X

ببساطة تضيع المواهب!

الأربعاء - 08 فبراير 2017

Wed - 08 Feb 2017

هناك كثير من الشباب أو الفتيات في مجتمعنا يمتلكون مواهب، وهذه المواهب تتنوع وتتلون وتتعدد، فهي ليست في مجال محدد ومعين، بل هي في مجالات متعددة ومتنوعة، فمن أبرز تلك المواهب التي لفتت انتباهي، هو فن العزف على الآلات الموسيقية، القيتار، العود، البيانو، وغيرها كثير من الآلات الموسيقية التي لا تحضرني أسماؤها، فآلة البيانو هي المفضلة لدي، أفضلها لأن أناملي كانت تعزفها يوما ما، وكنت مستمتعا بذلك حينها، حتى وإن كان هذا العزف متواضعا مقارنة بالمحترفين الفنانين.

الجدير بالذكر، أنه لا يكاد تخلو كثير من قاعات الأفراح، خاصة من النساء، والاستراحات خاصة من الرجال من وجود الآلة الموسيقية، وهذا يدل على أن هذه الآلة لها أثر في إحياء الاجتماع بين الناس، أقصد الحيوية والنشاط والفعالية، وتزيد من هرمون السعادة لديهم، ومعروف أيضا أن السعادة تدل دربها حينما تدق الطبول وتعزف الموسيقى.







وحيث إنه لا توجد مدارس ومعاهد لتعليم الموسيقى، فطبيعي أن تجد أغلب الهواة يتعلمون عزف تلك الآلات عن طريق الممارسة، والمتعلم عن طريق الممارسة قد يتوه عن مسلكه السليم، وبالتحديد، في ظل عدم وجود كادر تدريبي يقوم بتوجيهه وإرشاده، وقد يكلف من أراد تطوير مواهبه وهوايته الكثير من الجهد والوقت في سبيل الوصول إلى مرحلة الاحترافية والإتقان.

وبعد تلك الصولات والجولات والصعوبات التي يعقبها الهاوي لبلوغ الاحترافية والإبداع، هناك من الموهوبين والمغرمين بعزف الموسيقى من يفكر في زيادة دخله الشهري، أو البروز الإعلامي، فيجد فرصا كثيرة لترجمة موهبته الموسيقية لاستثمار مادي كالخروج للأعراس والمناسبات بأجر يجف به عرقه، أو ترجمة تكمن في فرصة إعلامية تسنح له المشاركة بأحد البرامج الغنائية في قناة تلفزيونية، ومما لا شك فيه أن هذا من أبسط حقوقه المشروعة، ولكن المعضلة في غالب الأحيان تكون مؤطرة في عوامل إيديولوجية، عوامل تطغى وتسيطر عليه، وبكل بساطة تمنعه وتحرمه من آماله وبالتالي تضيع كل طموحاته وأحلامه.

ومن أبرز العوامل الأيديولوجية: القياس الفقهي، وفي هذا الصدد، يقول الإمام ابن احزم: القياس الفقهي مجرد ظن من الفقيه، والتشريع ليس ظنا، إذ الأصل في الأشياء الإباحة. وليس ابن حزم وحسب، بل إن القواعد المتفق عليها في الشريعة الإسلامية، أن الأصل في المعاملات الدنيوية هو الإباحة، ما لم يرد دليل صحيح صريح على المنع والتحريم.

إلى من يتمتع بالمهارة والموهبة، في عزف الموسيقى وتسنح له فرصة على إثرها لقمة عيش في سبيل الفن، فيرفض ذلك الرزق لداعي إشكاليات فقهية، أو فلسفات فوضوية، إليه قوله تعالى «هو الذي خلق لكم ما في الأرض جميعا». بعض المبدعين الموهوبين نسف العامل الأيديولوجي واغتنم الفرص الذهبية في استثمار موهبته ومراعاة مصالحة الشخصية «فأصبح يبدل وينوع من السيارات الفارهة كيفما يشاء»، كل هذا لم يأت من فراغ، بل إنه كسر حاجز الخوف وأظهر أحاسيسه المدفونة داخله، وفعلها ليجلب من خلالها لقمة عيشه وهذا حق شرعي، بشرط أنه لا يتعارض مع أنظمة الدولة أو شيء من هذا القبيل.

الأكثر قراءة