X

المثقف العربي ومسار التنوير

الخميس - 01 ديسمبر 2016

Thu - 01 Dec 2016

متى يتعثر مسار التنوير؟ وما المقومات التي تضرب صميم البرنامج التنويري؟ وهل في تلاشي أو تقلص العلوم والفنون وحريات التعبير معوق من معوقات التنمية والتنوير؟ سنجيب عن هذه الأسئلة إجابات مختصرة، وستكون تلك الإجابات محاطة في القرن الـ18، قبل تتويج عصر التنوير وبروز حلم الفلاسفة الذي أشرق إشراقا.



من خلال التنوير الأوروبي الذي حدث في ذلك القرن، أثبت التاريخ أن مسار التنوير يتعثر من مرحلة من المراحل الظرفية، ولكن هذا المسار ومن خلال التجارب الأوروبية الدامية، والكشف عن علل تعثره ثبت أنه مسار شجاع وحازم، مسار يصاب بالأمراض والأسقام ولكنه يمرض ولا يموت، فالتنوير ثابت في كل زمان ومكان، فهو قادم لا محالة منه، ولا بد منه أبدا – لا بد منه عند النية لتحقيق تنمية شاملة للمجتمعات.



عندما نتحدث عن تعثر المسار التنويري، ومتى يتعثر أو يتأخر؟ علينا الرجوع لبداية السبعينات إلى نهاية الثمانينات، ففي ذلك الوقت حدثت نقلة نوعية، وأرقام خيالية في حجم التغيير والتنوير بالوطن العربي، إنها نقلة مذهلة كما وصفتها مجلة «نيوزويك» الأمريكية، بأنها أعظم محاولة للتخلص من أسر التخلف، ولكن، ما الذي حدث حينها؟ ماذا جرى للثقافة التنويرية بعد حدوث انتكاس عكسي للوعي المجتمعي؟ ولماذا لم يستمر التنوير كما استمر في أوروبا القرن 18؟ لم لم يستمر في دك حصون التخلف والجهل والخرافات؟ وأين ذهب المثقف التنويري حينها؟ وماذا حدث للمثقفين؟ هل حدث لهم مثل ما حدث لـ «جان جاك روسو» عندما عادت مقومات مجتمع جنيف، كما أوحى لها الموقع الجغرافي وكما نظر لها الآباء الروحيون، من باب المساواة لتتحكم من جديد في فكر روسو؟ فبدا له أن العلوم والفنون إذا ازدهرت بدون ضابط، ضارة أكثر مما هي نافعة! وأن تفضيل المعرفة على السعادة في نظره غي وغرور؟ وأن الاعتماد على منفعة الفرد لتحقيق الصالح العام خطأ واضح؟



إن روسو كتب من قلب عاصمة العلم والذوق بأسلوب عنيف وبليغ، ينتقد الثقافة والتكلف، وينتصر للعفوية والبراءة، وكانت ضربة في صميم البرنامج التنويري، كما كان يصفها المفكر الكبير عبدالله العروي، لدرجة أن بعض الفلاسفة في عصره أعجبوا بأسلوب روسو من باب الغرابة، وفضلوا أن يروا في العملية تطبيقا لمبدأ «خالف تعرف»؟!



ربما هذا المبدأ أصاب بعض المفكرين العرب ما بين السبعينات إلى نهاية الثمانينات، إلى أن غفوا وغفوا وغفوا، فتجمد التنوير وتصلب، فأصبح الجمود هو صميم غفوتهم ومخالفتهم لمقومات البرنامج التنويري، الذي ترتكز عليه الحضارة المتقدمة، فتكونت حينها الغفوة، نعم هي غفوة وليست بـ»صحوة» كما يطلق عليها من قبل البعض، أو كما هي دارجة في تسميتها، فالصحوة الحقيقية هي عندما يكون التنوير بأفضل حالاته، فمنذ تلك العقود إلى هذا اليوم، تتجدد مسميات حركات الإسلام السياسي بين حين وآخر، صحيح أنه نوعا ما عادت المياه لمجاريها، وتلون الحال وتبدل، خاصة في العقد الأخير الذي نعايشه، بدليل ظهور بعض المشايخ، منهم من يجيز الموسيقى، ومنهم من أجاز الاختلاط ومنهم من يؤيد قيادة المرأة للسيارة، بعدما حرموا كل ما سبق وحذروا منه، مع أنه لا يوجد نص للتحريم، بل إنها كانت تدون عندهم في قائمة المحظورات والممنوعات من دون مبرر حقيقي ومقاصدي شرعي (هو «سد الذرائع» وكفى بالله حسيبا)! وبعض هؤلاء هم من كانوا في الماضي يحرمون التصوير وينهون عن مخرجاته، أما حاضرا تجد شغلهم الشاغل – اللهث - وراء الكاميرات واللحاق بها، حتى لو كانت في أزقة بظلام دامس، فهم يتصرفون حسب اتجاه رياح العصر مهما أنكروا، وهذا بفضل الله تعالى ثم بفضل التنوير والتنويريين وليس شيئا آخر يستوجب استحقاق الذكر والفضل والثناء.



يبدو أن بعض المثقفين العرب المعاصرين أصيب بنزعة غريبة، تجمعه بمزيج من الأنانية من جهة، ومن جهة أخرى أصيب بمبدأ «خالف تعرف»، الذي أصاب جان جاك روسو، فهذا المبدأ - مما لا شك فيه - يجلب الجماهير التقليدية، خاصة في المجتمعات البدائية، وقد يكون هذا السبب الذي يجعل المثقف التنويري يصاب بالجمود، وبالتالي مخالفة الثقافة التنويرية بحكم أن الجمود هو العدو اللدود للتنوير ومقوماته، ويعد انتهاكا صريحا لقوانينه نظرا لأن هذا الأخير يقوم على التحديث في الإصلاحات العميقة المتواطئة مع مجريات العصر والثقافة الحديثة.



وغني عن القول أيضا إنه في حالة الجمود يخشى أن تعود رياح عكسية، وعودة انتكاسة أخرى كسابقتها التي جرت في السبعينات والثمانينات وتنجلي من الغفوة غفوات، وتكون تجارب التاريخ ليست إلا مجرد هفوات، بعدما كان يظن - العبرة - من الكبوات، والمعضلة أن المثقف التنويري يدرك تماما – احتمالية - تكرر ما غفا عنه سابقوه التنويريون في العقود الماضية، فالعض بالنواجذ على التنوير ومساراته هو الصحوة التي ليس بعدها غفوة.