أمانة جدة تعلن التحدي: إغلاق بلا إنذار للمطاعم

قابلت أمانة جدة تحركات عدد من المطاعم، إضافة إلى لجنة الضيافة بغرفة جدة لتقديم شكاوى ضدها في أعقاب إغلاقها وتشهيرها بعدد من المطاعم، برفع سقف تحديها، مؤكدة ترحيبها بهذه الشكاوى

قابلت أمانة جدة تحركات عدد من المطاعم، إضافة إلى لجنة الضيافة بغرفة جدة لتقديم شكاوى ضدها في أعقاب إغلاقها وتشهيرها بعدد من المطاعم، برفع سقف تحديها، مؤكدة ترحيبها بهذه الشكاوى

الخميس - 18 ديسمبر 2014

Thu - 18 Dec 2014

قابلت أمانة جدة تحركات عدد من المطاعم، إضافة إلى لجنة الضيافة بغرفة جدة لتقديم شكاوى ضدها في أعقاب إغلاقها وتشهيرها بعدد من المطاعم، برفع سقف تحديها، مؤكدة ترحيبها بهذه الشكاوى وأنها لن تنتظر حدوث تسمم ووفيات لتغلق وتعاقب مطعما أو تكتفي بإنذاره.
وفي إشارة إلى أن الأمر لن يقف عند هذا الحد، رحبت الأمانة بأي شكوى تقدم ضدها بخصوص الحملة القائمة ضد مخالفات المطاعم، إذ قال متحدثها الرسمي محمد البقمي لـ»مكة»: نرحب بالشكاوى المقدمة ضدنا، والمجال متاح لكل من لديه اعتراض أن يقدم شكواه، فنحن نعمل وفق نظام ومستعدون للمواجهة نظرا لما تم توثيقه من مخالفات لا يمكن التغاضي عنها.

لا يحتمل السكوت

وأضاف: غير منطقي أن أقدم إشعارا أولا وثانيا وثالثا حتى أغلق مطعما يقدم أكلا فاسدا ومسمما، لقد شاهدنا حادثة تسمم 25 شخصا بسبب مخالفة المطاعم، ولن نستطيع الانتظار لتسمم أعداد أخرى لكي نقدم إشعارات، فالوضع الحالي لا يجب السكوت عنه، ونحن مستمرون في الحملة بشكل نظامي وموثق.
في حين تطالب لجنة الضيافة بالغرفة التجارية بجدة الأمانة بتقديم رد اعتبار واعتذار رسمي عبر الصحف الرسمية للمطاعم التي تضررت جراء قرارات الإغلاق والتشهير بها، حيث ذكر نائب رئيس لجنة الضيافة عصام ملائكة لـ»مكة» أن 70% من المطاعم التي أغلقت لم تكن مخالفاتها تستدعي التشهير والإغلاق، مضيفا: الأمانة تسرعت في الإغلاق والتشهير بكثير من المطاعم دون الرجوع للأنظمة واللوائح، حيث إن العملية تمت بشكل عشوائي.
وترى لجنة الضيافة ـ حسب قول ملائكة ـ أن على الأمانة أن تكف يدها عن التشهير والإغلاق مستقبلا، والرجوع إلى اللائحة التنظيمية لإغلاق المطاعم ومحال المواد الغذائية بشكل عام.

5 آلاف مخالفة

من جانبه أكد مصدر رفيع في الأمانة أن التشهير بالمطاعم جاء كحل أخير لتنامي مخالفات الأنشطة المرتبطة بالمواد الغذائية، حيث بلغ عدد المخالفات العام الماضي 5 آلاف مخالفة، من بينها غرامات مالية وإغلاقات، كان يكتفي أصحابها بالاعتذار وتوزيع ابتسامات وتسديد الغرامة وفتح المطعم بعد 3 أيام فقط، وفي هذا العام رصدنا خلال الجولات الأولى استهتارا وتكرارا لحالات الغش وتلاعبا في الصحة العامة.
وقال المصدر: إن المطاعم المخالفة كانت تعتذر وتسدد المخالفة سنويا عند كشف المخالفات من قبل فرق الأمانة أو بلاغات من المواطنين عند رصدهم سوء نظافة في تقديم الأطعمة، مشيرا إلى أن الإغلاق والغرامات ونشر المخالفة في موقع الأمانة ليس بجديد، ولكن الجديد هو وضع اسم المطعم حيث اعترض المستثمرون على هذا الأمر غير مبالين بالصحة العامة.

حشرات وفئران

وحول ما يؤكده أصحاب المطاعم من أن فرق الأمانة أساءت استخدام السلطة وتعاملت مع المخالفات البسيطة للتشهير بمطاعم كبرى، قال المصدر جميع المطاعم التي شهرت تستحق هذه العقوبة ولم نشهر بمطعم في مواقع التواصل الاجتماعي إلا بعد استكمال الأدلة والبراهين.
وأعلنت الأمانة عن استمرارها في حملتها في المطاعم وأغلقت أمس عددا من المطاعم وشهرت بها في شارع الأمير ماجد والنهضة وحي طيبة وعرضت صورا لأماكن تسييح اللحوم الجمدة وكشفها للحشرات والفئران، إضافة إلى وجود عمالة بدون كروت صحية ولم يعمل لها كشف طبي للأمراض المعدية تخول لهم العمل في المطاعم والبوفيهات.
يأتي ذلك في وقت بدأت عدد من أمانات المدن في إغلاق عدد من المطاعم الشهيرة ومنها أمانة الرياض والباحة، يقابلها استعدادات لمتطوعين بتنفيذ حملات لردع تلك المطاعم عبر جمع المقاطع والصور تتضمن دعوة للمقاطعة ما لم تحسن من أدائها.

أضف تعليقاً

Add Comment