x

أسر ضابط إيراني وهروب قائد اللواء 33

كشف مصدر قبلي في شبوة شرق اليمن أن القبائل أسرت ضابطا في الحرس الثوري الإيراني، فيما أفاد مصدر محلي من محافظة الضالع جنوب اليمن أن قائد اللواء 33 العميد عبدالله ضبعان هرب 

كشف مصدر قبلي في شبوة شرق اليمن أن القبائل أسرت ضابطا في الحرس الثوري الإيراني، فيما أفاد مصدر محلي من محافظة الضالع جنوب اليمن أن قائد اللواء 33 العميد عبدالله ضبعان هرب 

الأربعاء - 01 أبريل 2015

Wed - 01 Apr 2015

ياسر عقيل، عبدالعزيز العطر، مكة - صنعاء، الرياض
كشف مصدر قبلي في شبوة شرق اليمن أن القبائل أسرت ضابطا في الحرس الثوري الإيراني، فيما أفاد مصدر محلي من محافظة الضالع جنوب اليمن أن قائد اللواء 33 العميد عبدالله ضبعان هرب إلى جهة مجهولة، بعد ما دمر اللواء بالكامل.
وقال المتحدث باسم قوات التحالف المستشار بمكتب وزير الدفاع العميد أحمد عسيري إن قوات التحالف تنسق مع اللجان الشعبية بعدن لإخراج الحوثيين منها، مشيرا إلى أن الانقلابيين يخفون صواريخ أرض - أرض، وأن المدفعية السعودية قصفت تحركات ومجاميع حوثية اقتربت من الحدود.


قائد اللواء 33 مدرع يهرب

أفاد مصدر محلي من محافظة الضالع جنوب اليمن أن تقدما كبيرا في مناطق عدة للجان الشعبية والقبائل الموالية للرئيس هادي في المدينة بعد انحسار اللواء 33 مدرع الموالي للرئيس السابق علي عبدالله صالح والذي يقاتل إلى جانب الحوثيين بعد الضربات الجوية لعاصفة الحزم على المعسكر.
وقال مصدر في اللجان الشعبية لـ»مكة»: إن قائد اللواء العميد عبدالله ضبعان هرب من قيادة اللواء إلى جهة مجهولة ورجح المصدر هروبه من المدينة إلى معسكر آخر في نفس المحافظة مع قيادات عسكرية.
ويعرف عن اللواء ضبعان ولاؤه الشديد للرئيس المخلوع صالح ويتهمه أبناء محافظة الضالع بارتكاب جرائم بحق المعارضين من الحراك الجنوبي.
وأفاد مصدر محلي أنه شوهد الجنود من اللواء 33 مدرع يغادرون مواقعهم العسكرية في مدينة قعطبة شمالي المدينة.
وأضاف أن الجنود غادروا احتجاجا على إعدام الحوثيين لسبعة من زملائهم أمس بسبب عدم إطلاق النار.


أسر قيادي في الحرس الثوري الإيراني

كشف مصدر قبلي في شبوة شرقي اليمن أن القبائل أسرت قيادي في الحرس الثوري الإيراني.
وقال مصدر محلي لـ»مكة»: إن مواجهات عنيفة تدور بين أبناء القبائل من جهة وبين الحوثيين من جهة أخرى في المنطقة الحدودية بين محافظتي شبوة ومأرب منذ صباح الثلاثاء.
وأضاف المصدر أن الحوثيين يحاولون تخليص ثمانية من أسراهم وقعوا في قبضة القبائل بينهم قيادي في الحرس الثوري الإيراني.
من جهة أخرى أكد مصدر قبلي أن القبائل أسروا ثمانية حوثيين في مديرية حريب بمحافظة مأرب كانوا في طريقهم ضمن تعزيزات عسكرية للحوثيين على الحدود بين مأرب وشبوة شرقي اليمن.
وقالت المصادر: إن تقدما عسكريا كبيرا يحققه القبائل في جبهات القتال ضد الحوثيين في شبوة.

أضف تعليقاً