X

موسكو تعتبر العقوبات انتهاكا للمعايير الدولية

أكد وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف أن العقوبات الأمريكية والأوروبية الأحادية الجانب تنتهك المعايير الدولية ومسالك تطوير التعاون الاقتصادي الدولي، مشيرا في تصريح صحفي نشر أمس إلى أنه على وزارة الخارجية إيجاد المناخ السياسي الملائم في العلاقات مع الشركاء الأجانب لتطوير التعاون التجاري والاقتصادي والاستثماري، إضافة إلى متابعة ومراقبة تنفيذ الالتزامات الدولية في مجال التجارة والاقتصاد من قبل الشركاء الأجانب ومن قبل الجانب الروسي

أكد وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف أن العقوبات الأمريكية والأوروبية الأحادية الجانب تنتهك المعايير الدولية ومسالك تطوير التعاون الاقتصادي الدولي، مشيرا في تصريح صحفي نشر أمس إلى أنه على وزارة الخارجية إيجاد المناخ السياسي الملائم في العلاقات مع الشركاء الأجانب لتطوير التعاون التجاري والاقتصادي والاستثماري، إضافة إلى متابعة ومراقبة تنفيذ الالتزامات الدولية في مجال التجارة والاقتصاد من قبل الشركاء الأجانب ومن قبل الجانب الروسي

الخميس - 25 ديسمبر 2014

Thu - 25 Dec 2014

أكد وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف أن العقوبات الأمريكية والأوروبية الأحادية الجانب تنتهك المعايير الدولية ومسالك تطوير التعاون الاقتصادي الدولي، مشيرا في تصريح صحفي نشر أمس إلى أنه على وزارة الخارجية إيجاد المناخ السياسي الملائم في العلاقات مع الشركاء الأجانب لتطوير التعاون التجاري والاقتصادي والاستثماري، إضافة إلى متابعة ومراقبة تنفيذ الالتزامات الدولية في مجال التجارة والاقتصاد من قبل الشركاء الأجانب ومن قبل الجانب الروسي.
وأوضح لافروف أن العقوبات الغربية غير المشروعة تؤثر بنسبة معينة على الاقتصاد الروسي، ولكنها ليست العامل الأساس بتاتاً.
من جهة أخرى، عقدت لجنة الاتصال الثلاثية الخاصة بتسوية الأزمة الأوكرانية - والتي تضم أوكرانيا وروسيا ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا- اجتماعاً استمر لخمس ساعات متواصلة في مدينة “مينسك” عاصمة جمهورية روسيا البيضاء، أمس الأول.
وجرى الاجتماع بعيداً عن وسائل الإعلام، وعقب انتهائه لم يدلِ أي من المشاركين فيه بأي تصريحات صحفية، حيث شارك فيه كل من الرئيس الأوكراني الأسبق “ليونيد كوشما”، مندوبًا عن أوكرانيا، وعن روسيا سفيرها لدى مينسك، “ميخائيل زورابوف”، إضافة إلى “هايدي تاليافيني” ممثلة منظمة الأمن والتعاون في أوروبا في العاصمة الأوكرانية كييف، فضلا عن “دونيس باشيل” و”فيدسلاف دينيجو” ممثلي جمهوريتي “لوهانسك ودونيتسك الشعبيتين” المعلنتين من طرف واحد.
إلى ذلك، استهدف تفجير محلا تجاريا تابعاً لرجل أعمال أوكراني، معروف بمساعدته للجيش في مواجهة الانفصاليين، بمدينة خاركيف شرقي أوكرانيا، ثاني أكبر مدن البلاد.
ووقعت الحادثة ليلة أمس الأول، ولم تسفر عن قتلى أو جرحى؛ فيما لحقت أضرار بالمبنى، كما وصف مستشار وزارة الداخلية، البرلماني “أنتون غيراشنكو”، الحادث بـ “الهجوم الإرهابي”، مشيرا إلى أن الذين يقفون وراء الاعتداء، يسعون لخلق اضطرابات.
وذكر جيراشنكو، أن التفجير وقع في محل تجاري يعود لرجل الأعمال “فياتشيسلاف دودا”، الذي شارك في عمليات الجيش ضد الانفصاليين، وقدم دعما للقوات المسلحة.