X

نساء يخصصن ميزانيات شهرية للعناية بشعرهن

لم تعد الرفاهية الاجتماعية للنساء مقتصرة على الضروريات الشخصية والاحتياجات الحياتية فقط، بل صب كثير من السعوديات جل اهتمامهن للبحث على مراكز متخصصة تمنحهن شعرا كثيفا وملمسا حريريا، ويخصصن ميزانيات شهرية للعناية بشعرهن، ويجهلن ضرر منتجات تستخدمها بعض المراكز على صحتهن

لم تعد الرفاهية الاجتماعية للنساء مقتصرة على الضروريات الشخصية والاحتياجات الحياتية فقط، بل صب كثير من السعوديات جل اهتمامهن للبحث على مراكز متخصصة تمنحهن شعرا كثيفا وملمسا حريريا، ويخصصن ميزانيات شهرية للعناية بشعرهن، ويجهلن ضرر منتجات تستخدمها بعض المراكز على صحتهن

الاحد - 17 أغسطس 2014

Sun - 17 Aug 2014

لم تعد الرفاهية الاجتماعية للنساء مقتصرة على الضروريات الشخصية والاحتياجات الحياتية فقط، بل صب كثير من السعوديات جل اهتمامهن للبحث على مراكز متخصصة تمنحهن شعرا كثيفا وملمسا حريريا، ويخصصن ميزانيات شهرية للعناية بشعرهن، ويجهلن ضرر منتجات تستخدمها بعض المراكز على صحتهن.


الترويج للمنتج

تغري العروض الترويجية لبعض مراكز العناية بالشعر والمنتجات الخاصة به كثيرا من النساء للتردد عليها بشكل لافت، للحصول على خدمات منوعة تبدأ بجلسات الكيراتين الذي يُحدد سعره حسب طول وكثافة الشعر، مرورا بجلسات الكافيار والبوتوكس، وصولا إلى النانو الذي تصفه السيدات بالأوكسجين الحيوي لصحة ولمعان شعرهن.


منتجات ومشاكل

وقالت رنا الموسى: تعرضت لمشكلة كبيرة أدت لاحتراق شعري وتساقط جزء كبير منه بعدما أجريت بأحد المراكز جلسة (فرد صيني) بمادة الكيراتين، حيث احتوت على نسبة عالية من مادة الفورمالدهايد، والتي تعد خطرة وغير آمنة إذا تجاوزت النسبة المتعارف عليها والمقدرة بـ%0.
2، وتوجد منتجات تستخدم في بعض الصالونات في أنحاء الرياض غير آمنة، ويتم إقناع الزبونة بأنها معالجة وآمنة، وتكلفتها تحدد بناء على طول وكثافة الشعر.


تكلفة عالية

وأضافت رنا، بعد تعرض شعري للاحتراق ومعاناتي وجدت مركزا للعناية به وخضعت لجلسات مكثفة لتغذية شعري التالف، وتركت الجلسات انطباعا جيدا في نفسي بعدما لاحظت امتلاء الفراغات برأسي من جديد بالشعر، مشيرة إلى أنها أجرت 12 جلسة في الشهر وتكلفتها عالية جدا، وقيمة الجلسة تصل لـ 400 ريال، فضلا عن بعض الكماليات والاحتياجات المكملة للجلسات والتي يجب الحصول عليها ولا يقل سعرها عن قيمة الجلسة، واضطرت لرصد ميزانية شهرية للعناية بشعرها تتراوح بين 2000 و2500 ريال، وهذا أثر على دخلها.
وأشارت نجلاء الراشد إلى أن جلسات العناية بالشعر باتت ضرورة ملحة لديها، حيث يحتاج شعرها إلى العناية الفائقة لينمو وليبدو بمظهر حسن، وكي تتجنب مشاكله كالتقصف أو التلف أو البهتان، لذا تجري له جلسات كلما احتاج شعرها للعناية.


تجنب المشاكل

من جهتها أكدت أخصائية الشعر بأحد المراكز المتخصصة للعناية بالشعر، لينا، حرص مراكز الشعر المتخصصة على تطبيق أعلى معايير الجودة في منتجاتها، واستقدام العاملات المتخصصات في العناية به لتطبيق الجلسات بشكل دقيق وسليم، وتجنب أي مشاكل قد تحدث مع العميلات، مشيرة إلى أن السيدات يقبلن بشكل كبير على إجراء جلسات الكيراتين المعالج وهي تعد آمنة وتحافظ على الشعر وتوفر له قدرا من النعومة، كما أن الكيراتين المعالج لا يتعارض مع خضوع الشعر لأي جلسة مغذية أخرى بعد أسبوع من إجرائه.


احتياطات لازمة

وشددت لينا على ضرورة خضوع النساء لمثل هذه الجلسات على أيدي متخصصات لتجنب التبعات التي قد تؤثر على الجهاز التنفسي بسبب الأبخرة المتصاعدة أثناء الجلسة، حيث إنها قد تتسبب في ضيق التنفس والحساسية والكتمة إذا لم تؤخذ بعض الاحتياطات بعين الاعتبار.

أضف تعليقاً

Add Comment