X

اترك هاتفك لا توجد رسالة تساوي حياتك

 

 

الجمعة - 19 ديسمبر 2014

Fri - 19 Dec 2014

باتت حوادث وفيات الطرق بين الشباب التي تعود أسبابها إلى انشغالهم بهواتفهم الجوالة قضية متصاعدة، بعد أن لقيت فتاة أمريكية حتفها عقب لحظات من نشرها تعليقا تهكميا في صفحتها على فيس بوك كتبته أثناء قيادتها لسيارتها وقالت فيه على سبيل السخرية: »استخدام الفيس بوك أثناء القيادة غير آمن«، إذ ارتطمت مركبتها بشاحنة لتنهي حياتها.
يؤكد 55% من السائقين بأنه من السهل عليهم الكتابة والقيادة في ذات الوقت، ويثق ثلاثة أرباعهم بقدرتهم على ذلك، وهذا ضرب من الخيال والوهم بحسب ما أكدته إحصائيات الوفيات لهذا السبب، فهم يقضون 10% من وقتهم خارج المسار الصحيح في الطريق، فالنظر إلى الهاتف والرد كتابة يستغرق 5 ثوان وأكثر، مما يرفع نسبة التعرض للحوادث والاصطدام.
ويحذر فيديو بإنتاج أمريكي تداوله مستخدمو الشبكات الاجتماعية من أخطار الكتابة أثناء القيادة، مستخدما الرسم الكرتوني في تصوير المشكلة، والأسلوب القصصي، بحكم حاجة الأفراد إلى استيعاب خطورة الأمر بسبب انتشاره على مستوى عالمي.
فبحسب تقرير منظمة الصحة العالمية بداية العام الحالي فإن السعودية تخطت معدل الوفيات العالمي البالغ 18، لتكون 80 مقابل 100 ألف وفاة.
وبحسب الفيديو فإن تأثير الكتابة أثناء القيادة يتعدى القيادة والشخص فاقد الوعي بسبب الكحوليات بنسبة خطر 25%، وذلك في دراسة نشرتها مجلة «السيارات والسائقون».
ويوجه رسالة للسائقين بأن من يعتقد أنه متمكن من الكتابة والقيادة في ذات الوقت يتذكر بأنه قد يكون سببا في وفاة أحدهم بسبب إهماله للأمر، «اترك هاتفك، فإنه لا توجد رسالة تساوي حياتك أو حياة الآخرين».
وذكر الفيديو لمحة عن قصة أرون ديفيو 18 عاما، وهو أول أمريكي في ولاية ماساتشوستس يحكم عليه بتهمة القتل بسبب الكتابة أثناء القيادة في 2012، وسجن لمدة عامين مع إيقاف رخصة القيادة لمدة 15 عاما، فقد تسبب في وفاة أب لثلاثة أطفال.
كما تعتبر الكتابة أثناء القيادة أو استخدام الهاتف بشكل عام أثناء القيادة من الجرائم والمخالفات المسجلة في العديد من الدول بما فيها السعودية.

أضف تعليقاً

Add Comment