الرأي
الخميس 2 محرم 1440 - 13 سبتمبر 2018
يبدو أنك شخص مألوف

قبل عدة سنوات احتاج أحد اصدقائي أن يرسل معاملة مهمة لإحدى الوزارات في الرياض في وقت عاجل. وجد أن أسرع طريقة هي الطريقة التقليدية بالتوجه للمطار ووضع الملفات في ظرف ومناولته لأحد المسافرين ليقوم بتسليمه لشخص يعرفه في مطار الوصول. لم تكن المهمة سهلة كما توقع، وصل للمطار واتجه إلى صالة الانتظار قبل الرحلة المتوجهة للرياض وبدأ يطلب من الناس مساعدته.

استغرق الأمر عدة ساعات ولم يستجب له أحد إلى أن وجد شخصا مألوفا بالصدفة جمعه به حديث عابر في إحدى المناسبات ونفذ له طلبه. ما الذي يفسر ما حصل في هذه الحادثة؟

من طبيعة البشر أنهم يحبون عمل أو رؤية ما هو مألوف فقط. فكل جديد أو غريب سواء كان ذلك شخصا أو صورة يثير شعورهم بعدم الارتياح. فإذا دخلت إلى وسط تعامل فيه كالغريب ستجد نظرات التحفظ والريبة من حولك في كل تعاملاتك مع الناس. وعند طلب أي خدمة من الطبيعي أن يتردد الجميع في إسداء أي مساعدة لك وربما تقابل بالرفض.

وبما أن مصدر هذا السلوك هو أفكار الشك والريبة التي يخبئها العقل فقد أصبحنا أذكياء بما فيه الكفاية للتلاعب بهذه الأفكار ومن ثم تغيير سلوكهم تجاهنا.

لكي يتحقق ذلك يجب أن تنتقل من شخص (غريب) إلى شخص (مألوف) في نظرتهم تجاهك. وهذا يتحقق بمجرد الظهور أمامهم وكثرة مشاهدتهم لك دون أن تتحدث إليهم أو تتكبد عناء الدخول إلى حياتهم أو محاولة إقناعهم.

ففي دراسة أجريت على طلاب من ولاية كاليفورنيا في الولايات المتحدة عندما تقدم طالب غريب بطلب مساعدة في إنجاز بحثه استجاب 26% فقط من الحضور معه بحكم أنه شخص غريب. فقرر الباحثون تغيير نظرة الحضور لهذا الطالب بحيث يجلس الطالب أمامهم لمدة دقيقتين فقط حتى يصبح وجهه مألوفا لديهم، فما الذي يمكن أن يحدثه هذا الظهور من فرق في سلوكهم؟

بعد طلب المساعدة من الأشخاص الذين شاهدوه سابقا ارتفعت نسبة الطلاب الذين قدموا المساعدة إلى 49% لشعورهم بالارتياح تجاهه.

وهذا يفسر سبب صرف ملايين الدولارات في الحملات الانتخابية في بعض الدول أو الملايين التي تنفقها بعض الشركات للدعاية لمنتجاتها. فهم ليسوا بحاجة لأن يبذلوا مجهودا لإقناعك بجودة منتجهم بل يكتفون بأن يجعلوا صورة منتجهم أمام عينيك في كل مكان، في السوق والطريق السريع والتلفاز وسيقوم عقلك بالباقي، حيث سيفضل هذا المنتج المألوف على غيره في عملية لا شعورية عند مشاهدتك له على الرف.

وفي المرة المقبلة عند طلبك مساعدة تأكد من أن الشخص الذي أمامك لا يعتبرك شخصا غريبا، وإلا ستتذوق مرارة الرفض.

1 متى يتوجس الناس عند التعامل معك؟

2 ماذا يحدث إذا تحولت من شخص (غريب) إلى (مألوف)؟

3 كم تحتاج من الوقت لتصبح وجها مألوفا؟

4 كيف ستتغير حياتك عندما تصبح شخصية مألوفة؟

AliGhamdi2@


أضف تعليقاً