «يجب أن يعاملني الناس معاملة حسنة عادلة، وإذا لم يفعلوا ذلك فإنه أمر مؤلم لا أتحمله»! وتؤدي هذه الأفكار إلى الشعور بالغضب والعدوانية والسلبية.

• أفكار تتعلق بظروف الحياة:

مثال على ذلك قولك «يجب أن تكون الحياة بالشكل الذي أريده، وإذا لم تكن كذلك فإنه أمر مؤلم لا أتحمله»! وتؤدي هذه الأفكار إلى الشعور بالأسى والألم النفسي.

لذا دوما يجب أن نتذكر أن العلاج بأيدينا من خلال التفكير المنطقي، لأنه من الطبيعي أن تسير بعض الأمور على غير ما نريد لكن لا يصح أن نحبط، وأن الانغماس في الحزن لن يغير الموقف غير السار. وأخيرا إذا لم يكن بالإمكان تجنب الأمر السيئ فعلينا التكيف معه.

S_Meemar@

أضف تعليقاً

Add Comment