مستنقعات الأمطار بالمدينة تنذر بكارثة.. والأمانة صامتة

لليوم السادس على التوالي، ظلت المياه الراكدة جراء الأمطار التي هطلت على المدينة المنورة الأسبوع الماضي تشكل مستنقعات تنتشر بين الأحياء، مما رفع درجة تذمر وحذر السكان خوفا من انتشار الأمراض والأوبئة، وشملت المستنقعات أحياء القبلتين، والعزيزية، والحرة الشرقية والغربية، فيما بقى المستنقع المائي الذي ابتلع طالب الثانوية ينتظر ضحية أخرى بعد تجاهل الجهات المختصة ردمه، رغم وقوعه بين مجمعات صناعية بها عمالة يتجاوز عددها 2000 عامل

لليوم السادس على التوالي، ظلت المياه الراكدة جراء الأمطار التي هطلت على المدينة المنورة الأسبوع الماضي تشكل مستنقعات تنتشر بين الأحياء، مما رفع درجة تذمر وحذر السكان خوفا من انتشار الأمراض والأوبئة، وشملت المستنقعات أحياء القبلتين، والعزيزية، والحرة الشرقية والغربية، فيما بقى المستنقع المائي الذي ابتلع طالب الثانوية ينتظر ضحية أخرى بعد تجاهل الجهات المختصة ردمه، رغم وقوعه بين مجمعات صناعية بها عمالة يتجاوز عددها 2000 عامل

السبت - 01 فبراير 2014

Sat - 01 Feb 2014

لليوم السادس على التوالي، ظلت المياه الراكدة جراء الأمطار التي هطلت على المدينة المنورة الأسبوع الماضي تشكل مستنقعات تنتشر بين الأحياء، مما رفع درجة تذمر وحذر السكان خوفا من انتشار الأمراض والأوبئة، وشملت المستنقعات أحياء القبلتين، والعزيزية، والحرة الشرقية والغربية، فيما بقى المستنقع المائي الذي ابتلع طالب الثانوية ينتظر ضحية أخرى بعد تجاهل الجهات المختصة ردمه، رغم وقوعه بين مجمعات صناعية بها عمالة يتجاوز عددها 2000 عامل
وأوضح مصدر مسؤول في أمانة المدينة المنورة لـ»مكة» أن الشركة المتعاقدة لسحب مياه الأمطار ملزمة بشفطها خلال 24 ساعة من هطول الأمطار من الشوارع الرئيسة، و48 ساعة من الشوارع الفرعية والأحياء
وقال المواطن عبدالله فهد إن شوارع وأحياء المدينة تحولت إلى مستنقعات مائية تهدد بالأمراض التي ينقلها البعوض، خاصة في فصل الشتاء، وأشار إلى أن العديد من شوارع المدينة تظل عقب كل هطول للأمطار حاجزة للمياه عدة أيام حتى تجف بواسطة أشعة الشمس، في ظل عجز الشركة المعنية بهذا العمل
فيما أشار المواطن ناصر الذبياني إلى أن جولة سريعة لحى العزيزة تكشف الإهمال وعدم العمل بطريقة صحيحة، مؤكدا أنه رغم مرور ستة أيام على الأمطار إلا أن بعض الشوارع لم تنظف حتى الآن أو ترفع مخلفاتها من الأتربة والأمطار، مما أثر على الشكل الحضاري للمدينة
وتساءل الذبياني عن الميزانية التي تصرف لأعمال تصريف الأمطار وغيرها، فيما طالب زميله وائل فضل بتدخل «نزاهة» لمحاسبة المسؤول عن انتشار المستنقعات بشكل منفر بين الأحياء وبجوار المدارس
إلى ذلك، رفض الناطق الإعلامي لأمانة المدينة المنورة خالد سيبيه في اتصال هاتفي الرد عن استفسارات «مكة» حول الأمر، معللا بوجوده في اجتماع، وطالب بإرسال رسالة نصية بالاستفسار، إلا أنه لم يرد على الرسالة رغم مرور أربعة أيام

أضف تعليقاً

Add Comment