علي شهاب - الدمام

حمل بيان الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة أمس مفارقات عدة في توضيحها حول خطورة النقطة السوداء التي تظهر في بعض حافظات الشاي والقهوة (الترامس)، ففي حين أكدت أنها لا تشكل تهديدا لسلامة المستهلك عند استخدام الحافظات بالشكل المعتاد، أفادت بأن التهديد المحتمل من مثل هذه الحافظات يقتصر فقط عند تعرضها للكسر واستنشاق المادة المصنع منها قطعة التثبيت بشكل مباشر، إضافة إلى التعرض لجروح من الطبقة الزجاجية وحروق من السوائل.

وبناء على ذلك أوصت المستهلكين في حال انكسار الحافظات التخلص منها بالشكل المناسب، وذلك بوضعها في أكياس بلاستيكية محكمة الإغلاق قبل التخلص منها في حاويات النفايات.

أيضا أشارت الهيئة إلى أنه وضمن مبادرتها الاستراتيجية في برنامج سلامة المنتجات سحبت 174 عينة من حافظات الشاي والقهوة لإجراء الاختبارات اللازمة والتحقق من مطابقتها للمواصفات القياسية السعودية، والتأكد من عدم وجود أي تهديد على سلامة المستهلك. وأفادت بأن نتائج الاختبارات أظهرت عدم مطابقة 14% من تلك العينات لاحتوائها على نسب متفاوتة من مادة الأسبستوس في قطعة التثبيت، وهي نسبة عالية مقارنة بحجم العينة المسحوبة (174 حافظة)، حيث إن نسبة الـ86% (الحافظات السليمة) تمثل نسبة متدنية من حيث السلامة الصحية. «مكة» حاولت التواصل مع الهيئة للاستفسار عن ذلك إلا أنها وعدت بالرد فيما بعد.

وقال مدير إدارة الصحة العامة بجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل بالدمام الدكتور سعد الدهلوي إن مادة الأسبستوس من المواد المسرطنة الخطرة وقد منعت في دول أوروبا الغربية منذ بداية الثمانينات لخطورتها التي تأتي من خلال الاستنشاق، حيث إن أقل اهتزاز للمادة يدفع بموادها المكونة من شعيرات إلى الرئتين مباشرة عند الاستنشاق، وقد منعت في المملكة منذ وقت مبكر.

وأضاف أنه عند ثبوت أن الترامس تتضمن هذه المادة فإن ذلك يشكل خطورة شديدة لاحتمال اختلاطها بالقهوة أو الشاي أو المشروبات الساخنة الأخرى مما يوجب التحقيق في هذا المجال، لافتا إلى أن من المؤسف أن بعض المواد قد تدخل إلى البلاد على أنها لا تحوي المادة ولكن المادة قد تكون فيها بشكل أو آخر.

وعودة إلى بيان الهيئة أفادت بأن النقطة السوداء التي تظهر في بعض الحافظات تضعها بعض الشركات المصنعة في الحيز المفرغ من الهواء بين طبقتي الزجاج للحافظة بغرض التثبيت، مشددة على عدم صحة ما تتداوله وسائل التواصل الاجتماعي حول احتواء الحافظات على مواد غير آمنة.

وأوضحت أن تلك القطعة لا تلامس السائل المراد حفظه، ولا تشكل تهديدا لسلامة المستهلك عند استخدام الحافظات بالشكل المعتاد، مطمئنة المستهلكين بأن التهديد المحتمل من مثل هذه الحافظات يقتصر فقط عند تعرضها للكسر، ويتمثل في التعرض لجروح وحروق من السوائل، واستنشاق المادة المصنعة منها قطعة التثبيت بشكل مباشر.

وأفادت بأن مادة الأسبستوس من المواد المحظور استخدامها في السعودية، وفي حال ثبوت وجود أي نسبة من هذه المادة في قطعة التثبيت، يتم إبلاغ الجهات الرقابية لاستدعاء المنتج من الأسواق ومنعه من الدخول للأسواق، واستكمال الإجراءات النظامية في حق المخالف.

ودعت المستهلكين لزيارة موقعها الالكتروني والاطلاع على المنتجات غير المطابقة، وإبلاغ وزارة التجارة في حال ملاحظة وجودها بالأسواق، حيث تنشر الهيئة عبر موقعها الالكتروني وبشكل دوري نتائج مطابقة السلع مدعمة بالصور للمنتجات المخالفة للمواصفات القياسية الوطنية المعتمدة.

المفارقات في توضيح هيئة المواصفات:

النقطة السوداء في بعض حافظات الشاي والقهوة (الترامس) لا تشكل تهديدا لسلامة المستهلك عند الاستخدام بالشكل المعتاد.

التهديد المحتمل عند تعرضها للكسر واستنشاق المادة المصنع منها قطعة التثبيت بشكل مباشر.

نتائج الاختبارات أظهرت عدم مطابقة 14% من العينات لاحتوائها على نسب متفاوتة من مادة الأسبستوس في قطعة التثبيت.

تعني النسبة أن كل 100 حافظة بينها 14 حافظة بها مادة الأسبستوس وهو ما يمثل معدلا متدنيا من السلامة الصحية.