x

مستقبل جدة

تعاني مدينة جدة منذ السنوات الخمس الماضية من تدهور في كثير من خدماتها العامة وبنيتها التحية ومشروعاتها، فأمانة محافظة جدة لم تتحرك كما ينبغي أن يكون وبالذات في المرحلة الأخيرة

تعاني مدينة جدة منذ السنوات الخمس الماضية من تدهور في كثير من خدماتها العامة وبنيتها التحية ومشروعاتها، فأمانة محافظة جدة لم تتحرك كما ينبغي أن يكون وبالذات في المرحلة الأخيرة

الأربعاء - 17 ديسمبر 2014

Wed - 17 Dec 2014

تعاني مدينة جدة منذ السنوات الخمس الماضية من تدهور في كثير من خدماتها العامة وبنيتها التحية ومشروعاتها، فأمانة محافظة جدة لم تتحرك كما ينبغي أن يكون وبالذات في المرحلة الأخيرة.
فمن الملاحظات الكثيرة التي لدي هي:1/:أن التخطيط الحضري، والذي يفترض أن يحمل خطة لمستقبل هذه المدينة المهمة، لم نسمع عنه ما يسر.
2/: جدة بها أكثر من خمسين منطقة عشوائية وحتى اليوم لم ينته تخطيط وتنظيم أي منطقة فالكتان كما كان.
3/: شركة (جدرك) الذراع الاقتصادي لأمانة جدة، أزعم أنها لم تقم بأعمالها كما هو مطلوب منها، ولم تستغلها الأمانة كما ينبغي للاستفادة من خبراتها.
4/: معظم شوارع جدة الداخلية مكسرة وبها مطبات وحفر تدخل السيارة بها تم تخرج وغير مضاءة وإن وجدت فهي معطلة وليس بها أرصفة أو مكسرة إن وجدت.
والزراعة مشوهة.
5/: قفل الشوارع الداخلية لمنازل أصحاب النفوذ والمال مما يعيق الحركة المرورية، فالأمانة لم تقم بإزالة الصبات الخرسانية منها خوفا من أصحاب المال والجاه والنفوذ.
6/: النظافة سيئة في كثير من الشوارع الداخلية والمخلفات والقمائم بجوارها.
7/: حمى الضنك لم تستطع أمانة جدة القضاء عليها حتى الآن ويصاب بعض السكان بهذا المرض القاتل بصورة مستمرة مما يدل على عدم وجود خطة لإنهائه.
8/: تصريحات بعض المسؤولين بالأمانة أراها تتسم بالعجرفة والغرور والعنترية مثل تصريحات معالي أمين جدة تجاه تصريف مياه السيول وحادثة الحفرة التي سقط ومات بها مواطن وابنه، رغم أن الحادثة ليست من مسؤولية الأمانة إلا أن تصريحاتهم بها استفزاز.
9/: تأخر إنجاز المعاملات الفنية مثل استخراج كروكي للأراضي يأخذ شهورا وفي أمانة العاصمة يأخذ أياما، وهذا يدل على التعقيدات الإدارية والفنية بأمانة جدة.
10/: صعوبة لقاء معالي أمين مدينة جدة، بل إن شخصية قال لي تجد صعوبة في ذلك.
وهذا أمر يتنافى مع توجيهات خادم الحرمين الشريفين الذي أمر المسؤولين بفتح أبوابهم للشعب.
11/: أمين جدة يركض في كل الاتجاهات لزيادة موارد الأمانة عبر الغرامات وغيرها.
والدولة ليست في حاجة لأموال الشعب ظلما وبهتانا.
فالملك عبدالله لم يسمح بأخذ ريال حرام من أي مواطن.
أرى أن يفيق المسؤولون بأمانة محافظة جدة والتفرغ بوضع خطط عقلانية وواقعية لمعالجة هذه الملاحظات وغيرها.
إن جدة ليست كلها مطاعم حتى تتفرغ الأمانة لمعالجة ملاحظات المطاعم.
والله يسترنا فوق الأرض، وتحت الأرض، ويوم العرض، وساعة العرض، وأثناء العرض.

أضف تعليقاً

Add Comment