X
حمود الباهلي

الاستثناء لا حكم له

الجمعة - 10 فبراير 2017

Fri - 10 Feb 2017

ذات يوم كنت خارجا من الحرم المكي مع زميل قاصدين مطعم» البيك» فأخبرني أن أبا ذر- رضي الله ـ عنه أقام في مكة قرابة شهر لا زاد لديه سوى شرب ماء زمزم حتى سَمِن و تكسرت عُكن بطنه (انثنى لحم البطن).. قلت: أحاديثك جميلة، لكنني جائع!

من خلال التاريخ الإسلامي، كم حدث مثل ما وقع لأبي ذر؟ أنت وأنا وكثيرون لا نستطيع أن نكتفي بشرب ماء زمزم.







قصة أبي ذر مع ماء زمزم تشبه قصص بيل جيتس وأنشتاين مما تمتلئ به كتب التنمية البشرية.

للأسف، نتداول بشكل كبير أمثلة استثنائية، الإيمانية في مجال الوعظ والشخصية في مجال التنمية البشرية، وكتبت للأسف من أجل سببين:

1 تداول هذه القصص بكثرة مربك للوعي، لأنها تحطم بدهيات الحس، تجعل الاستثنائي سهل المنال، كما وقع لغيرك، يمكن أن يقع لك، هذا صحيح ذهنيا، لكن واقعيا لا، القدوات والمواهب والاهتمامات والظروف لا تتشابه.

2 كثرة الاستشهاد بها، توقع الناس في الازدواجية، حيث سيكون حديثهم مثاليا، لكن سلوكهم اليومي بعيد عن ذلك، كم شاهدنا أشخاصا يذكرون بمناسبة وغير مناسبة أن الاكتفاء بقراءة القرآن يكفي لعلاج الأمراض المستعصية، لكن لو يصاب واحد منهم بـ (المغص) لأسرع إلى أقرب صيدلية.

تناول علي الوردي في كتابه «وعاظ السلاطين» هذه النقطة بإسهاب، كلما مال حديث الناس للمثالية، كلما جنح سلوكهم إلى ضدها.

معظمنا أشخاص متوسطون في التزامنا الديني، تحصيلنا الدراسي، مهاراتنا الاجتماعية، من الخطأ أن يحاول الشخص أن يعدل حياته لتتواءم مع نماذج صارخة.

إذا طردت من شركة، لا تتصور أنه من خلال سنوات قليلة سترجع إليها مديرا، أن تمضي أشهرا في المسجد النبوي تصوم و تصلي و تقرأ القرآن، ليس بالأمر السهل.

مقابل فتاة يتيمة ناجحة، يوجد العشرات من الفتيات اليتيمات اللاتي يعانين في حياتهن.

تصلح الأمثلة الاستثنائية، كمحفز ورافع للمعنويات، لكن لا بد أن يدرك المتلقي أنها تظل قليلة الحدوث، ولا يصح جعلها هدفا نسمو إليه، ونهندس حياتنا الاجتماعية حولها، وقديما قال النحاة: »الشاذ يحفظ ولا يقاس عليه».

الأكثر قراءة