X

وادي قنونا مقصد سياحي للاستجمام

فيما تجاوزت شهرة وادي قنونا في محافظة القنفذة بغزارة مياهه وعذوبتها وكثرة بساتينه وتنوع محاصيله الزراعية نقاطا بعيدة داخل الوطن، وعدت لجنة التنمية السياحية بالقنفذة بتهيئة المتنزه، لاستقبال سياح منتصف العام الدراسي، رغم الإهمال الذي طاله طيلة الفترة الماضية

فيما تجاوزت شهرة وادي قنونا في محافظة القنفذة بغزارة مياهه وعذوبتها وكثرة بساتينه وتنوع محاصيله الزراعية نقاطا بعيدة داخل الوطن، وعدت لجنة التنمية السياحية بالقنفذة بتهيئة المتنزه، لاستقبال سياح منتصف العام الدراسي، رغم الإهمال الذي طاله طيلة الفترة الماضية

السبت - 20 ديسمبر 2014

Sat - 20 Dec 2014

فيما تجاوزت شهرة وادي قنونا في محافظة القنفذة بغزارة مياهه وعذوبتها وكثرة بساتينه وتنوع محاصيله الزراعية نقاطا بعيدة داخل الوطن، وعدت لجنة التنمية السياحية بالقنفذة بتهيئة المتنزه، لاستقبال سياح منتصف العام الدراسي، رغم الإهمال الذي طاله طيلة الفترة الماضية.

زراعة النخيل

يعد وادي قنونا واحدا من أكبر الأودية في جنوب غرب السعودية، حيث يبلغ إجمالي طوله نحو 108 كيلومترات، ويقع في محافظة العرضيات بمنطقة مكة المكرمة، حيث يعد من أكبر أودية تهامة السعودية، كما يمتاز الوادي بمناظر أشجاره الفاتنة وطبيعته الجبلية الخلابة ويشتهر بزراعة النخيل.
فيما طالب أهالي القنفذة لجنة التنمية السياحية بالتدخل العاجل في هذا الشأن، خاصة أن موسم السياحة الشتوية وإجازة منتصف العام الدراسي على الأبواب، وهي الفترة التي تشهد توافد أعداد كبيرة من المتنزهين للموقع.

تذليل الصعوبات

وأفاد عضو لجنة التنمية السياحية مدير مكتب الهيئة العامة للسياحة والآثار بالقنفذة مدير متحف القنفذة للآثار والتراث الشعبي محمد المتحمي لـ»مكة» بأن اللجنة أجرت العديد من المشاورات مع بلدية سبت الجارة (شرق القنفذة) التي يتبع لها المتنزه، بهدف تهيئته لاستقبال سياح منتصف العام الدراسي، مع توفير الخدمات المناسبة لهم.
وقال المتحمي إن اللجنة تواصلت مع الدفاع المدني في المحافظة، لتشكيل فريق لتذليل الصعوبات أمام السياح، ووضع اللوحات الإرشادية التي تخدم زوار المنطقة، خصوصا في المناطق الخطرة التي سبق أن شهدت بعض حوادث المرور وحوادث الغرق.

خدمات مفقودة

وأوضح علي العيسى (أحد سكان المحافظة) أن الوادي مستقبله مزهر لو وجد الاهتمام، معبرا عن استيائه من وضع المتنزه، إذ ينتظر من لجنة السياحة بالقنفذة زيارة الموقع والوقوف على احتياجاته، فيما أكد المواطن علي المرحبي (أحد سكان القنفذة) ضرورة وجود خدمات تقدم للسياح في هذا الموقع، إذ إن الموقع يفتقد للوحات الإرشادية، فرغم جماله إلا أن السيول تدهم الطريق بين فترة وأخرى، ما يشكل خطرا على الزوار، إضافة إلى أن موقع الخدمات كالأكشاك ودورات المياه والمظلات غير متوفرة.

آلية سير الوادي

وأشار حسن الشهابي في كتابه (الساحل في الزمن الراحل) إلى أن مياه وادي قنونا تبدأ من عقبة الأبناء ببلجرشي مرورا بأودية خيطان والحفياء وأخبه في العرضية الشمالية، حيث تجتمع مياه هذه الأودية في المعقص ومنها تلتقي بوادي بيان القادم من جبال ثمده وشعبن ببلاد بلحارث، كما تمر بربوع الفائجة وتلتقي بعدها بالمياه المندفعة من الشمال والقادمة من فرعة بني سهيم، ثم تمر ببني بحير بالقرب من سبت الجارة فأم السلم والعماير وعمرات، فأحد بني زيد فدار ابن جده والصالحي والقاع والجلمة والرجبان والهبيرة ودار الخبت والعمودية والصفاصيف وربيعة والثعالبة، وصولا إلى الرفدة ورحمان، ثم يدفع في البحر شمال مدينة القنفذة.

أضف تعليقاً

Add Comment