X

#حراسة_محافظ_حفر الباطن

الأربعاء - 01 فبراير 2017

Wed - 01 Feb 2017

أطلقت وسم حراسة محافظ حفر الباطن عنوانا لمقالتي هذه؛ وذلك بعد تصفحي لـ «تويتر»، وقد وجدت هاشتاق «حراسة محافظ حفر الباطن» قد وصل «الترند» فابتهجت كثيرا، لكن عندما تصفحت الهاشتاق ساءني ما فيه من ردود أفعال تجاه المقطع المنتشر للمحافظ أثناء افتتاح المهرجان، والذي تناقلته وسائل إعلام عديدة ومن ضمنها أحد القنوات الكويتية وتعليق مقدم البرنامج بشيء لا يليق بالمجتمع السعودي ولا يقبله أي مسؤول أبدا! رغم أن محافظ حفر الباطن أصدر بيانا في حينه، إلا أنه لم يكن بيانا يثلج صدورنا نحن أهالي حفر الباطن؛ فقد تمنيت أن يكون البيان أكثر جرأة من محافظنا الغالي وأن يعتذر رسميا عن الخطأ الذي حصل، لا أن يصدر بيانا يتهم المتطوعين ويتملص من مسؤوليته بالمشاركة بالخطأ الذي حصل.



ونحن أهالي حفر الباطن ما يهمنا هو إجابة لتساؤلاتنا: أين دور المحافظ بالشارع الحفراوي؟! أين هو عن المشاريع المتعثرة؟ أين هو عن المشاريع الخدمية التي لم تخدم حفر الباطن؟ أين هو عن انعدام نظافة حفر الباطن؟



همسة للأخ الأستاذ عبدالمحسن العطيشان محافظ حفر الباطن: نحن أهالي حفر الباطن نحتاج منك أن تنزل للشارع الحفراوي وتشاهد بأم عينك المشاريع الخدمية السيئة، وأولها انعدام النظافة التي تعاني منها المحافظة منذ سنوات وليست وليدة اللحظة..!



سيدي من قلب أخ محب: ما يجب على المسؤول هو التحلي بالشجاعة والاعتذار وقت الخطأ.