مكة _ الظهران

عقد مجلس إدارة شركة مدينة الطاقة للتطوير المالك والمطور الرئيس لمدينة الملك سلمان للطاقة «سبارك» اجتماعه الأول برئاسة النائب الأعلى للرئيس للتنقيب والإنتاج، رئيس مجلس إدارة شركة مدينة الطاقة للتطوير محمد القحطاني، وعضوية نائب الرئيس للحفر وصيانة الآبار عبدالحميد الرشيد، ونائب الرئيس لتطوير الأعمال الجديدة محمد العساف، ونائب الرئيس للمشتريات وإدارة سلسلة التوريد محمد الشمري، ومساعد المراقب المالي بسام عسيري.

وعبر القحطاني في بيان أمس عن سعادته بتدشين أعمال شركة مدينة الطاقة للتطوير التي يتمثل دورها المحوري في تطوير البنية التحتية لمدينة الملك سلمان للطاقة «سبارك» بأفضل المقاييس والمعايير، بالإضافة إلى توفير المرافق والخدمات، وتشغيل وصيانة المدينة لاستقطاب المستثمرين المحليين والدوليين في مجال صناعة الطاقة.

وتضمن الاجتماع مناقشة واعتماد القرارات والنقاط الرئيسة التالية: تعيين كبار المسؤولين في الشركة، والموافقة على خطة العمل 2019 - 2021، وميزانية 2019، والموافقة على الحوكمة والسياسات الخاصة بالشركة التي تشمل دليل الإدارة والسياسات المالية وإدارة العقود والمشتريات والموارد البشرية، بالإضافة إلى صلاحية الرئيس والمدير التنفيذي للشركة.

ويعد مشروع مدينة الملك سلمان للطاقة أحد مشروعات المملكة الضخمة والطموحة التي ستسهم في تحقيق ودعم مسيرة التنمية والاقتصاد الوطني تحقيقا لرؤية المملكة 2030.

وشرعت أرامكو السعودية فور صدور قرار مجلس الوزراء بإنشاء المدينة في يوليو 2017، بإجراء دراسات واستبيانات مع الموردين الرئيسين للشركة، وحددت هذه الجهود عددا من المكونات الرئيسة لصنع بيئة عمل متكاملة ومستدامة تضاهي أفضل مراكز الصناعة في العالم. كما قررت أرامكو السعودية إنشاء مقرها الرئيس لأعمال الحفر وصيانة الآبار في مدينة الملك سلمان للطاقة، بالإضافة إلى مركز للشراء وإدارة منظومة الإمداد، وستركز المدينة على استقطاب استثمارات في الصناعات والخدمات المساندة لخمسة قطاعات: قطاع أعمال التنقيب وإنتاج النفط الخام، قطاع التكرير والمعالجة، قطاع البتروكيميائيات، قطاع الطاقة الكهربائية، قطاع إنتاج ومعالجة المياه، وسيتم ذلك من خلال توفير بنية تحتية بمواصفات عالمية جاذبة للمستثمرين، بالإضافة إلى تقديم خدمات متكاملة تساند المستثمرين في تحقيق الاستدامة في استثماراتهم.

يذكر أن مدينة الملك سلمان للطاقة ستسهم في تمكين سلسلة الإمدادات المرتبطة بالصناعات، والخدمات المساندة لقطاع الطاقة في المنطقة والمملكة مما سيوفر عشرات الآلاف من فرص العمل للسعوديين والسعوديات.

تضم المدينة 5 مناطق محورية:

المنطقة الصناعية:

تنقسم إلى 5 تجمعات صناعية متخصصة، تسهم في تطوير منظومة القيم المتكاملة لمنتجات وخدمات الطاقة، وستركز التجمعات المتخصصة على التصنيع العام والكهربائيات والمعدات والسوائل والكيميائيات وتشكيل المعادن والخدمات الصناعية.

المنطقة اللوجستية:

تضم الميناء الجاف مع منطقة جمارك تحتوي على منطقة إيداع وإعادة تصدير سيتم ربطها بسكة الحديد الخليجية في المستقبل، كما ستضم المنطقة مجمع خدمات لوجستية ومرافق خدمية أخرى.

منطقة الأعمال:

تضم مركز إدارة المدينة، ومقر أرامكو السعودية الرئيس لأعمال الحفر وصيانة الآبار، وعقارات تجارية تحتوي على مساحات مكتبية ومطاعم ومحال تجارية.

منطقة التدريب:

صممت لتستوعب عشرة مراكز تدريب متخصصة في قطاع الطاقة لتدريب وتطوير الكوادر الوطنية، وتلبية احتياجات المستثمرين في المنطقة.

منطقة سكنية وتجارية:

تضم مجمعات سكنية ووحدات فندقية سيتم عرضها للمستثمرين، كما تتضمن مركزا صحيا ومرافق مساندة.