X

أحسائيون: ملك الإنسانية باق في ذاكرتنا

تواصلت مبايعة المواطنين لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمير مقرن بن عبدالعزيز، وولي ولي عهده الأمير محمد بن نايف، فيما أعربوا عن حزنهم العميق لرحيل ملك الإنسانية الملك عبدالله بن عبدالعزيز، مؤكدين أنه رغم الرحيل الموجع، فستبقى مناقبه وإنجازاته حية تستدعي كل التقدير

تواصلت مبايعة المواطنين لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمير مقرن بن عبدالعزيز، وولي ولي عهده الأمير محمد بن نايف، فيما أعربوا عن حزنهم العميق لرحيل ملك الإنسانية الملك عبدالله بن عبدالعزيز، مؤكدين أنه رغم الرحيل الموجع، فستبقى مناقبه وإنجازاته حية تستدعي كل التقدير

السبت - 24 يناير 2015

Sat - 24 Jan 2015

تواصلت مبايعة المواطنين لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمير مقرن بن عبدالعزيز، وولي ولي عهده الأمير محمد بن نايف، فيما أعربوا عن حزنهم العميق لرحيل ملك الإنسانية الملك عبدالله بن عبدالعزيز، مؤكدين أنه رغم الرحيل الموجع، فستبقى مناقبه وإنجازاته حية تستدعي كل التقدير.

مآثره لا تحصى

إن الملك عبدالله، يرحمه الله، صاحب العطاء الكبير والممتد للجميع داخل الوطن وخارجه، كان يتلمس حاجة الناس، ويبذل لأجلهم، ويعزز مكانة الوطن والمواطن بالقول والعمل، رحل وترك خلفه كثيرا من المآثر والإنجازات لا تعد ولا تحصى، كان همه حفظ حياض الدين والوطن، ودعم كل مجالات الوطن، حتى غدت بلادنا أنموذجا مميزا في شتى المجالات، كما كان مهتما بما يحفظ دين الله ويعلي كلمته، والتواصل مع العالم بالخير والإنسانية، نسأل الله له الرحمة والغفران، وندعو لقائد المسيرة خادم الحرمين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمير مقرن بن عبدالعزيز، وولي ولي العهد الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز.
طالب بن شريم - رئيس شمل قبيلة آل مرة

حكيم الأمة

إن المصاب جلل بفقد مليكنا المحبوب الملك عبدالله بن عبدالعزيز، يرحمه الله.
فقد كان أبا حانيا للجميع، تعددت مناقبه ومآثره في كل مجال، فهو حكيم الأمة ورجل العطاء والإصلاح ومجدد البناء والتنمية، وراعي الحكمة والحوار والتواصل لما يخدم الوطن والأمة ويعزز مكانتهما ويوفر لشعبه الرخاء والعيش الكريم، سائلين المولى أن يحفظ بلادنا.
وكلنا ثقة في قيادتنا المباركة وجهودها الموفقة لمواصلة العطاء والبناء وحفظ حياض الدين والوطن.
حسين العلي - رجل أعمال

رحيل موجع

إن العالم برحيل الملك عبدالله، يرحمه الله، فقد قائدا استثنائيا.
إنه رحيل موجع لقائد ملهم، سكن قلوب شعبه ملكا حبيبا، وأورقت أعوام عهده بالخير والمنجزات، وستذكره الأجيال قائدا حكيما، أخذ العهد على نفسه ليقود بلاده وشعبه إلى آفاق من التطور والازدهار متمسكا بعقيدته، ثابتا على دينه وقيمه.
وإذا كان المصاب عظيما والأسى بالغا، فعزاؤنا في ذلك مبايعة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمين الأمير مقرن بن عبدالعزيز وولي ولي العهد الأمير محمد بن نايف.
الدكتور عبدالعزيز الساعاتي - مدير جامعة الملك فيصل بالأحساء

مدافع مخلص

إننا ننعى زعيمنا ومليكنا ووالدنا، الذي أعطى الكثير لشعبه وأمته، ودافع عن قضايا العروبة والإسلام بصدق وإخلاص، وإذ نعرب عن خالص تعازينا للأسرة المالكة ولشعبنا وللأمة الإسلامية والعالم أجمع، نعلن مبايعتنا لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ملكا للمملكة العربية السعودية، والأمير مقرن بن عبدالعزيز وليا للعهد، والأمير محمد بن نايف وليا لولي العهد.
ناهض الجبر - رئيس المجلس البلدي بالأحساء

أضف تعليقاً

Add Comment