X

عقوبات فيفا المغلظة هل تسهم في القضاء على العنصرية؟

تفجرت أزمة جديدة في موضوع العنصرية (racism) عندما رمى أحد جماهير فياريال «موزة» على لاعب برشلونة البرازيلي دانيال الفيس، في إشارة إلى وصفه بالقرد لاختلاف بشرته عن البشرة الأوروبية، فما كان من الأخير إلا أن أخذ الموزة وأكلها أمام الجميع، وتضامنت جميع وسائل الإعلام مع اللاعب، وانضم عدد كبير من النجوم في حملة (كلنا قرود) تعاطفا مع الفيس والتي نظمها صديقه نيمار الذي يرقص معه دائما بعد الأهداف،

تفجرت أزمة جديدة في موضوع العنصرية (racism) عندما رمى أحد جماهير فياريال «موزة» على لاعب برشلونة البرازيلي دانيال الفيس، في إشارة إلى وصفه بالقرد لاختلاف بشرته عن البشرة الأوروبية، فما كان من الأخير إلا أن أخذ الموزة وأكلها أمام الجميع، وتضامنت جميع وسائل الإعلام مع اللاعب، وانضم عدد كبير من النجوم في حملة (كلنا قرود) تعاطفا مع الفيس والتي نظمها صديقه نيمار الذي يرقص معه دائما بعد الأهداف،

الاحد - 04 مايو 2014

Sun - 04 May 2014

تفجرت أزمة جديدة في موضوع العنصرية (racism) عندما رمى أحد جماهير فياريال «موزة» على لاعب برشلونة البرازيلي دانيال الفيس، في إشارة إلى وصفه بالقرد لاختلاف بشرته عن البشرة الأوروبية، فما كان من الأخير إلا أن أخذ الموزة وأكلها أمام الجميع، وتضامنت جميع وسائل الإعلام مع اللاعب، وانضم عدد كبير من النجوم في حملة (كلنا قرود) تعاطفا مع الفيس والتي نظمها صديقه نيمار الذي يرقص معه دائما بعد الأهداف، كما انضم روبرتو كارلوس النجم الشهير الذي يدرب في تركيا حاليا، ولاعبا ليفربول لويس سواريز وكوتينيو للحملة إلى جانب المذيعة الإسبانية ماريلو مونتيرو التي فاجأت مشاهديها بأكل موزة في برنامجها الصباحي، وانضم لها عدد من اللاعبين المصريين أبرزهم القائد الكبير أحمد حسن.


موقف الفيفا من العنصرية

اتخذت الفيفا العديد من الإجراءات والقرارات في حق العنصريين كان آخرها حرمان اللاعب الكرواتي سيمونيتش صاحب الهتافات النازية من فرصة عمره بالمشاركة مع منتخب بلاده في كأس العالم، ليكون عبرة لغيره، حيث أوقف 10 مباريات رسمية وحرمانه من مرافقة منتخب بلاده، مع غرامة 30 ألف فرانك سويسري، وتغريم منتخب بلاده 70 ألف فرنك سويسري.


التعليم أفضل السبل

رئيس الفيفا جوزيف بلاتر قال: من الصعب اجتثاث العنصرية بشكل نهائي، لكن أمثل طريقة للتصدي لها تكمن في التعليم، وكرة القدم، هي مدرسة حياة لأن مبادئها تبنى على الانضباط واللعب النظيف والمنافسة الشريفة واحترام الآخر، وكل ذلك يتلخص في – التعليم – فهو الأكثر نجاعة في القضاء عليها.


عقوبات إضافية

قال جيفري ويب الرجل ذو البشرة السوداء نائب رئيس الفيفا رئيس اتحاد الكونكاف رئيس فريق عمل مكافحة العنصرية: هناك عقوبات خاصة لمكافحة العنصرية، سنقوم بحملة توعية وتثقيف ويجب علينا حماية اللاعبين مما يتعرضون له، والغرامات فقط لم تشكل رادعا بالشكل الكبير لذا كانت هناك عقوبات أخرى.


مواقف للاعبين مع العنصرية

• روكي جونيور لاعب منتخب البرازيل وبايرليفركوزن، والفائز بكأس العالم مع البرازيل عام 2002 قال: أنا أنتمي لأسرة كلها سوداء البشرة، وفي مدينتي سانتا ريتا في البرازيل كان البيض يسكنون داخل المدينة والسود في ضواحيها، لكن جدي كان أول من كسر القاعدة ودخل ليعيش في قلب المدينة، كونت لدينا ثقافة بأن العنصرية سلوك سيء، وكنا نسعى لإثبات أن السود ليسوا مختلفين، وعندما أصبحت لاعبا تعرضت لذلك، لكن عندما زادت شعبيتي بشكل كبير بدأت أشعر أنها خفت قليلا.

• برنس بواتينج نجم ميلان قال: عندما نشأت في برلين تعرضت للعنصرية وأنا أسعى لمحاربتها لأن لدي ابنا لا أريد أن يضطرب ويتعرض لما تعرضت له. تعرض بواتينج في إحدى المباريات الودية في فترة التوقف الشتوي بين ميلان وفريق برو باتريا لحملة عنصرية هو واللاعبون السود في ميلان، ليرد بتسديد الكرة بقوة تجاه الجماهير العنصرية في رسالة جذبت اهتمام العالم، ثم دعي إلى جنيف للتحدث بمناسبة اليوم العالمي لإلغاء التمييز العنصري، وألقى كلمة في المؤتمر قال فيها: «يجب أن نكون قاسين وصارمين في اتخاذ الإجراءات المناسبة لمكافحة العنصرية والتمييز».

