طلاب متوسطة الشعبة بالأحساء.. 7 سنوات مسائي

على مدى 7 سنوات وطلاب مدرسة الشعبة المتوسطة بالأحساء يدرسون في الفترة المسائية، انقضت منها 3 سنوات دون أن تزال طوبة واحدة من مدرستهم، التي جرى إخلاؤها 1433، وحتى الآن ظل الوضع كما هو عليه، وبحسب تقديرات هندسية فقد يحتاج المبنى بعد إزالته إلى 3 سنوات متواصلة من البناء، إن لم تكن 4 سنوات، في ظل تأخر كثير من المشاريع المماثلة

على مدى 7 سنوات وطلاب مدرسة الشعبة المتوسطة بالأحساء يدرسون في الفترة المسائية، انقضت منها 3 سنوات دون أن تزال طوبة واحدة من مدرستهم، التي جرى إخلاؤها 1433، وحتى الآن ظل الوضع كما هو عليه، وبحسب تقديرات هندسية فقد يحتاج المبنى بعد إزالته إلى 3 سنوات متواصلة من البناء، إن لم تكن 4 سنوات، في ظل تأخر كثير من المشاريع المماثلة

الثلاثاء - 23 ديسمبر 2014

Tue - 23 Dec 2014

على مدى 7 سنوات وطلاب مدرسة الشعبة المتوسطة بالأحساء يدرسون في الفترة المسائية، انقضت منها 3 سنوات دون أن تزال طوبة واحدة من مدرستهم، التي جرى إخلاؤها 1433، وحتى الآن ظل الوضع كما هو عليه، وبحسب تقديرات هندسية فقد يحتاج المبنى بعد إزالته إلى 3 سنوات متواصلة من البناء، إن لم تكن 4 سنوات، في ظل تأخر كثير من المشاريع المماثلة.
السنوات الثلاث التي قضاها الطلاب في الدراسة المسائية كانت في مدرسة الشعبة الابتدائية، وهي الأخرى تتناوب عليها 3 مراحل دراسية مختلفة، هي الابتدائية، والمتوسطة، والليلية، هذه المراحل كانت كفيلة بإنهاك المبنى من الناحية الفنية، فلا دورات مياه نظيفة، ولا فصول دراسية مرتبة، إضافة إلى الحالة النفسية لطلاب المرحلة المتوسطة، الذين يدخلون بعد الظهر ويخرجون بعد صلاة المغرب بفترة -هذه الأيام تحديداً-، مما أثر على نفسياتهم، وانخفاض مستواهم الدراسي والتحصيلي بشكل مباشر، نتيجة هذا الحالة المرهقة.
أولياء الأمور طالبوا وعبر لجنة أهلية، إدارة التعليم بسرعة التحرك، فلا يعقل أن تخلى مدرسة بحجة عدم صلاحيتها للدراسة، والضحية هم الطلبة الذين فقدوا نصف قواهم وتركيزهم الذهني الذي تشتت.
وعدّ ولي الأمر أحمد اللويم أن استمرار الوضع بهذه الكيفية لعدة سنوات مقبلة، ليس في مصلحة الطالب ولا المعلم، خصوصا أن هذه المرحلة الدراسية من عمر الطالب تعدّ من المراهقة المزعجة، وبعض الأسر لديها طلاب وطالبات في المراحل المختلفة، وتبقى في تجهيزها صباحا ومساء، ورغم ما يبذله معلمو المدرسة من جهد للتخفيف على الطلبة، يظل التعب النفسي ملازما لـ»400» طالب في المدرسة نفسها.
فيما أكد ولي الأمر حجي الخليف أن بقاء المدرسة طوال هذه الفترة أزعج الأهالي كثيراً، وإذا ما استمر الحال كذلك فإن المستوى التحصيلي للطلاب سيتضح ضعفه في المرحلة الثانوية بشكل كبير، مطالبا سرعة إنجاز المشروع من قبل الجهات المختصة، ونحن نتفهم حرص إدارة التربية والتعليم، ولكن ليس مقبولاً تسويف إزالة مبنى لمدة 3 سنوات.
«مكة» تواصلت مع الجهات المسؤولة في إدارة التربية والتعليم بالأحساء، وأوضحت مديرة إدارة الإعلام التربوي المكلفة في الإدارة سهير الحواس لـ»مكة»، أنه جرى إخلاء مبنى مدرسة الشعبة المتوسطة للبنين بناء على خطاب مدير إدارة الإشراف والتنفيذ، المتضمن إخلاء مبنى المدرسة، وبناء عليه تمت دراسة الخيارات الممكنة لنقل المدرسة، ونظرا لعدم توفر مبنى آخر يمكن نقلها إليه، فقد جرى تحويل الدراسة للفترة المسائية لمعالجة الوضع القائم بصفة موقتة في مبنى مدرسة الشعبة الابتدائية.
وفيما يتعلق ببناء المدرسة أفاد مدير إدارة شؤون المباني المهندس محمد الشمري بأنه تم طرح وترسية مشروع جديد لإنشاء مبنى مدرسي نموذج حديث «26»، وجرى توقيع العقد مع المقاول المنفذ للمشروع، ويجري استكمال إجراءات الهدم والإزالة للمبنى الحالي، والمتوقع الانتهاء من الإجراءات خلال شهر من تاريخه، ليتم تسليم الموقع للمقاول، للبدء في إزالته وإنشاء المبنى الجديد بعد ذلك.

أضف تعليقاً

Add Comment