مساع لتطوير الشرطة المصرية

أكد متحدث باسم الداخلية أن مصر توسعت في ضم أعضاء جدد للجهاز الشرطي وفق قرار سياسي وبمعايير تهتم بحقوق الإنسان وتواجه تحديات المرحلة

أكد متحدث باسم الداخلية أن مصر توسعت في ضم أعضاء جدد للجهاز الشرطي وفق قرار سياسي وبمعايير تهتم بحقوق الإنسان وتواجه تحديات المرحلة

الأربعاء - 17 ديسمبر 2014

Wed - 17 Dec 2014

أكد متحدث باسم الداخلية أن مصر توسعت في ضم أعضاء جدد للجهاز الشرطي وفق قرار سياسي وبمعايير تهتم بحقوق الإنسان وتواجه تحديات المرحلة.
وأوضح المتحدث هاني عبداللطيف أن القرار يستهدف تطوير وإعداد فرد شرطة عصري في كافة التخصصات الأمنية يهتم بحقوق الإنسان لمواجهة تحديات المرحلة، مضيفا، في مداخلة تلفزيونية، أنه سيعلن قريبا عن فتح باب التقدم لوظيفة معاون الأمن، وسيلحق المقبولون بمعهد الضباط للتدريب لمدة 18 شهرا.
ولفت عبداللطيف إلى أن خريجي معهد معاوني الأمن، بعد إعدادهم كفرد شرطة عصري بمواصفات خاصة جدا من خلال تدريسهم مناهج منها حقوق الإنسان، سيعملون بكافة التخصصات الأمنية ويتمتعون بالضبطية القضائية لمواجهة التحديات.
وكان المتحدث باسم الرئاسة المصرية علاء يوسف، قد بين أن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي وافق على قرار بقانون يستهدف استحداث فئة جديدة ضمن أعضاء هيئة الشرطة بمسمى “معاون أمن”، يعينون ويؤهلون وفقا لأسس ومعايير خاصة للاستفادة من حملة الشهادة الإعدادية (المرحلة النهائية من التعليم الأساس) ذوي القدرات الصحية والنفسية والرياضية المؤهلة لعمل رجل الشرطة.
وفي بيان رسمي أضاف يوسف، أنه “سيستفاد من الفئات العمرية الشابة ما بين 19 و23 عاما من خلال تأهيلهم وتدريبهم وفق أحدث البرامج الشرطية المتطورة بما يضمن تعزيز القدرات الأمنية في مواجهة خطر الجريمة بكل أشكالها وأنماطها».
وأشار المتحدث إلى أن معاوني الأمن سيكون لهم صفة الضبطية القضائية، كما سيسري عليهم ذات القواعد الخاصة بأفراد هيئة الشرطة عدا بعض القواعد، ومن بينها قواعد الترقي ومدة الدراسة والتأهيل ومدة الترقية.

أضف تعليقاً

Add Comment