X
حمود الباهلي

التعبير عن الآراء المخالفة

الخميس - 15 يونيو 2017

Thu - 15 Jun 2017

الإمام محمد بن جرير الطبري، صاحب الكتابين المعروفين في التاريخ والتفسير، كل من أتى بعده في علمي التاريخ والتفسير رجع لكتابيه، ألف كتابا في اختلاف الفقهاء، عرض فيه مسائل فقهية مع إيراد أقوال الفقهاء فيها، لكن لم يورد قولا للإمام أحمد، سأله بعض عامة بغداد عن ذلك فكان جوابه أن أحمد بن حنبل محدث وليس بفقيه، ثار عليه بعضهم (بغداد ذلك الوقت كانت معقل الحنابلة) وحاصروه في داره، حتى أنقذه صاحب شرطة بغداد، القصة معروفة في سيرة ابن جرير الطبري.

خسر ابن جرير عامة بغداد، وظلت أقوال الإمام أحمد مذهبا فقهيا معروفا.







كثيرا ما أسأل نفسي، لو كان لدي رأي ما فقهي، سياسي، اجتماعي.. أعلم أن من حولي لن يتقبلوه، ولن أغير من الواقع شيئا إذا أفصحت عنه، هل أذيعه أم ألتزم الصمت؟

عندما كنت حدثا، كنت أميل للتعبير عن آرائي مهما كانت معارضة لمن حولي، لكن لما كبرت (ما زلت شابا بالمناسبة) تبين لي أنه ليس كل ما يعرف يقال!

تبين لي أيضا أن اتفاق مجموعة كبيرة من الناس على تفاوت خلفياتهم الاجتماعية والمعرفية على رأي ما، يشير إلى أنه من المستبعد أن يكون رأيهم خطأ.

بالمقابل، لو جامل كل واحد منا الآراء السائدة، ستظل التصورات الخاطئة منتشرة بيننا من دون نقد أو فحص.

في الحقيقة، لا أعرف ما هو الموقف المناسب، إذا عبرت عن رأيك المخالف للسائد قد تلحقك مضايقة وقد يكون رأيك خطأ! من جهة أخرى نحن بحاجة لنقد الآراء الخاطئة.

أرجو من القراء الأفاضل، مساعدتي في الوصول للموقف الصحيح!

الأكثر قراءة