• اللاعبة الإسبانية فيرونيكا بوكيتي عانت من التمييز، وقالت: في إسبانيا اللاعبات المحترفات عملة نادرة، فمجتمع كرة القدم تطغى عليه النزعة الذكورية، وأنا منذ صغري وعمري 6 سنوات كنت أشعر بالتمييز، وكنت أتمرن مع الرفاق بشكل منتظم وارتدي قميص الفريق، لكن عندما تأتي المباراة كنت أبقى على دكة البدلاء كثيرا، كانت تجربة تمييز محبطة بالنسبة لي.

• لاعب فولهام السابق زيش رحمان، وهو أول لاعب بريطاني من أصل آسيوي (باكستاني) قال: لقد عانيت من العنصرية منذ الصغر أنا وشقيقي، لكن أهلي علموني كيف أكون قويا، أنا أعتقد أن العنصرية نابعة من الجهل وقلة التعليم.

• علي الحبسي حارس ويجان الإنجليزي: من المهم إقامة مباريات خيرية تجمع اللاعبين الكبار لمحاربة العنصرية، بالإضافة إلى الاعتماد على النجوم لتقديم النصائح إلى الأطفال في المدارس لتعليمهم منذ الصغر نبذ العنصرية.


أبرز قرارات الفيفا ضد العنصرية في 5 مايو 2013:

1- تواجد مسؤولين في الملاعب لمراقبة حالات العنصرية وتثبيتها قانونيا.
2- تقسيم المخالفات إلى قسمين، «المخالفات الأولية والمخالفات البسيطة، تتم معاقبتها بالتحذير والغرامة أو خوض مباراة دون جمهور. المخالفات الكبيرة والحالات الخطرة تتطلب حسم نقاط، والطرد من البطولة أو الهبوط إلى درجة أقل.
3- التأكيد على مسؤوليات الاتحادات الوطنية والنوادي الرياضية بمتابعة سلوك منسوبي الأندية والمسؤولين والجماهير، واتخاذ العقوبات اللازمة بطريقة منظمة وتقديم خطة عمل ملموسة تظهر التزام الاتحادات بمكافحة كل أشكال العنصرية والتمييز.


قرار كونجرس الفيفا في جلسة رقم 63 في 31 مايو 2013:

1- تخصيص موارد معينة لمكافحة العنصرية والتمييز.
2- صياغة دليل لمكافحة التمييز يتم إرساله إلى جميع الاتحادات الأعضاء لأغراض التدريب وتطبيق أفضل الممارسات.
3- توظيف مسؤولين لمكافحة التمييز وتدريبهم.
4- تحديد المباريات التي تنطوي على أكبر المخاطر.
5- تحديد سفراء مكافحة التمييز وإشراكهم في فريق العمل.
6- اقتراح جائزة خاصة للإنجازات في مجال مكافحة التمييز.


تاريخ الفيفا في مكافحة العنصرية

2002 تخصيص أيام لمناهضة التفرقة والتمييز العنصري وانضمام مشاهير للحملة مثل بوبي تشارلتون وتييري هنري وبيليه وبلاتيني وليليان تورام.
2004 إقرار قانون أخلاقي يُمنع بموجبه، المسؤولون واللاعبون ووكلاء اللاعبين من التعامل بشكل تمييزي مع أي عرق أو ثقافة أو سياسة أو دين أو جنس أو لغة.
2006 تعديل الفصل 58 من قانون الفيفا للانضباط، بناء على اقتراح تقدم به بلاتر يسمح بإنزال أشد العقوبات في حال ضبط أفعال عنصرية أو تمييز في مجال كرة القدم، كما تم في نفس العام إنشاء حملة «قل لا للعنصرية».
2007 مباراة تسعين دقيقة من أجل مانديلا، جمعت بين فريق ضم لاعبين أفارقة وفريق من نجوم العالم أمام 35 ألف متفرج، وشارك رود خوليت وجورج ويا وبوتراجينو وصامويل إيتو، ونقلت المباراة إلى أكثر من 150 بلدا حول العالم.
2010 تخصيص أيام لمناهضة العنصرية في كأس العالم 2010 حيث قام كابتن كل منتخب وصل إلى دور الثمانية بقراءة تعهدات بمناهضة العنصرية قبل انطلاق المباريات.


 

أبرز اللاعبين الذين تعرضوا لحالات عنصرية في الملاعب

- صامويل إيتو

- أحمد حسام ميدو

- ماريو بالوتيللي

- آشلي كول

- تيري هنري

- يايا توريه

- كيفين بواتينج

- جبريل سيسه

- باتريس إيفرا

- مارسيليو


صور وثائق محاربة العنصرية:

- خطاب رئيس الفيفا جوزيف بلاتر إلى الأمم المتحدة بمناسبة اليوم الدولي للقضاء على التمييز العنصري جنيف، 21 مارس 2013.

- قرار بشأن مكافحة العنصرية والتمييز.

أضف تعليقاً

Add Comment