استقبل وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن عبدالله في مكتبه بالوزارة اليوم، ذوي شهداء الواجب من أفراد قوات الحرس في منطقة نجران.

وقلد خلال الاستقبال وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الثالثة ونوط الشرف لذوي شهداء الواجب وهم ناصر بن فهد السبيعي أخ الشهيد الرقيب أول ماجد بن فهد السبيعي، ومناور بن غازي البقمي أخ الشهيد وكيل رقيب نائر بن غازي البقمي، وعبدالله بن محمد الريثي أخ الشهيد العريف علي بن محمد الريثي، ومحمد بن سعد السبيعي أخ الشهيد الرقيب جلوي بن سعد السبيعي، وعايض بن محمد القحطاني أخ الشهيد العريف طامي بن محمد القحطاني، وعيد بن عايض الرويثي والد الشهيد وكيل رقيب بندر بن عيد الرويثي، وحمود بن عيد العنزي والد الشهيد العريف محمد بن حمود العنزي، وذلك إثر صدور الأمر السامي الكريم بهذا الخصوص.

وأشاد الأمير متعب بالتضحيات التي قدمها الشهداء، مؤكدا أن الوطن يبني آماله على الله سبحانه وتعالى ثم على حماة حدوده، وأن منسوبي القطاعات العسكرية يتشرفون جميعهم بحمل هذه الرسالة وأدائها على أكمل وجه ويبذلون الغالي والنفيس دفاعا عن الوطن ومقدساته ومكتسباته.
وقال إنهم سجلوا الكثير من ملاحم البطولة والفداء في ميادين العز والشرف، ومنهم من شرفه الله عز وجل بالشهادة، منوها بالروح المعنوية العالية التي يتمتع بها ذوو الشهداء واعتزازهم بما قدمه أبناؤهم ذودا عن الدين والوطن.

وأشار إلى أن وزارة الحرس الوطني، وبتوجيه من خادم الحرمين الملك سلمان بن عبدالعزيز القائد الأعلى لكافة القوات العسكرية حرصت على رعاية أسر هؤلاء الشهداء وتلمس احتياجاتهم وتأمين سبل الحياة الكريمة لهم، تنفيذا لهذا التوجيه الكريم، واستشعارا منها لهذا الدور تجاههم.

من جهتهم عبر ذوو الشهداء عن بالغ شكرهم وتقديرهم لوزير الحرس الوطني على استقباله لهم وتقليدهم وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الثالثة، تقديرا لما قدمه أبناؤهم من تضحيات دفاعا عن ثرى هذا الوطن الغالي ومقدساته ومقدراته، مؤكدين اعتزازهم بهذا التكريم غير المستغرب، وافتخارهم باستشهاد أبنائهم في ساحات العز والكرامة ذودا عن بلادنا الغالية حماها الله وأدام عزها.