X

طائرة إخلاء تستخدم مهبط مكافحة الجراد بالقنفذة

يبدو أن الجدل حول قضية مطار القنفذة لن ينتهي بعد أن عاد للواجهة مرة أخرى، متجليا في وصول طائرة الإخلاء الطبي إلى مركز القوز (35 كلم جنوب القنفذة) لنقل مريض من مستشفى جنوب القنفذة إلى أحد مستشفيات مكة المكرمة، بعد أن استدعت حالته تدخل الإخلاء الطبي نتيجة إصابته بجروح خطيرة في أحد حوادث السير

يبدو أن الجدل حول قضية مطار القنفذة لن ينتهي بعد أن عاد للواجهة مرة أخرى، متجليا في وصول طائرة الإخلاء الطبي إلى مركز القوز (35 كلم جنوب القنفذة) لنقل مريض من مستشفى جنوب القنفذة إلى أحد مستشفيات مكة المكرمة، بعد أن استدعت حالته تدخل الإخلاء الطبي نتيجة إصابته بجروح خطيرة في أحد حوادث السير

السبت - 03 يناير 2015

Sat - 03 Jan 2015

يبدو أن الجدل حول قضية مطار القنفذة لن ينتهي بعد أن عاد للواجهة مرة أخرى، متجليا في وصول طائرة الإخلاء الطبي إلى مركز القوز (35 كلم جنوب القنفذة) لنقل مريض من مستشفى جنوب القنفذة إلى أحد مستشفيات مكة المكرمة، بعد أن استدعت حالته تدخل الإخلاء الطبي نتيجة إصابته بجروح خطيرة في أحد حوادث السير.
فريق طائرة الإخلاء الطبي الذي تلقى البلاغ اضطر إلى الطيران لمسافة تتجاوز 420 كلم بحثا عن مهبط لنزولها فور وصولهم إلى القنفذة، لعدم وجود مطار متخصص، حيث لم تجد بدا من استخدام مهبط طائرات مكافحة الجراد لتقل المصاب، وما إن غادرت الفرقة الموقع بعد أن أتمت المهمة، حتى استيقظت أحلام أهالي القنفذة للمطالبة بإنشاء مطار في المحافظة، والذي كان اعتماده قاب قوسين أو أدنى، كما قال المواطن حسن الفقيه.
أما عوض الزبيدي، أحد سكان المحافظة، فطالب هيئة الطيران المدني بالعدول عن قرارها الذي أوقفت بموجبه مشروع المطار الحلم الذي ما زال يراود أهالي المحافظة، بعد أن حصلوا على موافقة عليا في 2010 بإنشاء مطار إقليمي، إذ قال محافظها فضا البقمي حينها إن الطيران المدني يعمل على إنهاء تسلم موقع المطار تمهيدا لتنفيذه عاجلا، وإن المشروع سيدفع التنمية والسياحة بالمحافظة.
كما أوضح البقمي كذلك في تصريح سابق له، أنه وفقا لتعليمات أمير منطقة مكة السابق خالد الفيصل، فقد تم تشكيل لجنة من هيئة الطيران المدني، وأمانة محافظة جدة، وبلدية القنفذة، وبلدية المظيلف، والمحافظة، والرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة، لاختيار موقع مقترح شمال القنفذة، وتم اختيار الموقع، وبلغت نسبة الموافقة عليه 90%، وفي انتظار اعتماد الموقع وتسليم الأرض لهيئة الطيران المدني، للبدء في تنفيذ مشروع مطار القنفذة الاقتصادي، موضحا أن المساحة المتوقعة للمطار تبلغ نحو 21 كيلو مترا مربعا، وسيعمل بمدرج واحد طوله 3 آلاف متر، وهو كاف وقادر على استقبال الطائرات ذات الأحجام المتوسطة والصغيرة، المتوقع استخدامها في مثل هذه المطارات، مثل طائرات البوينج 737، والايرباص 320، والـMD90، وتصل سعة بعضها إلى 180 مقعدا في الرحلة.
إلا أن هيئة الطيران المدني أعلنت قبل عامين تعليق المشروع، بحجة قرب المحافظة من منطقة الباحة ومطارها، وقالت حينها إن مطارا واحدا سيخدم المدينتين، مع أن الحقيقة تقول بحسب إبراهيم العبدلي (معلم جغرافيا) إن مطار الباحة يبعد عن الباحة نفسها ما يقرب من 90 كلم، والمسافة بين الباحة والقنفذة 160كلم، أي أن مطار العقيق بالباحة يبعد عن القنفذة أكثر من 260كلم تتخللها عقبة تخترق جبال السروات الشاهقة.
«مكة» تواصلت مع الناطق الإعلامي للهيئة العامة للطيران المدني، خالد الخيبري الذي أفاد بأن موضوع مطار القنفذة مهم، إلا أنه لا يملك أي معلومات جديدة حوله.

أضف تعليقاً

Add Comment